عملية صف (سرد) لجميع الآيات القرآنية التي ورد فيها الجذر (عتو) لايجاد المعنى
العتو عن امر الرب

خميس السليطي في الجمعة ٢٧ - مارس - ٢٠٢٠ ١٢:٠٠ صباحاً

العتو عن امر الرب

بِسْمِ اللَّهِ

والْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَىٰ

هنا صف (سرد) لجميع الآيات القرآنية التي ورد فيها الجذر (عتو

  1. { فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُوا يَٰصَٰلِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ }  [الأعراف:  77].
  2. { فَلَمَّا عَتَوْا عَن مَّا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَٰسِءِينَ }  [الأعراف:  166].
  3. { قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَٰمٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا }  [مريم:  8].
  4. { ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَٰنِ عِتِيًّا }  [مريم:  69].
  5. { وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَٰئِكَةُ أَوْ نَرَىٰ رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْ عُتُوًّا كَبِيرًا }  [الفرقان:  21].
  6. { فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ فَأَخَذَتْهُمُ الصَّٰعِقَةُ وَهُمْ يَنظُرُونَ }  [الذاريات:  44].
  7. { وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَٰهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَٰهَا عَذَابًا نُّكْرًا }  [الطلاق:  8].
  8. { أَمَّنْ هَٰذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَل لَّجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ }  [الملك:  21].
  9. { وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ }  [الحاقة:  6].

الشرح والتعليق :

  • من الآية (1) و (6) و (7) يتضح ان العتو يكون عن امر الربفقط
  • الآية (2) تفيد ان اصحاب السبت عتوا عن ما نهوا عنه ، فكان الجزاء انهم كانوا قردة خاسئين ، الآية الكريمة تفيد ان العتو هو ارتكاب ما نهى الرب عنه
  • الآية (5) تفيد ان العتو يسبقه الاستكبار ، وتقيد أيضا ان العتو عن امر الرب نوعان كبير وصغير ، وكلاهما يعتبر عتو يستحق أصحابه العقاب
  • الآية (6) تفيد ان من عتى عن امر الرب فسيكون جزاءه ان تأخذه الصاعقة
  • الآية (7) تفيد بان أي قرية (بكاملها وليس جزء منها) عتت عن امر الرب والرسل ، فسيكون حسابها شديد ولها عذاب نكر
  • من الآيات السابقة يتضح ان معنى العتو عن امر الرب هو ان تكون كامل القرية لا تنتهي عما نهى الرب عنه ، أي كامل القرية ولا يتخلف احد منهم ، مثل أصحاب السبت كلهم ، وعاد كلهم ، والذين عقروا الناقة هم قوم صالح كلهم
  • العتو عن امر الرب يكون لكامل القرية وليس لجزء منهم ، هنا يستحقون العقاب كلهم
  • العتو له صفة الشمول والتمام ، لا نقول لشخص عتى عن امر الرب ، بل نقول فسق او عصى ، فالفسق او الفسوق يمارسه فرد او جزء من جماعة ، اما العتو فيمارسه كل الجماعة
  • العتو هو عصيان أوامر الرب وارتكاب ما نهى الرب عنه
  • الآية (9) ريح صرصر عاتية – أي تهلكهم كلهم ، ولا تبقي احد منهم
  • الآية (8) لاحظ كلمة (لجوا) أي كلهم لجوا ولم يتخلف مهم احد ، لجوا في عتو ونفور ، العتو هنا هو العتو عن امر الرب ، سبحانه وتعالى
  •  الآية (3) و (4) وردت كلمة (عتيا) ، في الآية (3) بلغت من الكبر عتيا أي وصل حتى اخر العمر ولم يبقى من العمر الكثير ، فاصبح عاتي في العمر أي اكتمل عنده الكبر وسيصبح عجوز بعدها ، في الآية (4) تفيد ان من كل شيعة هناك مجموعة كاملة هي الأشد عتيا على الرحمن (الرب) ، أي اشد اكتمالا للعصيان والفسق ويستحقون العذاب
اجمالي القراءات 2482