أكاديمية أبليس
أكاديمية أبليس

أسامة قفيشة في الأربعاء ١٦ - يناير - ٢٠١٩ ١٢:٠٠ صباحاً

ثلاث خطوات تجعلك شيطاناً :

عزيزي و أخي الكريم ,

أطرح عليك ثلاث خطواتٍ فقط , عليك أن تتخطاها لتحصل على شهادة الشيطان الرجيم بدرجة امتياز , صادرة عن أكاديمية إبليس اللعين لفنون الضلال و الانحراف , علماً أن الانتساب لتلك الجامعة يتم من خلال التعليم عن بعد و بالمجان , كما يحق لك الانتساب دون مؤهلات أو دون عمرٍ محدد , و لكن يشترط فيك أن تكون قد تجاوزت سن البلوغ .

الخطوة الأولى ( العنصرية ) :  

( قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ) ,

أن تعتبر نفسك خيراً من غيرك و بأنه لا يوجد أحد في هذا الكون خيرٌ منك , فتحتقر الجميع و تستهزئ بهم , و تهدر احترام غيرك فلا تقيم له وزناً , تلك العنصرية لها عدة أوجه , و لك الحرية في اختيار ما شئت منها , ( عنصرية للجنس أو العرق , عنصرية دينية , عنصرية طائفية , عنصرية قومية , عنصرية مذهبية , عنصرية وطنية , عنصرية قبلية , عنصرية فكرية , عنصرية علمية , عنصرية ثقافية .... و الكثير من التخصصات الأخرى التي يمكنك أن تبدع بها ) .   

الخطوة الثانية ( الغرور و الاستكبار ) :

( وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ ) ,

عليك أن تغتر بنفسك أولاً و تستصغر غيرك , ثم تبدأ بتغرير و إغراء من حولك كي يتبعوك مذعنين ,

كأن تبين لمن حولك بأنك تحاول مساعدته خوفاً و حباً و بأنك تريد له الخير , في حين يكون هدفك مغايراً ( وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ ) , ( هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لّا يَبْلَى ) ,

عليك أن تفتن من حولك فتغرر به حتى يغتر و يفتن ( فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ ) ( يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ ) ,

و بأن تستشعر عظمة الغرور و الاستكبار في نفسك , و أن تعلم بأنه لا يوجد أحد أفضل منك , أو حتى بمكانتك , فأنت في مكانة عليا ( قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ ) فلا أحد يعلو عليك ,   

فيتوجب عليك ممارسة الغرور و الاستكبار و التعالي على الجميع دون استثناء , و استصغار و استحقار الغير .    

الخطوة الثالثة ( نشر الكراهية و الحقد ) :

( وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ ) :

و هذا يتطلب لمهارة عليا , فعليك من نشر الكراهية و الحقد و لكن بأسلوب جميل يتماشى مع المتطلبات و يلبي احتياجات المرحلة ,

فبعد أن تتخطى الخطوة الأولى و الثانية , فتلقائياً ستبدأ في المرحلة الثالثة و الأخيرة , و هي بمثابة مشروع التخرج و الحصول على شهادتك التي تؤهلك للخلود في النار ,

فعليك من نشر العداء و التحريض عليه في كل المنابر , و عليك بالتحريض ضد الآخرين فهذا هو منهجك في الحياة , كما عليك بنشر البغض ضدهم و العمل جاهدا بالنيل منهم بنشر الفتنة بين الناس حتى يكره بعضهم بعضا , و يحقد بعضهم على بعض .

 

بالمناسبة , أنتم يا عرب شو وضعكم !

أكيد و بدون شك شياطين بامتياز ....

و في الختام يقول جل وعلا ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ) . 

اجمالي القراءات 2827