لم أكن لأكتب هذا المقال
لم أكن لأكتب هذا المقال

أسامة قفيشة في الثلاثاء ٢١ - نوفمبر - ٢٠١٧ ١٢:٠٠ صباحاً

لم أكن لأكتب هذا المقال

لم أكن لأكتب هذا المقال أو التحدث عن إحدى المعاناة و المآسي التي نعايشها في كل يوم و كل ساعة و كل دقيقة ,

قرأت قبل قليل نتائج التحقيق التي أجراها جيش الاحتلال الإسرائيلي في مقتل الشاب محمد موسى من قضاء مدينة رام الله التي اقطنها , حيث قبل ثلاثة أسابيع قام جنود جيش الاحتلال بفتح نيران بنادقهم على السيارة التي كان يقودها على إحدى الطرق بحجة أنه لم يستجب بالوقوف ,

تلك الحادثة أدت لمقتله فيما أصيبت شقيقته التي كانت تجلس بجواره , فدفع هذا الشاب حياته مقابل فلتان و استهتار جنود الاحتلال بحياة البشر ,

صدرت نتائج التحقيق قبل قليل , حيث أشارت التحقيقات إلى تجاوز ضابطين من جيش الاحتلال التعليمات , و صدر الحكم عليهما لتلك التجاوزات ,

الأول تم توبيخه !

و الثاني تجميد عمله لفترة زمنيه !

هذا الخبر دفعني لكتابة هذا المقال , حيث بالأمس كنت أسير بسيارتي و يجلس بجواري أخي و في الخلف كانت تجلس زوجتي و إحدى بناتي , مررت بسيارتي على أحد الحواجز التي لا يمكن للفلسطيني إلا المرور من خلالها لأنها تقطع جميع الطرقات ,

كان الحاجز سالكاً و كان جنديان يقفان على أقصى اليمين , كانت عيناي ترقبهما كي لا أقع في أي خطأ , فالخطأ غير مسموح ,

لم يصدر الجنديان أي إشارةٍ لي بالتوقف , فاستمررت بالسير و ببطءٍ و حذر , و هذا ما هو مطلوب لمن يمر على تلك الحواجز , فما أن ابتعدت عنهما و إذا بهما ينادونني و يدعونني للوقف , أنا لم أنتبه لهذا النداء لأنهم أصبحوا خلفي , و كل اهتمامي هو النظر أمامي كوني أنا السائق , فلولا أن انتبه أخي لندائهم و طلب مني الوقوف على الفور لفتحوا نيرانهم دون أدنى شك , و حجتهم عدم الاستجابة بالتوقف .

لو لم ينتبه أخي لندائهم , ماذا كانت النتيجة ؟

و ما هي الخسائر أو الثمن الذي كان علي دفعه بالأمس ؟

و هل سيتم توبيخ هذان الجنديان لو أطلقوا نيرانهم على سيارتي ؟ و هل من الممكن للتوبيخ أن يردع هذا الفلتان الذي يدفع ثمنه الكثير كل يوم ؟ 

اجمالي القراءات 8584