وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَانِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ.

ابراهيم دادي في الأربعاء ٢٢ - فبراير - ٢٠١٧ ١٢:٠٠ صباحاً

عزمت بسم الله،

 

في هذه الأعوام الأخيرة أراد الله تعالى أن يسخر رجالا يتدبرون أحسن الحديث، ويفضحون ما تحمله كتب ( السنة) من لهو الحديث، فمنهم من فتح موقعا ينشر فيه كتبه ومقالاته، ومنهم من يناظر السلفية الوهابية، ومنهم من يتواصل مع بعض القنوات مبينا كذب وخرافات كتب البشر، وعلى رأسها كتاب البخاري الذي كُتب بعد وفاة النبي بحوالي قرنين من الزمن، لأن محمد بن إسماعيل البخاري ولد عام 194 هجرية، أي بعد وفاة النبي ب 184 سنة، وقد كُتب هذا الكتاب خصيصا ليحيف الناس عن القرءان العظيم، ويتبعوا السبل، بعد أن تفرقوا شيعا وأحزابا تلعن بعضها بعضا باسم الدين، وأعترف أن المخططين لذلك قد نجحوا في إبعاد المسلمين عن أحسن الحديث ( القرءان العظيم)، فبدلوا أحكام الله وغيروها، فحرموا ما أحل الله تعالى وأحلوا ما حرم العليم الحكيم، مثل قتل المرتد عن دينه، رجم الزانية والزاني، وتحريم الوصية للوالدين والأقربين. رغم وجود آية محكمة: كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمْ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ(180). البقرة. هذه بعض الأمثلة.

وبما أن إرادة الله تعالى تقتضي أن يملأ جهنم من الجنة والناس إلا من رحم ربك. وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ(13).السجدة. لذلك فقد قيض الله تعالى شيطانا قرينا لكل من يَعشُ عن ذكر الرحمان، (أي يَعْمَ عنه أو يتعامى)، ولنا في رجال الدين الأرضي أمثلة كثيرة ممن يعش عن ذكر الرحمان ويتبع لهو الحديث، لدرجة أنهم يعتبرون (السنة قاضية على القرءان العظيم). وهذا موجود في كتبهم ويعتقدون بذلك. حضور مجلس عالم خير من حضور ألف جنازة ومن ألف ركعة ومن ألف حجة ومن ألف غزوة " وبه مرفوعاً قال " أما علمت أن السنة تقضي على القرآن" انتهى.

لسان الميزان - (ج 1 / ص 80) المكتبة الشاملة.

فإذا اختار الإنسان غير سبيل المؤمنين، واستحب الحياة الدنيا على الآخرة، واختار الضلال فإن الله تعالى لا يهدي القوم الكافرين. ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ اسْتَحَبُّوا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ(107)أُوْلَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ(108).النحل.

  فهؤلاء أخبرنا الله عنهم فقال: وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمْ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ(25).فصلت.

من أمثال هؤلاء الدكتور عبد المهدي رئيس قسم الحديث بالأزهر، (وغيره الكثيرون) فهو يعتقد يقينا أن ما بين دفتي كتاب البخاري صحيح ولا يجوز نقد رواية واحدة منه أبدا حسب قول الدكتور وغيره في هذا الرابط. https://www.youtube.com/watch?v=tSVA8cqtSzs

 

أمثال هذا الدكتور في نظري يصدق فيهم قول الله تعالى: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَانِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ(36).الزخرف.

لكن سوف يندم هؤلاء المستمسكين بالبخاري (وغيره من كتب البشر) يوم الدين، يوم لا تغن نفس عن نفس شيئا. ينذرنا الرحمان قائلا: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَانِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ(36)وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ(37)حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَالَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ(38)وَلَنْ يَنفَعَكُمْ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ(39)أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ(40)فَإِمَّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنَّا مِنْهُمْ مُنْتَقِمُونَ(41).الزخرف.

قبل الختام أشكر جزيل الشكر الأستاذة الفاضلة لطفية سعيد على تشجيعي وكتابة هذا المقال الموتواضع.

والسلام على من اتبع هدى الله تعالى فلا يضل ولا يشقى.

 

 

  

اجمالي القراءات 8514