اشراط اقتراب الساعة
اشراط اقتراب الساعة

أسامة قفيشة في السبت ٠٥ - مارس - ٢٠١٦ ١٢:٠٠ صباحاً

اشراط اقتراب الساعة

قال تعالى (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي لاَ يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلاَّ هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لاَ تَأْتِيكُمْ إِلاَّ بَغْتَةً يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ )187 الاعراف .

علم الساعة وتحديدها من الغيبيات التي لا يعلمها الا الله عز و جل فهو علم للذات الالهية فقط , و قال سبحانه و تعالى (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا * فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا * إِلَى رَبِّكَ مُنتَهَاهَا * إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرُ مَن يَخْشَاهَا * كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا )42-46 النازعات .

و يقول سبحانه (اللَّهُ الَّذِي أَنزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ * يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلالٍ بَعِيدٍ)17-18 الشورى .

لذلك نقول بأن الساعة تأتي بغته أي بدون سابق انذار ( بشكل مفاجئ ) و للساعة اهوال عظيمة و تغيرات بالكون مخيفه , كذلك يوم البعث له اهواله العظيمه ايضا , و كل منهم يحتاج بحثا مطولا كل على حدا .

و لكن اخبرنا الله عز و جل في كتابه الكريم عن اشراط أي علامات تسبق ذلك اليوم العظيم و هي موضوع بحثي هذا .

من خلال بحثي لم اجد سوى ثلاثة اشراط تنذر باقتراب ذلك اليوم العظيم و هي :

1 . دابة الارض

و هي اول تلك العلامات و بوجودها سابقا و لاحقا ما هي الا ايات للناس كي يوقنوا و يؤمنوا بيوم الحق الذي هو قادم لا ريب فيه ,

قال تعالى (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ )82 النمل .

 و قد سبق توضيح ماهية تلك الدابه في بحث سابق بعنوان المنسأه و دابة الارض حيث قلنا بأنها تلك الفيروسات المسببة للامراض .

 

2 . انشقاق القمر

يبدو ان انشقاق القمر هو ثان الظواهر التي تنذر باقتراب الساعة ( يوم القيامة )

قال تعالى (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ* وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ* و كَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُّسْتَقِرٌّ* وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّنَ الأَنبَاء مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ* حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِ النُّذُرُ )1-5 القمر .

ان انشقاق القمر يؤذن باقتراب الساعة و لكن يبدو ان الناس سوف لن يعقلوا تلك الأيه و سيعرضون عنها , و سيكذبون بها و يتبعون أهوائهم من تطمينات و تفسيرات علميه لتلك الظاهره .

3 . الدخان

يبدو ان دخان السماء آخر تلك الظواهر قال تعالى (فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ* يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ* رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ )10-12 الدخان

و يبدو هذا الدخان الذي ستأتي به السماء سيتسبب بكثير من المتاعب و المشاكل التي ستحل على الناس و سيعرقل كل نواحي الحياة اليومية فهو عذاب شديد من الله عز و جل و نلاحظ دعاء الناس حينها و طلب الناس من الله سبحانه و تعالى بأن يكشف عنهم هذا الدخان معلنين ايمانهم به عز و جل , ثم يخبرنا الله سبحانه في الايات التاليه انه سيرفع و يكشف ذاك العذاب لفترة من الزمن الى ان تبدأ اهوال قيام الساعة و اهوال يوم القيامة و يبين لنا عز و جل بعد كشفه لذاك العذاب عودة الناس لما كانوا عليه و كأن شيء لم يكن فيعودون لكفرهم السابق فقال (  إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ* يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ )15-16 الدخان .

أما بالنسبه  ليأجوج و مأجوج

يبدو انها تأتي بعد تلك الاشراط الثلاثة و الله أعلى و اعلم فهي تبدأ بخروجهم و تستمر الى اهوال يوم القيامه و من ثم النفخ بالصور قال تعالى (حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ* وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ) 96-97 الانبياء .

و قال سبحانه و تعالى (وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا)99 الكهف .

تلك اذا اشراط و علامات من الله عز و جل تسبق اهوال و احداث يوم القيامة , ذلك اليوم سيشهد عدة اهوال و ايات , فما ان تبدأ اول اهواله بالظهور لا تنفع التوبة ابدا ( الي زرع زرع و الي حصد حصد ) فقال سبحانه (هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ )158 الانعام .

من خلال بحثي لم اجد سوى ما ذكرت , و ما دون ذلك فهو من اهوال يوم القيامة و ليس من العلامات التي تسبقها و تنذر بقدومها , فيوم القيامه و اهواله لا يأتي الا بغته بدياتها تكون بخروج يأجوج و مأجوج , أي ما قبل ظهورهم هناك توبه لمن اراد و بعد ظهورهم لا مجال و الله اعلم . قال تعالى (فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ )18 محمد .

سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا

سبحانك اني كنت من الظالمين 

اجمالي القراءات 8074