المعنى الأدق لمصطلح (الشكر)في كتاب الله....

سيد رضا الموسوي في الخميس ٠١ - يناير - ٢٠١٥ ١٢:٠٠ صباحاً

بحث لمفهوم الشكر ومشتقاه في كتاب الله :
اخوانا المؤمنين :سلام من الله عليكم ورحمة منه وبركات وبعد:
هذه مقاله بسيطة سأوضح من خلالها المعنى الحقيقي لمصطلح (الشكر)في كتاب الله (مع العلم اني لست كاتبا بالمعنى العام) وانما مجرد تلميذ بسيط يتدبر ايانت القران ويحاول فهم معانيه :
الموضوع: وردت كلمة (الشكر)في كتاب الله والمفهوم السائد لها هو الشكر القولي اي نقول(شكرا لله) وهذا مما لاشك فيه بأنه يجب علينا ان نشكر الله على نعمة علينا والتي لاتعد ولا تحصى فالله تعالى يقول عن النعمة الواحدة (بالمفرد) وليس (النعم بالجمع) اننا لانستطيع ان نحصي فوائدها لذلك جاءة كلمة نعمة (مفردة) في قوله تعالى(وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ [النحل : 18]
ولكننا يجب ان نفهم ان كلمة (الشكر )معناها اوسع من (الشكر القولي) فكلمة( الشكر )(تعني تفعيل نعم الله علينا ) وعكسها (الكفر )تعطيل نعم الله علينا)
وسنوضح ذلك في بعض الايات الكريمة :
قال تعالى(يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ [سبأ : 13]
فالاية بدأت بكلمة(يعملون) وبعدها (أعملوا) وبعدها (شكرا )اي ان الشكر عمل وليس قول فقط .فالله تعالى يطلب من ال داود ان يفعلوا تلك النعم التي انعم الله عليهم بها .
قال تعالى((قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرّاً عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ [النمل : 40]
هنا يقول نبي الله سليمان عليه السلام ان ما اوتيته ه فضل ونعمة من الله علي ليختبرني هل (أشكر)(افعل نعم الله علي )ام(أكفر)(اعطل تلك انعم)
وهذا مايؤكده ماجاء في اخر الاية بأن الشكر (تغعيل النعم) يعود بالفائدة علينا نحن (والكفر)(تعطيل نعم الله)يعود بالضرر علينا لذلك يريدنا الله ان نشكر (نفعل) فهو تعالى غني عن العالمين .

للبحث تتمة..................

اجمالي القراءات 7371