أثارت غضب كبار العلماء بمجمع البحوث الإسلامية.. :
شيخ الأزهر يمنع فتوى تحرم على النساء ارتداء الملابس الرجالية

اضيف الخبر في يوم الخميس 30 نوفمبر 2006. نقلا عن: المصريون


شيخ الأزهر يمنع فتوى تحرم على النساء ارتداء الملابس الرجالية

علمت "المصريون" أن الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر أجهض إصدار فتوى من مجمع البحوث الإسلامية تحرم على النساء ارتداء ملابس الرجال أو التشبه بمظاهرهم، حتى لا يؤدي ذلك إلى إثارة غضب المنظمات النسائية في مصر.
قالت مصادر بمجمع البحوث إن لجنة البحوث الفقهية بالمجمع، والتي تضم في عضويتها 20 عالمًا؛ أبرزهم الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية، والدكتور أحمد الطيب رئيس جامعة الأزهر، ووكيل شيخ الأزهر وعدد من الأساتذة البارزين وافقت على إصدار فتوى تحرم على النساء ارتداء ملابس الرجال أو التشبه بمظاهرهم، استنادًا إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال..."، إلا أن طنطاوي رفض عرض الفتوى على المجمع حتى لا تثير غضب اللوبي النسائي في مصر المعروف بتوجهه العلماني.
وأضافت المصادر أن هناك حالة من الاستياء الشديد انتابت أعضاء مجمع البحوث بسبب اعتراض شيخ الأزهر على عرض الفتوى على المجمع من أجل إقرارها، منتقدين سيطرته المطلقة على المجمع وأعضائه.
وفي هذا الإطار، رأت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها في رأي شيخ الأزهر من قضية الختان خلال المؤتمر الذي عقد أخيرًا بمركز مؤتمرات الأزهر جاء في إطار مخاطبة ود اللوبي العلماني الذي يحكم مصر.
وعلمت "المصريون" أن رعاية طنطاوي المؤتمر الذي دعت إليه منظمة ألمانية يهودية لحقوق الإنسان للترويج لمنع ختان الإناث في مصر والعالمين العربي والإسلامي، جاء بتكليف من المجلس القومي للأمومة والطفولة الذي ترأسه السيدة سوزان مبارك.
وقال طنطاوي في المؤتمر "إن ختان الإناث لم يأت ذكره لا في القران ولا في السنة النبوية, وإن الختان في الإسلام هو للرجال فقط, وإنني من وجهة نظر دينية لم أجد شيئًا يقول إن الختان واجب للنساء".
اجمالي القراءات 3699
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الخميس 30 نوفمبر 2006
[833]

ليس خوفا من اللوبي النسائي

تعليقاً على خبر شيخ الأزهر يمنع فتوى تحرم على النساء لبس ملابس الرجال وهو البنطلون وهو المقصود وما شاببه على قدر ارتياحي لأن شيخ الأزهر منع هذه الفتوى من الظهور خوفاً من اللوبي النسائي في مصر إلا أنني كنت أود أن يكون خوف شيخ الأزهر من الله تعالى في موقفه هذا لأنه لم يرد نص قرآني يحدد نوع لبس المرأة ولكن النصوص حددت ستر جسد المرأة وعدم إظهار أجزاءه وينطبق هذا على عدم إظهار التفاصيل لكن نوع اللبس فلم يحدده القرآن ولهذا أقول له ليس خوفاً من اللوبي النسائي ولكن خوفاً من الله تعالى.

2   تعليق بواسطة   كمال عارف     في   الخميس 30 نوفمبر 2006
[843]

إختبار للتعامل مع الموقع

هذا التعامل لتجربة التواصل مع الموقع .. والتعليق يأتى آنفا .. أخبرنى بهذا الموقع الصديق فوزى فراج . لزم التنويه . كمال عارف .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق