نيابة ثان طنطا تبدأ التحقيق مع ضباط المباحث المتهمين في قضية «قتيل المنزلة»

اضيف الخبر في يوم الأحد 26 يوليو 2009. نقلا عن: الدستور


نيابة ثان طنطا تبدأ التحقيق مع ضباط المباحث المتهمين في قضية «قتيل المنزلة»
بعد تأكيد الطب الشرعي وفاته بسبب التعذيب

كتب ــ علاء القهوجي:
بدأت نيابة قسم ثان طنطا التحقيقات في مقتل «الحسيني مصطفي أبوزيد» والشهير بــ «قتيل المنزلة» الذي تم تعذيبه حتي الموت داخل قسم ثان طنطا وذلك بعد أن صدر التقرير الطبي النهائي حول مقتل «أبوزيد» والذي أكد أن القتيل تعرض للتعذيب داخل القسم وأن الإصابة التي أدت إلي وفاته جاءت بسبب تعليق الجسم من قيد صلب مثبت علي معصمي اليدين، وأن جميع الكدمات نتيجة ارتطام جسم القتيل بجسم صلب منها العصا الغليظة والكرباج أو الركل بالقدم، كما أكد التقرير أن إصابة معصمي القتيل جاءت نتيجة قيده، الأمر الذي يتطابق مع التقرير المبدئي للطب الشرعي



والذي حرره الدكتور «محمود أحمد علي» الذي أكد تعرض القتيل لإصابات وكدمات في جميع أنحاء جسمه، وأشار «محمد شبانة» ــ محامي القتيل ــ إلي أن نيابة ثان طنطا استمعت من قبل إلي شهادة شرطة النجدة ،اثنان من أمناء الشرطة هما: «السيد أحمد عبدالمعطي» ــ و«جمال علي محمد» ومعهما «هشام محمد عز الدين» ــ صاحب السيارة ــ والتي ادعي خلالها قسم ثان طنطا بقيام القتيل بإتلافها وتم تحرير محضر مزعوم بذلك، حيث أكدوا أمام النيابة قيامهم بتسليم «الحسيني» إلي قسم ثان طنطا سليماً وليس به أي إصابات، وأكد «شبانة» أن ذلك يؤكد تعرض القتيل لفاصل تعذيب منهجي ومنظم وهذا ما قرره ودونه الطب الشرعي.

وعلمت «الدستور» أن المستشار «محمد علي» ــ بنيابة طنطا ــ قام باستدعاء النقيب «م .ك» إلا أنه لم يمتثل للتحقيقات حتي الآن.

اجمالي القراءات 2635
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق