البرلمان الأذربيجاني يعلن حالة الحرب بعد اشتباكات حدودية مع أرمينيا

اضيف الخبر في يوم الأحد 27 سبتمبر 2020. نقلا عن: الخليج الجديد


البرلمان الأذربيجاني يعلن حالة الحرب بعد اشتباكات حدودية مع أرمينيا

صدق البرلمان الأذريجاني، الأحد، على إعلان حالة الحرب في بعض المدن والمناطق إثر اشتباكات حدودية مع أرمينيا.

ووجه البرلمان في جلسة طارئة، بفرض الأحكام العرفية بعدة مدن ومناطق على خلفية الاشتباكات العسكرية التي بدأت في ساعات مبكرة اليوم، وأسفرت عن خسائر مادية وبشرية من الجانبين.

ومن بين المدن المقرر فرض الأحكام العرفية بها العاصمة باكو.

وينتظر القرار تصديق الرئيس "إلهام علييف".

ونقلت وكالة "رويترز"، عن مسؤول محلي بإقليم كاراباخ، مقتل 16 جنديا وإصابة أكثر من 100 في اشتباكات مع قوات أذربيجانية.

 

 

وصباح الأحد، قالت باكو إن أراضيها على خط التماس في المنطقة، تعرضت لقصف أرميني، بينما اتهم رئيس وزراء أرمينيا "نيكول باشينيان" أذربيجان بشن هجوم على قره باغ.

وإزاء ذلك، أعلنت الحكومة الأرمينية الأحكام العرفية في البلاد والتعبئة العامة.

بدوره، هدد وزير الدفاع الأرميني "دافيد تونويان"، برد عسكري على أذربيجان "أكثر شدة من أي وقت مضى"، مؤكدا أن "الجيش الأرميني يمتلك كل الوسائل اللازمة لسحق عدوه".

وبينما نشرت وزارة الدفاع الأرمينية فيديو يظهر ما قالت إنه تدمير آليات عسكرية أذرية، تزعم مجموعة الأزمات الدولية أن الهجوم الأذري العسكري، يتم على جبهات عدة، وأعد له منذ فترة.

وفي 12 يوليو/تموز الماضي، وقع اشتباك عسكري بين جيشي أرمينيا وأذربيجان على الحدود، واستمر لعدة أيام في (توفوز وتافوش) المتاخمتين أيضًا لجورجيا، وفي المناطق الواقعة على بعد مئات الكيلومترات من ناغورني قره باغ.

وتسيطر أرمينيا منذ عام 1992، على نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام"، و"فضولي"، الأمر الذي يسبب أزمة مستمرة مع أذربيجان.

اجمالي القراءات 134
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق