تهم غير واضحة.. إخلاء سبيل رئيسة تحرير "مدى مصر" بكفالة

اضيف الخبر في يوم الأحد 17 مايو 2020. نقلا عن: الحرة


تهم غير واضحة.. إخلاء سبيل رئيسة تحرير "مدى مصر" بكفالة

أمرت نيابة المعادي جنوبي القاهرة بإخلاء سبيل رئيسة تحرير موقع "مدى مصر" المستقل بكفالة ألفي جنيه، بعد التحقيق معها مساء الأحد. 

وكانت قوات الأمن المصرية قد اعتقلت عطا الله ظهر الأحد، من محيط سجن طرة جنوبي القاهرة أثناء إجراءها مقابلة مع ليلى سويف، والدة الناشط علاء عبدالفتاح والتي تحتج يوميا أمام السجن منذ أيام بالتزامن مع إضراب نجلها عن الطعام احتجاجا على حبسه بعد مرور أكثر من 45 يوما على تاريخ آخر جلسة تجديد له، من دون تهمة. 

وقال بيان مقتضب من الموقع "حققت نيابة المعادي مع لينا عطا الله مساء اليوم بعد القبض عليها أمام مجمع سجون طرة، ظهر اليوم الأحد... وأمرت النيابة بإخلاء سبيلها بكفالة ألفي جنيه، لتعود مرة أخرى إلى قسم المعادي لاستكمال إجراءات إخلاء السبيل". 

 

حققت نيابة المعادي مع لينا عطا الله مساء اليوم بعد القبض عليها أمام مجمع سجون طرة، ظهر اليوم الأحد، حيث كانت تجري مقابلة مع ليلى سويف، والدة الناشط المحبوس علاء عبدالفتاح، وأمرت النيابة بإخلاء سبيلها بكفالة ألفي جنيه، لتعود مرة أخرى إلى قسم المعادي لاستكمال إجراءات إخلاء السبيل.

عرض الصورة على تويتر

وأشار الموقع إلى إن التهم الموجهة للينا عطا الله لا تزال غير واضحة. 

وعقب نبأ اعتقال الصحفية، شن نشطاء حملة تنديد بالواقعة، كما طالبت منظمات حقوقية دولية تهتم بالصحفيين مثل لجنة حماية الصحفيين بـ"إطلاق سراح عطا الله فورا". 

وقال شريف منصور منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بلجنة حماية الصحفيين "نحمل السلطات المصرية المسؤولية المباشرة عن حرية لينا عطالله وصحة علاء، ويجب على السلطات المصرية الإفراج فورا عن لينا وضمان سلامة علاء وحقوقه القانونية في زيارة أسرته والعلاج الطبي". 

 الناشطة منى سيف، شقيقة علاء عبد الفتاح، استنكرت من جهتها اعتقال لينا عطالله وقالت "حد يقول للنائب العام عيب، عيب كل بلاغاتنا تركنها على جنب وتتجاهلها، وماما تقعد في الشارع فوق الشهر وانت متجاهل شاب يتدهور بالبطئ في السجن وبعدين يتقبض على صحفية عايزة تحكي قصة ماما ! حضرتك نائب الشعب مش نائب أمن الدولة! الرحمة بقى".

وتم حبس علاء عبد الفتاح في سبتمبر الماضي احتياطيا بعد تظاهرات محدودة طالبت برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي. ولم يشارك عبد الفتاح في تلك التظاهرات إذ كان قد خرج منذ شهور قليلة من السجن حيث أمضى عقوبة بالحبس خمس سنوات، بالإضافة إلى أنه كان يمتثل لعقوبة أخرى تقضي باحتجازه 12 ساعة يوميا في قسم الشرطة. 

وفي 23 نوفمبر الماضي، اعتقلت السلطات علي شادي زلط، المحرر في موقع "مدى مصر" المستقل، من منزله، حيث احتجز نحو يومين.

وفي اليوم التالي، داهمت قوات الأمن مقر موقع "مدى مصر"، واحتجزت لفترة وجيزة 16 من العاملين فيه.

وتراجعت مصر في مؤشر حرية الصحافة الذي تصدره منظمة "مراسلون بلا حدود"، عام 2020 حيث حلت في المركز 166 بعدما كانت في المركز 163 عام 2019 في قائمة تشمل 180 دولة. 

اجمالي القراءات 184
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق