نسبة الشفاء مئة بالمئة".. دواء إسرائيلي جديد ينقذ حياة 7 مصابين بكورونا

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 14 ابريل 2020. نقلا عن: الحرة


نسبة الشفاء مئة بالمئة".. دواء إسرائيلي جديد ينقذ حياة 7 مصابين بكورونا

قالت الشركة الإسرائيلية المصنعة لدواء بلوريستم إن دواءها التجريبي تمكن من إنقاذ سبعة مرضى،  أميركي وستة إسرائيليين، جميعم كانوا في مراحل متقدمة من مرض كورونا الفيروسي القاتل.

وأوضحت الشركة في تقرير أصدرته  من مقرها في حيفا إن عملية العلاج تمت في إطار برنامج الاستخدام الرحيم لدولة أسرائيل. 

ويستند هذا العلاج إلى خلايا جذعية مستخلصة من المشيمة.

وقالت الشركة إن المرضى السبعة، لم يبقوا على قيد الحياة فحسب بل أظهروا تحسنا.

 وحسب بيانات الشركة، فإن المريض الأميركي عولج في نيوجرسي حيث تجري بلوريستم المرحلة الثالثة من التجارب الإكلينيكية على الدواء، بعد موافقة إدارة الأغذية والدواء الاميركية.

ومثل المرضى الذين عولجوا في إسرائيل، كان المريض الأميركي في حالة خطيرة، بسبب معاناته من فشل في التنفس، ما استدعي إخضاعه للتنفس الصناعي لمدة ثلاثة أسابيع.

أما المرضى الستة، فقد عولجوا في ثلاثة مراكز طبية مختلفة بإسرائيل لمدة أسبوع. وإلى جانب الفشل التنفسي، كانوا يعانون من مضاعفات التهابية مرتبطة بكوفيد-19.

وأربعة من الستة كانوا يعانون أيضا  من  فشل في وظائف  أعضاء أخرى، بما في ذلك القلب والأوعية الدموية والكلى.

وبعد إعطائهم الدواء، أظهر أربعة من المرضى تحسنا في عملية التنفس،  والثلاثة الآخرون على وشك التخلي عن جهاز التنفس الصناعي، بحسب تقرير لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية.

كما أن اثنين من المرضى السبعة، يعانيان من حالات طبية مزمنة، أظهرا تعافيا سريريا بالإضافة إلى تحسن في الجهاز التنفسي، حسب ما أفادت الشركة في التقرير.

بعد وقت قصير من نشر البيانات الأولية للشركة ، أشاد الدكتور جايسون مكارثي، المدير الإداري الأول الذي يغطي صناعة التكنولوجيا الحيوية في مجموعة Maxim Group الطبية، بجهود شركة بلوريتيسم وقال:

"تقوم شركة بلوريستم في البداية بتقييم علاجها الخلوي بموجب ترخيص الاستخدام الرحيم في إسرائيل، وهي أيضا  أول شركة تقوم بحقن  مرضى كوفيد-19، فضلا عن إنتاج المجموعة الأولى من بيانات مراحلها التجريبية المبكرة."

من جانبه، قال رئيس شركة بلوريستم ومديرها التنفيذي ياكي يناي  إن الشركة تعمل على تجريب بلوريستم سريريا "في إطار خطة متعددة الجنسيات، لعلاج مضاعفات  كورونا،  وتأمل في نفس الوقت توسيع نطاق العلاج تحت الاستخدام الرحيم في بلدان أخرى".

اجمالي القراءات 827
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 14 ابريل 2020
[92172]

الخلايا الجذعية هى الحل .


العالم رغم انفه سيتجه للتوسع فى إستخدام الخلايا الجذعية لعلاج الأمراض ،وخاصة المزمنة  وأمراض الشيخوخة و(تقوية جهاز المناعة الذى اعتمدت عليه اسرائيل فى علاجها لمرضى كورونا) ،فأين العرب من هذا السباق ؟؟؟ 



2   تعليق بواسطة   مراد الخولى     في   الأربعاء 15 ابريل 2020
[92178]

العرب ضاعوا يا دكتور عثمان


العرب جرب يا ابو العثم وسيظلون على هذا الوضع إلى أن تقوم الساعة. ولكن السؤال الأن هو لماذا لم تصاب هذه الدولة بمرض الكورونا على نطاق واسع؟؟  



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 15 ابريل 2020
[92179]

تحياتى استاذ مراد


صديقى الغالى  استاذ مراد   اسرائيل بها عدد اصابات ووفيات كبير .. وأعتقد الجنس ( الأزرق) الأوروبى فى اوروبا وبلاد المهجر واسرائيل هو صاجب النصيب الأكبر فى الإصابات ،وربما يعود هذا للخريطة الجينية لهم . فهناك أمراض تصيب أصحاب جينات معينة أكثر من غيرهم ، وكذلك مفعول بعض الأدوية يكون أكبر على أصحاب جينات معينة عن غيرهم ايضا .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق