مصر: اشتباكات في البحيرة بسبب كورونا

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 07 ابريل 2020. نقلا عن: العربى الجديد


مصر: اشتباكات في البحيرة بسبب كورونا

شهدت مدينة كفر الدوار بمحافظة البحيرة شمالي مصر، اليوم الثلاثاء، اشتباكات بسبب انتشار عدوى فيروس كورونا الجديد، وذلك عندما حاولت أسرة امرأة توفيت بالفيروس دفنها بمقابر بلدة كفر بولس. 

وبدأت الأزمة بعد انتقال العدوى لنجل المرأة الذي يعمل طبيباً بمستشفى العزل الصحي بمحافظة الإسكندرية، والذي انتقلت منه بعد ذلك لوالدته المسنة، حيث وافتها المنية بعد أيام قليلة في أعقاب تصاعد تطورات المرض.

وحينما حاولت أسرة الطبيب دفن والدته بمقابر القرية، احتشد عدد من الأهالي رافضين ذلك خشية انتشار الوباء بها، ما أدى لوقوع اشتباكات، قبل أن تصل قوات الأمن المركزي التي قامت بإطلاق الرصاص في الهواء لتفريق المتجمهرين الذين حاولوا الاشتباك أيضاً مع القوات الأمنية، قبل السيطرة على الموقف، والسماح بدفن جثمان المتوفاة، وفقاً لتعليمات وإرشادات وزارة الصحة بعد اتباع الإجراءات اللازمة.

تدخُل عناصر الأمن المركزي (فيسبوك)
 
يأتي ذلك، في وقت شهدت قرية ميت بدر حلاوة بمحافظة الغربية، واقعة أخرى، عندما قام عدد من الأهالي بغلق بعض الشوارع التي صدر قرار بعزلها، عبر بوابات خشبية محكمة، وذلك لحين وصول قوات شرطية لمنع خروج ودخول قاطني العقارات بتلك الشوارع.

وكانت السلطات التنفيذية قد أصدرت، في وقت سابق، قراراً، بغلق مصنعين للملابس الجاهزة الخاصة بمدينة كفر الدوار، بعد إصابة عاملين بفيروس كورونا، كإجراء احترازي ووقائي للحد من انتشار العدوى.

اجمالي القراءات 378
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الثلاثاء 07 ابريل 2020
[92111]

تصرف أجمق من الأهالى ومن الدولة .


بعيدا عن الأعراف والتقاليد الإجتماعية .فمحاولة منع الأهالى دفن جثمان متوفى بكورونا هو تصرف أحمق .لأن الجثمان خارج وملفوف بأكياس بلاستيكية  محكمة ومُطهرة من الخارج والتعامل معها بواسطة اشخاص معقمين ويرتدون ملابس واقية من العدوى .. والاهالى لا يذهبون للمقابر ولا يشيعون الجنازة ولا يُقيمون سرادقات وجلسات عزاء .وهُنا ينتهى الأمر......



وموقف الحكومة أحمق من موقف الأهالى  لأن جثامين وفيات كورونا يجب الا تُغسل ولا تُكفن بالطريقة المعتادة ولكن تُلف فى البلاستيك العازل مباشرة ،وأن تُدفن بمعرفة رجال الطب الوقائى فى مدافن تُخصصها الدولة بالقرب من مستشفيات العزل ولا يحضرها أحد سوى طاقم الطب الوقائى مع إبلاغ أفراد الأسرة بالوفاة مع عدم السماح لهم بحضور مراسم الدفن .



هذا ومع العلم أن الفيروس لا يعيش  ولا يتكاثر إلا فى الخلايا الحية ولا ينتقل عن طريق الجلد ويكفى غسل اليدين جيدا بالماء والصابون لمدة  دقيقة قبل أن يلمس الشخص وجهه او عيناه .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق