مترجم: أفضل فرص الاستثمار في أفريقيا تجدها في هذه الدول

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 29 اكتوبر 2019. نقلا عن: ساسه


مترجم: أفضل فرص الاستثمار في أفريقيا تجدها في هذه الدول

تناول موقع «بيزنس تك» الجنوب أفريقي التقرير السنوي «أين تستثمر في أفريقيا؟» لهذا العام، والذي يصدره بنك «راند ميرشانت»، ويهدف إلى تحديد الأسواق الأفريقية التي توفر أفضل الفرص الاستثمارية.

مقالات متعلقة :

يُظهِر التقرير تحسنًا ملحوظًا في البلدان التي لا يُنظر إليها عادة على أنها وجهات استثمارية جذابة، فسجلت غينيا وموزمبيق وجيبوتي هذا العام أكبر المكاسب في التصنيف العالمي، مع تقدم ملحوظ في بيئاتها التشغيلية.

ومع ذلك، كانت هناك أيضًا تحولات سلبية ملحوظة، فعادة ما تكون البلدان إما ذات معدلات استثمارية عالية، وإما راكدة، أو متدهورة بالكامل في جانب، أو أكثر من الجوانب التي يقيمها التقرير.

وأشار التقرير إلى أن جنوب أفريقيا وإثيوبيا وتنزانيا من أبرز الدول التي تعثرت؛ إذ ساهمت صعوبة ممارسة الأعمال التجارية في ضعف أدائها النسبي، بالإضافة إلى ما تعانيه جنوب أفريقيا من انكماش دوري، فضلًا عن خروج تنزانيا من قائمة أفضل 10 وجهات للاستثمار في أفريقيا.

إليك أبرز نماذج الحكم الناجحة في القارة السمراء

لماذا تقّدم المغرب وتراجعت جنوب أفريقيا؟

وبينما صُنفت جنوب أفريقيا كأفضل وجهة للاستثمار في أفريقيا من عام 2011، عندما نشر التقرير لأول مرة، حتى عام 2016. إلا أنها تراجعت في عام 2017 إلى المرتبة الثانية لتحتل مصر المرتبة الأولى.

وأرجع التقرير ذلك في المقام الأول إلى تباطؤ معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي، والمخاوف المتزايدة بشأن مشكلات القوة المؤسسية والحوكمة في ذلك الحين. ونتيجة لاستمرار تلك الاضطرابات إلى الآن، تراجعت جنوب أفريقيا عن المركز الثاني لصالح المغرب.

 

 

وقال بنك «راند ميرشانت»: «رغم أن المغرب هو خامس أكبر سوق في أفريقيا، إلا أن معدل النمو المتوقع في المغرب على المدى المتوسط يبلغ 4٪، وقد خدمت بيئة العمل المُحسنة بدرجة كبيرة البلاد منذ الربيع العربي. كما عززت إعادة دمجها في الاتحاد الأفريقي وانضمامها إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا جاذبيتها الاستثمارية».

وتلفت «سيليست فوكونير»، أحد المشاركين في كتابة التقرير، إلى أنه بعد تراجع جنوب أفريقيا، أصبح المغرب يتمتع بفرص الاستثمار الأكثر تنوعًا في القارة، وتعززت تلك الفرص على مدار الأعوام القليلة الماضية بفضل عدة تغييرات في بيئة العمل. ومن المتوقع أيضًا أن يرتفع النمو الاقتصادي إلى نسبة تتجاوز 5٪.

وأشارت سيليست إلى أن معدلات النمو في جنوب أفريقيا، لم تكن على ما يرام. مضيفة: «تراجعت جنوب أفريقيا في تصنيفات هذا العام بسبب معدلات النمو المنخفضة وافتقارها إلى الإصلاح الهيكلي. ومع ذلك لا تزال جنوب أفريقيا منطقة ساخنة في القارة للمحفظة الاستثمارية. وعلى الرغم من استمرار العديد من الدول في مواجهة قيود شديدة فيما يتعلق بالسيولة، لا تزال الأسواق المالية ومستويات الشمول المالي في جنوب أفريقيا أعلى من باقي الدول».

كيف تحسنت بيئة الأعمال في مصر؟

واحتلت مصر المرتبة الأولى في التصنيف بسبب ضخامة سوقها واقترانه بقطاع أعمال متطور مقارنة بالدول الأخرى، وفقا للتقرير. وأكد التقرير أن «تحسن بيئة الأعمال في مصر – ويرجع الفضل في تسهيلها للبرامج الحكومية – إلى جانب الزيادة التدريجية في استثمارات القطاع الخاص؛ مما عزز النمو الاقتصادي، وساعد في إعادة مصر إلى خريطة الاستثمار العالمية».

ويستند مؤشر الاستثمار إلى تحليل مؤشرين رئيسين: النشاط الاقتصادي (معدلات النمو عاملًا رئيسًا، إلى جانب حجم السوق) وبيئة العمل (سهولة ممارسة الأعمال التجارية والاستثمار في بلد ما). واعتمد البنك في مصادره على بياناته الخاصة والاستطلاعات والتقارير العالمية لتجميع تصنيفاته.

وختم موقع «بزنس تك» بسرد قائمة الدول التي صنفها التقرير على أنها الدول العشر الأفضل للاستثمار في أفريقيا:

  1.  مصر.
  2. المغرب.
  3. جنوب أفريقيا.
  4. كينيا.
  5. رواندا.
  6. غانا.
  7. ساحل العاج.
  8. نيجيريا.
  9. إثيوبيا.
  10. تونس.
اجمالي القراءات 240
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق