تصرف يُعيد الأمريكيين لـ«عصر العبودية».. ضابطا شرطة يركبان حصانين ويجران رجلاً أسود

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 06 اغسطس 2019. نقلا عن: عربى بوست


تصرف يُعيد الأمريكيين لـ«عصر العبودية».. ضابطا شرطة يركبان حصانين ويجران رجلاً أسود

أثارت صورة التُقطت لضابطي شرطة، يركبان حصانين ويقودان رجلاً أسود مكبل اليدين بحبل في مدنية جالفيستون بولاية تكساس الأمريكية «غضباً واشمئزازاً»، في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وأثارت جدلاً كبيراً بين الأمريكيين.

وسرعان ما انتشرت صور الاعتقال في جالفيستون عبر الإنترنت، حيث قارنها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بعصر العبودية.

وحسب صحيفة the independent البريطانية، شوهد الضابطان يرتديان قبعتين ويسيران بجانب الرجل المعتقل، بينما يبدو أن أحدهما يحمل حبلاً أزرق.

الصورة التي انتشرت وأثارت غضب الأمريكيين
 
الصورة التي انتشرت وأثارت غضب الأمريكيين

وحسب صحيفة the independent البريطانية، شوهد الضابطان يرتديان قبعتين ويسيران بجانب الرجل المعتقل، بينما يبدو أن أحدهما يحمل حبلاً أزرق.

بينما ذكرت صحيفة مترو البريطاينة أن إدارة شرطة جالفستون تمكنت من تحديد هوية الضابطين، حيث تبيَّن «أنهما P.Brosch وA.Smith»، وكان الضابطان قد اعتقلا دونالد نيلي (43 عاماً) المتهم بارتكاب مخالفات جنائية.

غضب أمريكي بسبب الطريقة المهينة

وبرَّرت الشرطة في بيانٍ أصدرته حول الواقعة، ما حدث «بأنَّ وحدة النقل لم تكن متاحةً على الفور وقت اعتقال المتهم، وشرحت كيف تم تقييد نيلي بالأصفاد، مؤكدة أنَّ ما تم لم يكن الوسيلة الصحيحة في التعامل مع المتهم في هذه الحالة» . 

وانتقدت كريستين نيلي، زوجة نيلي، عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» ما حدث مع زوجها، حيث عومل كحيوان يتم عرضه في الشوارع. 

ودعا ليون فيليبس، رئيس ائتلاف جالفيستون من أجل العدالة، إلى طرد الضابطين.

وقال فيليبس: «لو كان رجلاً أبيض لما عومل بهذه الطريقة، وأنا أضمن أنه لا يوجد شيء في قواعدهم يُمكنك من أن تضع مقوداً على رجل أثناء الركوب على حصان في الشارع» . 

بينما اكتفت الشرطة الأمريكية بالاعتذار

اعتذر قائد شرطة تكساس بعد أن شوهد ضباط على ظهور الخيل يقودون رجلاً أسود عبر الشوارع بحبل.

«هذا خطأ!» كتب إرين توبيرمان، الذي كان أول من شارك الصورة على Facebook «لا ينبغي أن يكون الشخص مشدوداً ويسحب من قبل حصان للذهاب إلى أي مكان» .

وقال رئيس قسم شرطة جالفستون فيرنون إل هيل: «أعتقد أنَّ ضابطَيْنا لم يتعاملا بالشكل السليم في هذه الحالة، وكان بإمكانهما انتظار وحدة نقل في مكان التوقيف. ويجب أن أعتذر إلى مستر نيلي عن هذا الإحراج غير الضروري، ولم يكن لدى ضابطينا أي نوايا خبيثة وقت القبض عليه» .

ومضى الرئيس هيل يقول: كيف تم تغيير سياسة الشرطة حول احتجاز شخص ما بهذه الطريقة.

وقام سياسي ديمقراطي سيترشح للكونغرس في عام 2020 بالتعليق على الصورة، حيث كتب: «لقد تحقَّقنا مع مسؤولي إنفاذ القانون في جالفستون من أن الصورة التي التقطت وتبيَّن أنها حقيقية، ومن الصعب أن نفهم سبب شعور هذين الضابطين بأن هذا الشاب يحتاج إلى مقود، لأنه كان مكبَّل اليدين ويمشي بين ضابطين» .

اجمالي القراءات 283
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق