قرارات بالفجر.. عسكري السودان يلغي الاتفاقات ويقرر تشكيل حكومة وإجراء انتخابات

اضيف الخبر في يوم الإثنين 03 يونيو 2019. نقلا عن: الجزيرة


قرارات بالفجر.. عسكري السودان يلغي الاتفاقات ويقرر تشكيل حكومة وإجراء انتخابات

وأظهرت الصور التي بثت من داخل منطقة فض الاعتصام أن المعتصمين ظلوا متمسكين بشعار السلمية حتى اللحظة الأخيرة، وسط العنف والنيران التي تلاحقهم من كل جانب ورغم مقتل وإصابة الكثير منهم.

وردا على فض الاعتصام وسقوط القتلى والجرحى، أعلنت قوى التغيير وقف التفاوض مع المجلس العسكري والدخول في عصيان مدني.

وأكدت أن منطقة الاعتصام لا تضم الآن إلا أجساد القتلى الذين لم يتسن إجلاؤهم.

وتعهدت قوى التغيير -التي تقود الحركة الاحتجاجية في السودان- بتقديم قادة المجلس العسكري لمحاكمات أمام قضاء عادل ونزيه في "سودان الثورة"، وقالت إنهم يتحملون مسؤولية إراقة الدماء.

حشود الثلاثاء
ودعا تجمع المهنيين السودانيين المواطنين للاحتشاد اليوم الثلاثاء في ميادين الأحياء لأداء صلاة العيد وصلاة الغائب على "أرواح شهداء فض الاعتصام".

كما دعا إلى تسيير المواكب بعد صلاة العيد وإغلاق الطرق وشل الحياة العامة والمؤسسات الحيوية.

يشار إلى أن الجيش السوداني عزل الرئيس عمر البشير في 11 أبريل/نيسان الماضي على وقع اعتصامات واحتجاجات عارمة ضد نظامه.

وشكل الجيش مجلسا عسكريا لإدارة مرحلة انتقالية، لكن المحتجين واصلوا الاعتصام رفضا لتولي الجنرالات الحكم، وأصروا على تسليم السلطة إلى المدنيين.

اجمالي القراءات 348
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 03 يونيو 2019
[90942]

السيسى يحكم السودان .


السيسى يُدرك مدى خطورة نجاح ثورة السودان وتحول الحكم فيها إلى حكم مدنى  ،ولذلك يبذل قصارى جهده فى أن يحتفظ المجلس العسكرى السودانى بالحكم الإنتقالى ومن بعده الحكم الدائم . وهو الحاكم الفعلى للسودان الآن ،ولو إستمر فى تدخله فى شئونها هو وابن سلمان وابن زايد فستضيع السودان للأبد وستُقسم إلى 10 دويلات صغيرة وسيتحول سكانها كلهم إلى لاجئين ومُشردين فى افريقيا .



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 04 يونيو 2019
[90943]

حين يحكم العسكر يكونون خونة للوطن


مهمة الجيش حماية الوطن وليس حكم الوطن .

إذا حكم الجيش شعبا وجّه سلاحه ضد الشعب الأعزل ، وهذه خيانة عظمى للشعب والوطن .

لا يتنازل العسكر عن الحكم إلا بحمامات دم ، دم الشعب الثائر عليهم .! تحية لجيش تونس الذى رفض التدخل فى السياسة والحكم .ّّ

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق