أحد مساجدهم يقع في أقصى نقطة جنوب الكرة الأرضية، والإسلام الأسرع انتشاراً بين السكان.. المسلمون في ن

اضيف الخبر في يوم الجمعة 15 مارس 2019. نقلا عن: عربى بوست


أحد مساجدهم يقع في أقصى نقطة جنوب الكرة الأرضية، والإسلام الأسرع انتشاراً بين السكان.. المسلمون في ن

أحد مساجدهم يقع في أقصى نقطة جنوب الكرة الأرضية، والإسلام الأسرع انتشاراً بين السكان.. المسلمون في نيوزيلندا

المسلمون في نيوزيلندا هم إحدى الأقليات الدينية. بدايتهم كانت مع استقرار عدد قليل من المهاجرين المسلمين من جنوب آسيا وأوروبا الشرقية في نيوزيلندا منذ أوائل القرن العشرين وحتى الستينيات.

بدأت هجرة المسلمين على نطاق واسع في السبعينيات بوصول هنود فيجي، تبعهم في التسعينيات لاجئون من مختلف البلدان التي مزقتها الحرب.

غالبية المسلمين في نيوزيلندا من السنة، مع أقلية شيعية كبيرة وبعض المسلمين الأحمديين، الذين يديرون أكبر مسجد في البلاد. يُقدر أن الإسلام هو الدين الأسرع نمواً بين الماوريين، وهم السكان الأصليون لنيوزيلندا.

افتتح أول مركز في عام 1959، وهناك الآن العديد من المساجد ومدرستان إسلاميتان.

طبيعة المسلمين في نيوزيلندا

عدد المسلمين في نيوزيلندا حسب إحصاء عام 2013 هو 46149، بزيادة 28% على تعداد عام 2006. يوجد في نيوزيلندا الآن عدد من المساجد في المراكز الرئيسية، ومدرستان إسلاميتان (كلية المدينة وزايد للبنات).

غالبية المسلمين في نيوزيلندا من السنة، ولكن هناك عدد كبير من الشيعة، وتتركز أساساً في أوكلاند (أكبر مدينة في نيوزيلندا). في السنوات الأخيرة أصبحت هناك برامج نشطة تتعلق بذكرى عاشوراء في حدائق أوكلاند. أول هذه الاحتفالات تم من قِبل جمعية فاطمة الزهراء الخيرية عام 2008.

هناك مجتمعات كبيرة من المسلمين من الشرق الأوسط (تركيا ولبنان)، وجنوب آسيا (باكستان والهند وبنغلاديش)، وجنوب شرق آسيا. هناك أيضاً جالية مسلمة هندية فيجية، وأقلية صومالية كبيرة بنفس القدر في نيوزيلندا.

على عكس التأكيدات الشعبية من مختلف قادة المجتمع، لا يمكن لأي مجموعة عرقية واحدة أن تدعي أنها تسهم بأكثر من نصف سكان نيوزيلندا المسلمين. تتركز غالبية المسلمين في نيوزيلندا في المدن الرئيسية في أوكلاند وهاملتون وويلينجتون وكرايستشيرش.

في السنوات الأخيرة، أدى تدفق طلاب الملايو من ماليزيا وسنغافورة إلى زيادة نسبة المسلمين في بعض المراكز الأخرى، ولا سيما مدينة دنيدن الجامعية. يُعرف مسجد الهدى في مدينة دنيدن بأنه أقصى جنوب في العالم المعمور، وهو أبعد ما يكون عن مكة عن أي مسجد في نصف الكرة الجنوبي.

يشتهر المجتمع المسلم بعلاقاته المتناغمة مع مجتمع نيوزيلندا الأوسع نطاقاً، إذ تسهم مختلف الأديان من جميع الأطراف في هذا الوضع. وأقيمت «جوائز الوئام» كجزء من أسبوع التوعية الإسلامية عام 2008 للاعتراف بمساهمات النيوزيلنديين في تحسين التفاهم والعلاقات بين المسلمين والمجتمع الأوسع.

تأسست رابطة الطلاب والشباب المسلمين في نيوزيلندا عام 1997. وهي تابعة لاتحاد الجمعيات الإسلامية في نيوزيلندا. تتم إدارتها بشكل أساسي من قِبل طلاب الجامعات والشباب الآخرين. يقومون بأنشطة منتظمة بما في ذلك المحاضرات والبطولات الرياضية ومعسكرات الشباب المسلم.

الدين الأكثر نمواً في نيوزيلندا

المسلمون هم المجموعة الدينية الأسرع نمواً في نيوزيلندا، إذ زاد عدد المسلمين ستة أضعاف بين عامي 1991 و2006. ويشكل المسلمون الآن حوالي 1% من السكان.

الغالبية العظمى من مسلمي نيوزيلندا (77%) من مواليد الخارج، بينهم 29% من الهنود، و21% من دول الشرق الأوسط مثل العرب والإيرانيين والعراقيين.

على الرغم من أن المسلمين مجموعة صغيرة ولكنها سريعة النمو، إلا أن هناك القليل من الأبحاث حول تجاربهم في نيوزيلندا. ومع ذلك، فهناك خطابات إعلامية تشير إلى أن النيوزيلنديين قد يكونون غير متأكدين من المهاجرين المسلمين، إن لم يكن غير متقبلين لهم.

على سبيل المثال، أشار خطاب قائد المعارضة دون براش عام 2006، والذي يُعتقد على نطاق واسع أنه يشير إلى المهاجرين المسلمين، إلى:

«يمكننا أن نسأل الناس ونتوقع أن يكونوا ملائمين، ولكن الواقع هو أن العديد من المهاجرين إلى نيوزيلندا في الآونة الأخيرة، جاءوا من ثقافات لا تتقاسم القيم الأساسية التي يعتبرها النيوزيلنديون أمراً مسلماً به.. لا يمكننا أن نكون غير مبالين إذا كان من المرجح أن يشارك المهاجرون قيمنا الأساسية. لا يمكننا فقط أن نأمل أن تسير الأمور على ما يرام… ولكن بطريقة أخرى، يجب ألا نرحب بأولئك الذين يريدون أن يعيشوا في نيوزيلندا ويرفضون الجوانب الأساسية للثقافة النيوزيلندية».

أول أسرة مسلمة تصل نيوزيلندا

كان أول المسلمين الذي وصلوا إلى نيوزيلندا هم أسرة هندية استقروا في منطقة كرايستشيرش، في خمسينيات القرن التاسع عشر. وأوضح التعداد الحكومي لعام 1874 وجود 15 من صانعي الذهب الصينيين المسلمين يعملون في مناجم دونستان للذهب في منطقة أوتاجو في سبعينيات القرن التاسع عشر.

في أوائل القرن العشرين، جاءت 3 عائلات مسلمة غوجاراتية مهمة من الهند. وتأسست أول منظمة إسلامية في نيوزيلندا، وهي جمعية نيوزيلندا للمسلمين (NZMA)، في أوكلاند عام 1950. كان هناك ما يقرب من 200 مسلم في جميع نيوزيلندا في ذلك الوقت.

عام 1951، أحضر قارب للاجئين أكثر من 60 رجلاً مسلماً من شرق أوروبا، بما في ذلك مظهر كراسنيكي، الذي سيخدم لاحقاً مرتين كرئيس جمعية المسلمين النيوزيلنديين.

عمل هؤلاء المهاجرون الغوجاراتيون والأوروبيون في الخمسينيات من القرن الماضي على شراء منزل وتحويله إلى مركز إسلامي في عام 1959. ساعد طلاب من جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا في إنشاء غرف للصلاة ومراكز إسلامية أخرى في أماكن أخرى منذ الستينيات وما بعدها، على الرغم من أن نيوزيلندا بها عدد قليل من المسلمين نسبياً حتى بعد سنوات عديدة.

في أبريل/نيسان 1979، كان هناك حوالي 2000 مسلم في جميع نيوزيلندا واجتمع ممثلو الجمعيات الإسلامية الرئيسية الثلاث في كانتربري وويلنجتون وأوكلاند لإنشاء «اتحاد الجمعيات الإسلامية في نيوزيلندا» (FIANZ). وعين مظهر كراسنيكي المولود في كوسوفا كأول رئيس لها، وتم تكريمه لجهوده من قِبل حكومة نيوزيلندا في عام 2002، وحصل على ميدالية «خدمة كوينز».

بدأت هجرة المسلمين على نطاق واسع مع وصول الطبقة العاملة الهندية الفيجية بشكل أساسي في السبعينيات. وتبعهم مهنيون بعد الانقلاب الأول الذي وقع في فيجي عام 1987. وفي أوائل التسعينيات، تم قبول العديد من المهاجرين بموجب حصص اللاجئين في نيوزيلندا، من مناطق الحرب في الصومال والبوسنة وأفغانستان وكوسوفو والعراق. هناك أيضاً عدد كبير من المسلمين من إيران الذين يعيشون في نيوزيلندا.

الإسلام بين القبائل الأصلية

يُقدّر أن الإسلام هو الدين الأسرع نمواً بين الماوريين، إذ يشير الإحصاء السكاني إلى أن عدد المسلمين من أصل الماوري زاد من 99 إلى 708 في السنوات العشر حتى عام 2001، و1083 بحلول عام 2013.

تعتبر جمعية أوتياروا ماوري المسلمة هي الحركة الإسلامية الماورية الأكثر نفوذاً، ويمثل الإسلام لهم وسيلة مثالية للقومية الماورية. تم اختيار الشيخ إسحاق تي أمورانجي مورجان كيريكا-وانجا، بين أفضل 500 مسلم تأثيراً.

أبرز المسلمين في نيوزيلندا

من بين مشاهير المسلمين في نيوزيلندا لاعب الركبي سوني بيل ويليامز، والباحث والكاتب والشاعر جويل هايوارد، والناشط عبدالرحيم رشيد.

اجمالي القراءات 190
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق