تجدُّد المظاهرات ودعوات لإضراب شامل في السودان

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 05 مارس 2019. نقلا عن: عربى بوست


تجدُّد المظاهرات ودعوات لإضراب شامل في السودان

فرقت قوات الأمن السودانية  الإثنين 4 مارس/آذار، مظاهرات بمدينة القضارف (شرقي البلاد) تطالب بإسقاط النظام.

وقال شهود العيان إن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين دون معرفة ما إذا كانت قد تتسبب في إصابات أم لا.

 كما نظم أساتذة جامعة الخرطوم وقفة احتجاجية داخل الحرم الجامعي للمطالبة بانتقال سلمي للسلطة في البلاد، ودعا تجمع المهنيين السودانيين إلى إضراب عام الثلاثاء 5 مارس/آذار.

وفي 31 يناير/كانون الثاني الماضي، وقع 541 من أساتذة جامعة الخرطوم على مبادرة تطالب بتشكيل حكومة انتقالية.

وأفاد شهود عيان بأن مئات المتظاهرين خرجوا بمدينة القضارف، رافعين شعارات تطالب بـ «إسقاط» حكومة الرئيس عمر البشير.

كما نظم أشخاص من ذوي الإعاقة وقفات احتجاجية مماثلة بأم درمان.

ولم يصدر أي تعليق فوري من جانب السلطات السودانية حول التظاهرات والوقفات.

وفي 22 فبراير/شباط الماضي، أعلن الرئيس السوداني حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة عام، وحل حكومة الوفاق الوطني وحكومات الولايات.

كما طلب البشير من البرلمان تأجيل النظر في التعديلات الدستورية، ضمن سلسلة تغييرات وقرارات يبدو أنها خطوات نحو إعادة ترتيب البيت الداخلي، وتهدئة لغة الخطاب مع المعارضة، بعد توصيفات سابقة لفئات من المحتجين من قبيل «الخونة» و «المتمردين».

جاء ذلك في خطاب للرئيس البشير، دعا فيه أيضاً جميع الأحزاب السياسية والحركات المسلحة والشباب إلى الحوار من أجل الخروج من الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد.

ومنذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، تشهد مدن عدة احتجاجات منددة بالغلاء، ومطالبة بتنحي البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 32 قتيلاً، وفق آخر إحصاء حكومي، فيما قالت منظمة العفو الدولية، في 11 فبراير/شباط الماضي، إن العدد بلغ 51 قتيلاً.

اجمالي القراءات 167
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق