تريد شهادة دولية في الإنجليزية ولكنك متردد بين اختبارات IELTS وTOEFL؟ هذا كل ما تريد معرفته للاختيار

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 12 فبراير 2019. نقلا عن: عربى بوست


تريد شهادة دولية في الإنجليزية ولكنك متردد بين اختبارات IELTS وTOEFL؟ هذا كل ما تريد معرفته للاختيار

تهانينا! أنت الآن مستعد للخضوع لاختبارٍ مهم ومعترف به دولياً من أجل إثبات إتقانك للغة الإنجليزية. المشكلة الوحيدة أنَّ ثمة عدداً من الاختبارات لتختار من بينها!

اثنان من أهم هذه الاختبارات هما: TOEFL وIELTS. غالباً ما يعود الأمر إلى الطالب ليختار أياً منهما، لأنَّ الاختبارين كليهما مقبول لتلبية متطلبات القبول في السياقات الأكاديمية.

ومع ذلك، ففي بعض الحالات، يُطلب اختبار IELTS لأغراض متعلقة بمنح التأشيرة للهجرة إلى كندا أو أستراليا.

إذا لم يكن الأمر كذلك؛ فسوف يكون أمامك اختيارات أكثر حتى، وربما ترغب في مراجعة هذا الدليل لاختيار اختبار اللغة الإنجليزية قبل أن تختار بين اختباري TOEFL وIELTS.

اتخاذ القرار

فيما يلي بعض النقاط التي ينبغي أخذها في الحسبان قبل أن تقرر إذا ما كنت سوف تخضع لاختبار IELTS أو TOEFL.

هذه الأسئلة مهمة للغاية لأنَّ اختبار IELTS تقدمه جامعة كامبريدج، في حين أنَّ اختبار TOEFL تقدمه شركة ETS.

وهي شركة أمريكية مقرها نيوجيرسي. وكلا الاختبارين مختلفٌ في كيفية إدارته. لذا سجل إجاباتك على تلك الأسئلة لتساعدك في اتخاذ القرار:

هل تحتاج اختبار TOEFL أو IELTS للغة الإنجليزية الأكاديمية؟

إذا كنت تريدهما للإنجليزية الأكاديمية، فواصل الإجابة عن هذه الأسئلة. أما إذا كنت لا تريدهما للإنجليزية الأكاديمية، كأن تريدهما لأغراض الهجرة مثلاً، فخذ النسخة العامة من اختبار IELT.

هذه النسخة أسهل بكثير من النسخة الأكاديمية من اختبار IELTS والنسخة الأكاديمية من اختبار TOEFL على حد سواء!

هل تشعر براحة أكبر مع اللهجة الأمريكية الشمالية أو اللهجة البريطانية؟

لو كانت لديك خبرة أكبر مع الإنجليزية البريطانية (أو الإنجليزية الأسترالية)، فخذ اختبار IELTS، إذ تميل المفردات واللهجات المستخدمة فيه ناحية الإنجليزية البريطانية

أما إذا كنتَ تشاهد الكثير من أفلام هوليوود وتحب اللغة الأمريكية الاصطلاحية، فاختر اختبار TOEFL، إذ إنَّه يعكس أكثر الإنجليزية الأمريكية.

هل تشعر براحة أكبر مع مدى واسع من المفردات والتعبيرات الاصطلاحية الأمريكية الشمالية؟ أو تشعر براحة أكبر مع المفردات والتعبيرات الاصطلاحية البريطانية؟

الجواب ذاته كما في الجزئية السابقة. ذلك أنَّ اختبار IELTS للإنجليزية البريطانية، واختبار TOEFL للإنجليزية الأمريكية.

هل تستطيع الكتابة بسرعة نسبية؟

كما سوف تقرأ في ما يلي، في القسم المخصص للاختلافات الأساسية بين الاختبارين، فإنَّ اختبار TOEFL يتطلب أن تكتب مقالاتك في الجزء الكتابي من الاختبار.

لو كنتَ تكتب ببطء شديد، فإنَّنا نوصى بشدة بأخذ اختبار IELTS، إذ يتعين عليك كتابة مقالك بخط اليد.

هل تريد الانتهاء من الاختبار في أسرع وقت ممكن؟

لو كنتَ ممن يصابون بالتوتر الشديد أثناء الاختبارات وتريد إنهاء التجربة بأسرع وقت ممكن، فالخيار بين الاختبارين سهل. إذ يستغرق اختبار TOEFL حوالي أربع ساعات.

في حين أنَّ اختبار IELTS أقصر بكثير، إذ يستغرق ساعتين و45 دقيقة. ومع ذلك، فتذكر أنَّ الوقت الأقصر لا يعني بالضرورة أنَّ الاختبار أسهل.

هل تشعر بالراحة مع مجموعة أوسع من أنواع الأسئلة؟

اختبار TOEFL يتكون بأكمله تقريباً من أسئلة الاختيارات. أما اختبار IELTS، فله مدى أوسع بكثير من أنواع الأسئلة، بما في ذلك الاختيارات، وملء الفراغات، وتمارين المطابقة.

إذا كنتَ لا تشعر بالراحة مع أسئلة الاختيارات، فاختبار TOEFL ليس مناسباً لك.

هل أنت بارع في تدوين الملحوظات؟

يعد تدوين الملاحظات أمراً مهماً في كلا الاختبارين. ومع ذلك، فهو أكثر أهمية بكثير في اختبار TOEFL.

كما سوف تقرأ في ما يلي، فإنَّ جزء الاستماع، على وجه الخصوص، يعتمد على مهارات تدوين الملحوظات في اختبار TOEFL.

إذ تجيب عن الأسئلة بعد أن تكون قد استمعت إلى مجموعاتٍ أطول من المحادثات. أما اختبار IELTS فيطلب منك الإجابة عن الأسئلة بينما تستمع إلى الاختبار.

الاختلافات الأساسية

القراءة: 

– اختبار TOEFL: سوف يكون لديك 3 إلى 5 اختيارات قراءة، الوقت المتاح لكل منها 20 دقيقة. مواد القراءة تكون ذات طبيعة أكاديمية. وتكون الأسئلة في صورة اختيارات.

– اختبار IELTS: ثلاثة اختيارات للقراءة، كل واحدٍ منها مدته 20 دقيقة.

وتتصل مواد القراءة، كما هو الحال مع اختبار TOEFL، بالسياق الأكاديمي. وثمة أسئلة في صورة اختيارات (وملء الفراغات والمطابقة، الخ).

الاستماع:

– اختبار TOEFL: مجموعة الاستماع هنا مختلفة للغاية عن اختبار IELTS. في اختبار TOEFL، سوف تكون لديك مجموعة تستمع إليها مدتها من 40 إلى 60 دقيقة، من المحاضرات أو محادثات الحرم الجامعي. دوّن الملاحظات وأجب عن أسئلة الاختيارات.

– اختبار IELTS: أكبر الاختلافات بين الاختبارين في جزء الاستماع.

ففي اختبار IELTS، ثمة مدى أوسع من أنواع الأسئلة، فضلاً عن تمريناتٍ ذات أطوال مختلفة. سوف تجيب عن الأسئلة أثناء انتقالك عبر مجموعة الاستماع من الاختبار.

الكتابة:

– اختبار TOEFL: يُطلب منك الإجابة عن مهمتي كتابة في اختبار TOEFL، وتجري الكتابة كلها على الكمبيوتر. تتضمن المهمة الأولى كتابة مقال من خمس قطع يتراوح بين 300 و350 كلمة. وتدوين الملاحظات مهم.

إذ يُطلب منك في المهمة الثانية أن تدون الملاحظات من قطعة قراءة مختارة من كتاب مدرسي، ثم أخرى من محاضرة حول الموضوع ذاته.

يُطلب منك بعد ذلك الإجابة باستخدام الملحوظات التي دونتها بكتابة مقال يتراوح بين 150 و225 كلمة يجمع بين اختياري القراءة والسماع.

– اختبار IELTS: ثمة مهمتان أيضاً في اختبار IELTS: أولهما كتابة مقال صغير يتراوح بين 200 و250 كلمة.

أما مهمة الكتابة الثانية فتطلب منك النظر إلى رسم بياني (إنفوغراف) مثل مخطط أو جدول ثم تلخيص المعلومات المعروضة.

التحدث:

– اختبار TOEFL: مرةً أخرى يختلف قسم التحدث بشكلٍ كبير بين الاختبارين.

ففي اختبار TOEFL يُطلب منك تسجيل إجاباتك على الحاسوب عن 6 أسئلة مختلفة مستندة إلى أوصاف/محادثات قصيرة لمدة 45 إلى 60 ثانية، ويستغرق هذا الجزء من الاختبار 20 دقيقة.

– اختبار IELTS: يستمر جزء التحدث في اختبار IELTS من 12 إلى 14 دقيقة، ويجري أمام أحد الممتحنين، بدلاً من الحاسوب كما هو الحال مع اختبار TOEFL.

وثمة تمرين قصير للإحماء يتكون بشكلٍ رئيسي من دردشة يتبعها ردٌ على نوعٍ من التحفيز البصري، وأخيراً مناقشة أكثر اتساعاً حول موضوعٍ ذي صلة.

اجمالي القراءات 323
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق