داعبت قطة من الشارع فأصبحت مقعدة

اضيف الخبر في يوم الأحد 03 فبراير 2019. نقلا عن: الجزيرة


داعبت قطة من الشارع فأصبحت مقعدة

أثناء إقامتها بمنتجع البوفيرا في البرتغال، استلطفت البريطانية غيما بيرش، البالغة من العمرأربعة وعشرين عاما، قطة تقف على ناصية الشارع، وتوقفت الفتاة تداعب القطيطة وتلمس فراءها وتتحبب إليها.

في آخر يوم من إجازتها، بدأت تنتابها نوبات قيء غير مسيطر عليها، ثم أغمي عليها في الطائرة وهي تحلق في طريق العودة إلى وطنها، حسب صحيفة ديلي ستار البريطانية.

حطت الطائرة على أرض المطار، وهُرعت سيارة إسعاف لتنقل الفتاة إلى مشفى شاوثبورت، فاكتشف الأطباء من خلال تحليل برازها أنها مصابة ببكتريا كامبي لوباكتر (campylobacter) التي كانت تحملها القطيطة، مما أدى بالفتاة إلى أن تمسي جليسة الكرسي المتحرك.

وخاضت غيما حربا امتدت لأربعة عشر شهرًا ضد المرض، لكنّها ما زالت جليسة الكرسي المتحرك، بعد أن بات نصفها الأسفل مشلولا لا يتحرك، وصارت تقول اليوم "رغم أني عشقتها، لكن لم يعد بوسعي بعد ما أصابني أن أداعب قطط الشوارع".

هذه البكتيريا موجودة أيضاً في لحم الدجاج النيء، لذا فإن تناول لحم الدجاج دون طبخه يعرض الإنسان لخطر الإصابة بهذا المرض الفتاك.

اجمالي القراءات 314
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 03 فبراير 2019
[90318]

التعامل مع القطط والكلاب خطر .


انا مع الرحمة والرفق  بالحيوان بكل تأكيد . ولكنى مع الرحمة بهم فى أماكنهم وليس بإختلاطهم  ومشاركتهم للحياة الأُسرية فى السكن .. فالقاعدة الأساسية انهم حاملين للأمراض الفتاكة للبشر  ، والعكس هو الإستثناء الضئيل جدا .والقطط خطر كبير جدا على السيدات الحوامل والمقبلين على الحمل فقد يتسببوا فى  مرض الإجهاض المتكرر اللعين للسيدات الحوامل  والذى ربما يستمر ويظل لسنوات وسنوات ....  



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق