كيف هربت الحكومة السعودية 5 طلاب من أمريكا.. ديلي ميل: اتهموا في قضايا قتل واغتصاب وهوس بالأفلام الج

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 15 يناير 2019. نقلا عن: عربى بوست


كيف هربت الحكومة السعودية 5 طلاب من أمريكا.. ديلي ميل: اتهموا في قضايا قتل واغتصاب وهوس بالأفلام الج

كيف هربت الحكومة السعودية 5 طلاب من أمريكا.. ديلي ميل: اتهموا في قضايا قتل واغتصاب وهوس بالأفلام الجنسية للأطفال

 

 

تواجه الحكومة السعودية اتهاماً بمساعدة خمسة طلاب سعوديين في أمريكا على الفرار، بعد اتهامهم أو إدانتهم في جرائم خطيرة تتضمن القتل، والاغتصاب، والهوس بالأفلام الجنسية للأطفال، بحسب ما أوردته صحيفة The Daily Mailالبريطانية.

ويُعتقد أن يكون آخر الطلاب، وهو عبدالرحمن سمير نورا ويبلغ من العمر 23 عاماً، قد فرَّ على متن طائرة خاصة بمساعدة قنصلية بلاده، في يونيو/حزيران الماضي، قبل أسابيع من موعد محاكمته لقتل فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً.

خمسة طلاب سعوديين في أمريكا متهمون بجرائم خطيرة

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن قضية نورا برزت في العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام الدولية في الشهر الماضي، ديسمبر/كانون الأول، عقب الصخب المصاحب لقتل الصحفي السعودي المقيم في الولايات المتحدة، جمال خاشقجي، الذي اغتيل داخل قنصلية بلاده بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول.

البداية كانت مع عبدالرحمن سمير نورا

ومنذ ذلك الحين، كشف تحقيق أجرته صحيفة The Oregonian الأمريكية عن أن أربعة طلاب سعوديين في أمريكا ، كانوا يدرسون في أوريغون ويواجهون حالات مشابهة لنورا، فرُّوا من الولايات المتحدة في الأعوام الأخيرة. وكان جميع هؤلاء شباباً يدرسون في إحدى الجامعات أو الكليات الحكومية بولاية أوريغون بمساعدة من المملكة العربية السعودية.

كشف المسؤولون في ديسمبر/كانون الأول أنهم كانوا يحاولون إعادة نورا إلى الولايات المتحدة، بعد أن أزال طوق المراقبة الذي أمرت المحكمة بارتدائه، واستخدم حسب الزعم جواز سفر غير قانوني للفرار من البلاد.

اختفى نورا قبل أسبوعين فقط من موعد محاكمته في اتهاماتٍ بقتل الفتاة فالون سمارت، البالغة من العمر 15 عاماً، بعد أن صدمها بسيارته عندما كانت تعبر طريقاً في مدينة بورتلاند في شهر أغسطس/آب 2016.

لم تبلغ الحكومة السعودية السلطات الأمريكية إلا مؤخراً بأن نورا، الذي كان طالباً في كلية بورتلاند كوميونيتي، عاد إلى السعودية بعد سبعة أيام من اختفائه.

أُطلِقَ سراح نورا من السجن في هذا الوقت بكفالة قيمتها 100 ألف دولار دفعتها القنصلية السعودية. اختفى الشاب السعودي بعد أن أقلته من حرم كليته سيارة رياضية متعددة الأغراض سوداء اللون. وقد اتضح الآن أن قضيته لم تكن بمعزل عن قضايا أخرى، إذ إن أربعة رجال آخرين فروا إما قبل إحالة قضاياهم إلى المحكمة أو بعد إحالتها.

سليمان علي القويز

أُلقِيَ القبض على سليمان علي القويز، الطالب بجامعة بورتلاند الحكومية، في أغسطس/آب 2016، بعد أن صدم رجلاً مشرداً بسيارته التي كان يقودها وهو في حالة سُكر. فرَّ الشاب السعودي من موقع الحادث، ولكن حُكم عليه لاحقاً بالسجن لمدة 90 يوماً.

كان القويز يقضي حكم سجنه في عطلات نهاية الأسبوع، لكنه اختفى قبل إنهاء الـ90 يوماً ولا تزال مذكرة اعتقاله معلقة.

وليد علي الحارثي

عُثِرَ في حوزة وليد علي الحارثي، الذي كان طالباً في جامعة أوريغون الحكومية، على فيديوهات جنسية لأطفال في شهر أبريل/نيسان 2015. فقد عثرت الشرطة على فيديوهات جنسية تتضمَّن أطفالاً على حاسوبه المحمول.

وأُلقِيَ القبض عليه وحُجز لاتهامه في عشر تهم تتعلق بالتشجيع على إساءة استغلال الأطفال جنسياً.  ودفعت القنصلية مبلغ التأمين لكفالته البالغة 500 ألف دولار.

مثُل الحارثي أمام القضاء في جلسات استماع عديدة تتعلق بقضيته، لكنه فشل في الوفاء بفحص حالة كان مقرراً حضوره في أبريل/نيسان 2015. أخبرت محاميته المحكمة أنها تخشى أن يكون ميتاً، لكن السلطات علمت أنه فرَّ من مدينة مكسيكو إلى باريس في الأسبوع السابق لذلك التاريخ.

عبدالعزيز الدويس

في حالة مماثلة حدثت قبل أعوام قليلة، أُلقي القبض على عبدالعزيز الدويس، واحدة من 5 طلاب سعوديين في أمريكا ساعدتهم الحكومة السعودية، في ديسمبر/كانون الأول 2014 لاغتصاب زميلته في جامعة غربي أوريغون.

تعرض الإفادات المرتبطة بقضيته أن الضحية المزعومة اتهمت الدويس بإعطائها الماريغوانا وشراب الويسكي قبل هجومه عليها.

واتصلت الفتاة بخدمة الطوارئ الأمريكية 911 خلال الهجوم المزعوم، وعندما وصلت الشرطة وجدتها تبكي في سريره. وأفادت المزاعم أن الدويس قال لها: «أخبريهم أنك خليلتي. سوف أعطيكِ أي شيء. سوف أفعل أي شيء إذا لم تخبريهم».

واتُّهم الدويس باغتصاب  الفتاة وظل رهن الاعتقال مع إمكانية إطلاق سراحه بكفالة قدرها 500 ألف دولار لحين محاكمته. دفعت القنصلية السعودية بعد أيام مبلغ الكفالة واختفى الدويس قبل أيام من مثوله أمام المحكمة.

علي حسين الحمود

في عام 2012، اتُّهِمَ طالب جامعة أوريغون الحكومية، علي حسين الحمود، باغتصاب امرأة شابة. وأُطلِقَ سراحه بكفالة دفعتها الحكومة السعودية، ثم غادر إلى السعودية في اليوم نفسه. ك

انت جينجر موني نفس المحامية التي أوكلها المتهمون في القضايا الأربع الأولى المذكورة في التقرير. فقد مثلت تسعة طلاب سعوديين على الأقل منذ عام 2014.

رفضت موني التعليق على التحقيق الذي نشرته صحيفة The Oregonian، لكن محاميتها قالت إن أي إشارة بالسلوك غير السليم وغير الأخلاقي من جانب موكلتها كانت «بلا أي أساس على الإطلاق».

فهل تطالب واشنطن الرياض بتسليمها المتهمين؟

عندما سُلِّطَ الضوء على القضية التي تورط فيها نورا خلال العام الماضي، نصح رون وايدن، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أوريغون، الحكومة الأمريكية بالتحقيق واتخاذ الإجراءات اللازمة.

كتب وايدن: «هذه مزاعم صادمة في كل الأحوال، ولكن مع الاغتيال الوحشي لجمال خاشقجي المقيم في الولايات المتحدة، فإنها تشير إلى نموذج وقح من تجاهل القانون وسوء استغلال الامتيازات الدبلوماسية».

وأضاف: «إذا كان مساعدة طلاب سعوديين في أمريكا على الفرار، صحيحة، سوف تتطلب وضع قيود كبيرة على الامتيازات الدبلوماسية للسعودية والتشكيك في العلاقات الثنائية المستقبلية بين أمريكا والسعوديين».

وتابَع: «نظراً إلى أن الولايات المتحدة ليست لديها معاهدة لتسليم المجرمين مع السعودية، فما هي الخطوات التي ستتخذها إدراة ترامب لضمان محاسبة نورا على قتل سمارت؟».

وأوضح عضو مجلس الشيوخ أنه يريد رداً من وزارتي الخارجية والعدل بنهاية يناير/كانون الثاني.

اجمالي القراءات 605
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   أبو أيوب الكويتي     في   الأربعاء 16 يناير 2019
[90082]

اختيار طبيب سعودي رئيسا لأحد المراكز المتخصصة في مستشفى كليفلاند كلينك الشهيرة بأمريكا


https://akhbaar24.argaam.com/article/detail/420472                                اختيار طبيب سعودي رئيسا لأحد المراكز المتخصصة في مستشفى كليفلاند كلينك الشهيرة بأمريكا ....شكرا جزيلا 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق