مارس التضليل بشكل مثير للضحك».. هيومن رايتس ووتش ترد على تشكيك السيسي في أرقامها حول الانتهاكات بمصر

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 08 يناير 2019. نقلا عن: عربى بوست


مارس التضليل بشكل مثير للضحك».. هيومن رايتس ووتش ترد على تشكيك السيسي في أرقامها حول الانتهاكات بمصر

مارس التضليل بشكل مثير للضحك».. هيومن رايتس ووتش ترد على تشكيك السيسي في أرقامها حول الانتهاكات بمصر

فنّدت المنظمة الدولية لحقوق الإنسان هيومن رايتس ووتش، في بيان لها أمس الاثنين 7 يناير/كانون الثاني 2019، إجابات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسيخلال مقابلته مع برنامج 60 دقيقة عبر قناة CBS الأمريكية، والتي نفى فيها وجود أي معتقلين سياسيين في بلاده، وشكك في أرقام المنظمات الدولية.

وقال مايكل بيج، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هيومن رايتس ووتش، إن «الرئيس السيسي مارس التضليل بشكل مثير للضحك، وهي محاولة سيئة منه لإخفاء الانتهاكات الخطيرة التي تحدث تحت حكمه».

ومن بين تصريحات السيسي أيضاً أن الحكومة المصرية لا تحتجز أي سجناء سياسيين، على الرغم من الوثائق التي تفيد بأن آلاف الأشخاص قد تم اعتقالهم تعسفياً بسبب نشاطهم السياسي في السنوات الأخيرة.

كما ذكر السيسي في البرنامج الذي بثته شبكة CBS أن قتل المئات من المتظاهرين في رابعة في أغسطس/آب 2013، الذي أشرف عليه كوزير للدفاع، كان له ما يبرره لأن هناك «آلافاً مسلحين».

وكانت السفارة المصرية في واشنطن قد طلبت في وقت لاحق ألا تبث مقابلة السيسي، كما أبلغت السلطات المصرية وسائل الإعلام المصرية بعدم تغطية مقابلة «60 دقيقة»، حسب ما أورده الموقع الإخباري المستقل «مدى مصر».

وبالفعل لم تقم أي من وسائل الإعلام الرئيسية في مصر بتغطية تصريحات السيسي في برنامج «60 دقيقة».

ما قاله يتناقض مع التصريحات الرسمية بمصر

وأضاف بيج: «حتى إن العديد من إجابات السيسي تتناقض مع تصريحات الحكومة الرسمية».

فرداً على سؤال حول تقديرات هيومن رايتس ووتش بأن ما لا يقل عن 60 ألف شخص اعتقلوا في مصر لأسباب سياسية، قال السيسي: «لا أعرف من أين حصلوا على هذا الرقم. قلت لا يوجد سجناء سياسيون في مصر».

وحول قتل الشرطة والجيش مئات المتظاهرين في شوارع مصر، قال السيسي إن الآلاف منهم كانوا مسلحين أثناء تفريق ساحة رابعة، وهو ما يتناقض مع ما توصلت إليه هيومن رايتس ووتش.

والأمر الأهم هو أن ما قاله السيسي يتناقض مع التصريحات الرسمية الصادرة عن وزارة الداخلية، التي قالت إنها احتجزت 15 بندقية فقط من محتجزي رابعة.

وأضافت المنظمة: «بعد عدة سنوات، وفي محاكمة جماعية لأكثر من 730 متظاهراً من رابعة وقادة الإخوان المسلمين قدمت السلطات 13 بندقية و36 بندقية رصاص كدليل».

وقال بيج: «إن كلمات الرئيس تتناقض مع الحقائق، بدءاً من عمليات القتل في ميدان رابعة، إلى عدد الصحافيين في السجن اليوم لمجرد قيامهم بعملهم».

وأضاف: «إن محاولة السيسي الصارخة لنقل معلومات مضللة لا يمكن أن تصمد أمام أبسط تدقيق».

اجمالي القراءات 398
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more