«واشنطن بوست»: ما يرعب الحكومة المصرية هو حديث السيسي عن تنفيذ إسرائيل غارات فى سيناء.

اضيف الخبر في يوم السبت 05 يناير 2019. نقلا عن: عربى بوست


«واشنطن بوست»: ما يرعب الحكومة المصرية هو حديث السيسي عن تنفيذ إسرائيل غارات فى سيناء.

ورطة الرئيس في حواره مع «60 دقيقة» .. «واشنطن بوست»: ما يرعب الحكومة المصرية هو حديث السيسي عن تنفيذ غارات إسرائيلية في سيناء

 

 

قالت صحيفة The Washington Post الأميركية إن حديث الرئيس المصري في برنامج 60 دقيقة عن عدم وجود معتقلين سياسيين في مصر هو ادعاء كاذب.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد قال إن العلاقات بين مصر وإسرائيل هي الأمتن منذ بدئها بين البلدين، منكراً في الوقت ذاته وجود أي معتقلين سياسيين في بلاده، وذلك خلال مقابلة مع قناة «سي بي إس» الأميركية.

وقالت The Washington Post إن السيسي قدم هذا الادعاء الكاذب من قبل، مؤكداً أن معارضيه جميعهم متطرفون إسلاميون، لكن جماعات حقوق الإنسان ونقاده المصريين يشيرون إلى حملة قمع بعيدة المدى على المعارضة حتى أولئك الذين لا علاقة لهم بجماعة الإخوان المسملين، بما في ذلك بعض النشطاء العلمانيين وذوو التوجه الإصلاحي الذين أصبحوا بارزين خلال ثورة 2011 التي أطاحت بالديكتاتور حسني مبارك.

لكن الصحيفة قالت في تقريرها الذي تناول الضجة التي أحدثها برنامج 60 دقيقة الشهير على قناة سي بي إس الأميركية، بعد إعلانه عن حوار مرتقب سيعرض غداً الأحد 6 يناير، مع الرئيس المصري، ونشر لقطات فيديو تشويقية دعائية للحوار، إن أكثر ما يخيف السيسي ليس الحديث عن عدم وجود معتقلين سياسيين، بل إن ما يرعبه هو وحكومته تأكيده على السماح لإسرائيل بتنفيذ غارات جوية على شبه جزيرة سيناء.

 

 

 

 

كان السيسي أجرى حواراً مع برنامج 60 دقيقة ، لكن القاهرة بعد الإعلان عن موعد بث الحلقة تدخلت على الفور، وأرسلت للقناة الأميركية عبر سفيرها في واشنطن طلباً بعدم نشر المقابلة، لكن القناة لم تذكر ردّها على السفير المصري، إلا أنها أعلنت على موقعها أن المقابلة ستُبث في موعدها المقرر مساء الأحد.

وأكد السيسي في لقاء مع مُحاوره سكوت بيلي ببرنامج «60 دقيقة»، أن الجيش المصري يعمل مع إسرائيل ضد «الإرهابيين» في شمال سيناء، كاشفاً عن أن العلاقات مع تل أبيب هي الأمتن منذ بدئها بين البلدين، وأن هناك تعاوناً بينهما في مجالات شتى.

وتناولت المقابلة عدة محاور مع الرئيس المصري، بينها -حسب ما نشرته القناة على موقعها الإلكتروني- سجن المعارضين السياسيين.

وفي هذه النقطة نفى السيسي وجود سجناء سياسيين في مصر، وقال إنه لا يعرف مِن أين أتت هيومن رايتس ووتش برقم 60 ألف سجين سياسي في مصر.

وفتح المذيع الأميركي خلال مقابلته للرئيس المصري ملف قتل نحو 1000 من المصريين المنتسبين لجماعة الإخوان المسلمين والمناهضين للانقلاب والمعتصمين في الميادين، وقد كان السيسي في حينها وزيراً للدفاع.

وأجاب الرئيس المصري عن ذلك بأن الميادين ضمَّت «آلاف الأشخاص المسلحين الذين بقوا معتصمين أكثر من 40 يوماً، وجرَّبنا معهم كل الطرق السلمية».

لكن قناة «سي بي إس» ذكَّرته بأن الحكومة المصرية حينها قالت إنه تمت مصادرة نحو 10 قطع سلاح فقط في أماكن ضمَّت آلاف المحتجين!

اجمالي القراءات 201
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق