المكسيك تحارب الفساد ببيع رموز البذخ

اضيف الخبر في يوم الإثنين 03 ديسمبر 2018. نقلا عن: رصيف 22


المكسيك تحارب الفساد ببيع رموز البذخ

أعلنت الحكومة المكسيكية أنها ستبيع مجموعة طائرات استخدمها الساسة في المكسيك، من بينها طائرة فاخرة عملاقة، كان يستخدمها الرئيس السابق في رحلاته حول العالم، في إطار حرب الرئيس المكسيكي الجديد أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، على الفساد، وللتخلص مما وصفه بأنه "رمز للبذخ في بلاده".

وقال أوبرادور أمام تجمع لمواطنين مكسيكيين بولاية فيراكروز، الأحد 2 ديسمبر في أول يوم له في الرئاسة: "سنبيع كل الطائرات وطائرات الهليكوبتر التي استخدمها الساسة الفاسدون"، وحالما أنهى جملته قامت الجموع بالتصفيق والتهليل تعبيراً عن تأييدها لهذه الخطوة التي تقول الحكومة المكسيكية إنها تأتي في إطار سياسة التقشف.

وأدى أوبرادور اليمين الدستورية رئيساً للمكسيك السبت متعهداً وضع نهاية لنخبة "جشعة" في بلد يصارع الفساد والفقر المدقع وعنف العصابات.

وقال إن الحكومة لن تكون بعد الآن "جهة لخدمة أقلية جشعة"، مضيفاً أن السلطة لن تساعد في تسهيل عمليات "النهب كما كانت تفعل من قبل".

وكان وزير المال كارلوس أورزوا قد عرض الطائرة أمام مجموعة من الصحافيين في مؤتمر عقد بمكسيكو سيتي، وهي من طراز بوينغ 787 دريملاينر، قائلاً إن عرض الطائرة للبيع سيكون "قريباً جداً".

وسمحت الحكومة للمصورين بدخول الطائرة الفاخرة لالتقاط الصور من الداخل، كي يروا بأنفسهم حجم البذخ، إذ تحوي شاشات مسطحة عملاقة وغرفة نوم رئاسية وعدّة أسرة، وحماماً من الرخام، وتعد هذه الطائرة من أغلى الطائرات الرئاسية والملكية التي يستقلها رؤساء وملوك العالم.

وبحسب وزير المال تبلغ قيمة الطائرة العملاقة 368 مليون دولار أمريكي، تم شراؤها في أواخر العام 2012، وهي واحدة من 60 طائرة حكومية ستطرح للبيع، بالإضافة إلى 70 طائرة مروحية.

ويضع أنصار الرئيس الجديد ثقتهم به لإنقاذ المكسيك من المشاكل الاقتصادية الصعبة التي تعانيها في السنوات الأخيرة. وأكد بيان رسمي أصدرته وزارة المال أن الطائرة ستُنقل، الاثنين 3 ديسمبر، إلى مطار فيكتورفيل جنوبي كاليفورنيا بناء على توصيات شركة بوينغ، للخضوع لعملية تأهيل وتجديد، انتظاراً لمالكها الجديد.

وقال خورخي مندوزا ، مدير بنك تنمية المكسيكي أمام الصحفيين أمس الأحد: "نحن هنا لنعلن أن الطائرة الرئاسية ستغادر بالتأكيد الإثنين، ليتم تجديدها قبل عرضها للبيع كما وعدكم الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور خلال حملته الانتخابية”. وأضاف مندوزا أن بيع الطائرة يؤكد للجميع "أن أولوية الحكومة الفيدرالية هي التقشف في عهد هذه الإدارة الجديدة".

وغير معروف حتى الآن من الذي يمكن أن يشتري الطائرة الفاخرة، خصوصاً أنها مستعملة، لكن كثيراً ما يظهر أشخاص أغنياء في اللحظات الأخيرة يعشقون تملّك هذه المقتنيات الباذخة.

ومن بين التحديات التي تواجه لوبيز أوبرادور إدارة العلاقات مع الولايات المتحدة أكبر شركاء المكسيك التجاريين بعد انتقادات الرئيس دونالد ترامب المتكررة للمكسيك بسبب المهاجرين غير الشرعيين الذين يعبرون الحدود إلى الولايات المتحدة.

اجمالي القراءات 116
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق