تجربة ثورية تكشف سر رؤيتنا للعالم بالألوان!

اضيف الخبر في يوم الإثنين 15 اكتوبر 2018. نقلا عن: روسيا اليوم


تجربة ثورية تكشف سر رؤيتنا للعالم بالألوان!

             طور باحثو جامعة جونز هوبكنز شبكية بشرية من الصفر باستخدام الخلايا الجذعية في تجربة ثورية تكشف كيف نرى العالم من حولنا بالألوان.

ويمكن أن تؤدي الدراسة المنشورة في مجلة العلوم، التي تهدف لتحديد كيفية صنع الخلايا المسؤولة عن رؤية اللون، إلى علاجات جذرية لأمراض العيون، مثل عمى الألوان وغيره.

ويقول الباحثون إن دراستهم الرائدة يمكن أن تؤدي إلى طرق جديدة لدراسة جسم الإنسان.

وقال روبرت جونستون، عالم الأحياء التنموي في جامعة جونز هوبكنز: "كل شيء ندرسه يشبه نمو عين طبيعية في طبق مختبري، حيث يوجد لدينا نظام نموذجي يمكنك التلاعب به دون دراسة البشر مباشرة".

وأنشأ فريق البحث أنسجة العين البشرية التي يحتاجونها، باستخدام الخلايا الجذعية. وركزوا على الخلايا التي تسمح للناس برؤية الأزرق والأحمر والأخضر، وهي المستقبلات الضوئية ثلاثية المخروط في العين البشرية.

وقالت المعدة الرئيسية للدراسة، كيارا إلدريد، وهي طالبة دراسات عليا بجامعة جونز هوبكنز، إن "الرؤية الملونة لدى البشر تميزهم عن معظم الثدييات الأخرى. وتحاول دراستنا معرفة المسارات التي تأخذها هذه الخلايا لتمنحنا رؤية خاصة بالألوان".

وعلى مدى أشهر، عندما نمت الخلايا في المختبر وأصبحت أنسجة شبكية كاملة، وجد فريق الباحثون أن الخلايا الزرقاء تتحفز أولا، تليها الخلايا المكتشفة للونين الأحمر والأخضر.

وفي الحالتين، وجد الباحثون أن سر هذه العملية كان انحسار وتدفق هرمون الغدة الدرقية. ولم يتم التحكم في مستوى هذا الهرمون من قبل الغدة الدرقية، ولكن بالعين نفسها.

ومن خلال فهم كيف أن كمية هرمون الغدة الدرقية كانت مسؤولة عن استشعار الخلايا للألوان الزرقاء أو الحمراء ومستقبلات اللون الأخضر، تمكن الباحثون من التلاعب في النتيجة، ما خلق شبكيات العين المختبرية.

ويمكن القول إن هذه النتائج تفسر لماذا يعاني الأطفال حديثو الولادة، الذين تنخفض لديهم مستويات هرمون الغدة الدرقية، من نسبة أعلى في اضطرابات الرؤية.

وفي المستقبل، يرغب الباحثون باستخدام تقنيات مطورة لمعرفة المزيد عن رؤية اللون، والآليات التي ينطوي عليها إنشاء مناطق أخرى من شبكية العين.

اجمالي القراءات 443
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 15 اكتوبر 2018
[89449]

الخلايا الجذعية هى الأمل القريب .


الخلايا الجذعية  تُثبت يوما بعد يوم انها الأمل السريع والقريب فى علاج الأمراض المُزمنة ، والتقليل بشكل كبير من  تعرض الإنسان للأمراض الحادة المؤقتة والموسمية  بتقوية جهاز المناعة  فالبحث موضوع الخبر يُعطى املا فى علاج أو إستبدال (شبكية العين ) والتى إلى  اليوم  من المستحيل  إعادة ما عطب منها أو علاجه علاجا ناجعا وإرجاعه لحالته الأولى ،  وتدهورها يؤدى بالضرورة للعمى الكامل .



فهل يكون لمصر والعرب  ومراكزها العلمية نصيب من ابحاثها وتطبيقاتها ؟؟ 



نتمنى ذلك . 



ومعامل ومختبرات الخلايا الجذعية ومراكز العلاج بها  فى الوطن العربى كله  لا تحتاج إلا لثمن صفقة  سلاح واحدة من صفقات مصر أو أى دولة خليجية ، وستوفرعليهم  اضعاف اضعاف اضعاف ما دفعوه فى   جعل المواطنين اصحاء  نفسيا وبدنيا وفى عطاء وإنتاجية أكثر وأكثر . 



2   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الإثنين 15 اكتوبر 2018
[89456]

عند العرب السبوبة أهم من كل الشبكيات


السبوبة هي المصطلح العامي لنهب ثروات الشعوب، تحت كل المسميات الحقيرة، فالسبوبة، سبب السلب، والسب والنهب، بلا مراكز ابحاث، بلا خلايا جذعية  فالعقل يجزع من كل هذا الفساد  وكل هذا الغباء من جانب الشعوب والحكومات



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more