إعلامية بارزة تضرب عن الطعام بسبب 'مضايقات النظام

اضيف الخبر في يوم الإثنين 13 نوفمبر 2017. نقلا عن: الحرة


إعلامية بارزة تضرب عن الطعام بسبب 'مضايقات النظام

دخلت الإعلامية الجزائرية التي تدير صحيفة "الفجر" الاثنين في إضراب عن الطعام بسبب ما وصفته بسياسة الإقصاء والمضايقات التي تتعرض لها صحيفتها منذ فترة من قبل السلطات الجزائرية.

وكتبت حدة حزام على صفحتها في فيسبوك يوم إعلانها الإضراب الخميس "بسبب هذه المداخلة عاقبوا الفجر بمنع الإشهار عنها ، وأعلن من هذا المنبر عن الشروع في إضراب عن الطعام بسبب الحقرة التي نتعرض لها على يد ....!".

 

وعرفت حدة حزام بمداخلاتها في القنوات المحلية والعربية، والتي عادة ما تنتقد الحكومة الجزائرية.

وقالت الإعلامية في تصريحات لـ"موقع الحرة" إنها تتعرض للمضايقات منذ فترة، خصوصا منذ شهر أغسطس/آب الماضي الذي حلت فيه ضيفة على قناة "فرانس 24"، والتي أثارت فيها إشكالية "من يتخذ القرار في الجزائر".

واتهمت حزام السلطات الجزائرية بـ"منع صحيفتها من الحصول على الإعلانات، الأمر الذي جعلها تتخبط في مشاكل مالية".

وتتحكم السلطات الجزائرية في سوق الإعلانات العمومية عبر شركة تابعة لها تدعى "الشركة الوطنية للنشر والإشهار"، وفقا لقرارات أصدرتها في السنوات الأخيرة، تقضي بأن تمر كل إعلانات الشركات العمومية والإدارات والمصالح الحكومية عبر هذه الشركة.

شاهد فيديو لمداخلة سابقة لحدة حزام على قناة "الحرة" حول حرية التعبير في الجزائر:

ويتهم رؤساء المؤسسات الإعلامية، خصوصا المستقلة منها السلطات الجزائرية بتوزيع الإعلانات على الصحف والقنوات التلفزيونية "بناء على موالاة المؤسسات الإعلامية للنظام الحاكم".

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من الحكومة على قرار حزام شن إضراب عن الطعام.

خنق الأصوات

وأوضحت حدة حزام في بيان نشرته لاحقا أن الإضراب عن الطعام هو "آخر خيار متاح" أمامها، للتعبير عن تعرضها للظلم.

وأضافت أنها حاولت الاتصال "بعدد من الأطراف لإيجاد مخرج للأزمة، ورغم الوساطات ومراسلة كل من رئيس الجمهورية والوزير الأول، لم نجد أي حل".

متضامنون مع حدة حزام في إضرابها
متضامنون مع حدة حزام في إضرابها

وتابعت قائلة "يبدو أن موقف من اتخذ القرار يريد للصحيفة أن تختفي، فبرمج موتا بطيئا لها، ولأننا نفتقر للإمكانيات المادية، تعذر علينا دفع رواتب الصحافيين".

وبحسب البيان، فإن صحيفة "الفجر" محرومة من الإعلانات منذ ثلاثة أشهر".

واحتجاجا على هذا الوضع، أكدت الإعلامية "سأدخل في إضراب عن الطعام ليعرف الجميع التضييق على الأصوات الحرة والأقلام الحرة. سينجحون في قتل الجريدة، لكنهم أبدا لن ينجحوا في كسر قلمي وخنق صوتي، نحن في زمن الإعلام البديل، ورأيي سأقوله مهما كلفني الثمن".

ولقيت الإعلامية تضامنا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي:

 

  • 16x9 Image

    محمد بوزانة

    حاصل على شهادة ليسانس في علوم الإعلام والإتصال من معهد الصحافة بجامعة الجزائر، إشتغل لمدة عشر سنوات في صحيفة الخبر الجزائرية، ومراسلا صحفيا من بورصة وول ستريت لقناة فرانس 24، إضافة إلى مراسل من الولايات المتحدة لإذاعة الجزائر الدولية.

اجمالي القراءات 177
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق