إستمرارا للتدين الشكلى .السيسي: العام المقبل سنحتفل بافتتاح أكبر كنيسة ومسجد بمصر في العاصمة الإداري

اضيف الخبر في يوم السبت 07 يناير 2017. نقلا عن: الشروق


إستمرارا للتدين الشكلى .السيسي: العام المقبل سنحتفل بافتتاح أكبر كنيسة ومسجد بمصر في العاصمة الإداري

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن كل الكنائيس التي تضررت خلال الأعوام السابقة تم ترميمها بشكل جيد، بعد وعده للأقباط العام الماضي بإصلاحها جميعا خلال عام.

وأضاف «السيسي»، خلال كلمته بمقر الكاتدرائية المرقسية بالعاباسية، الجمعة، «لم يتبقى سوى كنيستين في المنيا والعريش، تنقصهما اللوحات الزيتية الخاصة بهما، وسنعمل على تنفيذ هذا الأمر خلال الأسابيع المقبلة».

وتابع: «لازم يكون في أكبر كنيسة ومسجد في مصر بالعاصمة الإدارية، وأنا أول المساهمين فيهما، والعام المقبل لو عشت سنحتفل بافتتاح الكنيسة والمسجد، وأرجو أن يجتهد المقاولين خلال هذا العام حتى ينتهوا منهما».

 

اجمالي القراءات 625
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 07 يناير 2017
[84339]

مصر ليست فى حاجة لمساجد أو كنائس .


مصر ليست فى حاحة إلى مساجد لمدة 20 سنه قادمة ، وربما تحتاج الآن إلى  عشرات  الكنائس الصغيرة فى بعض قرى ومدن الصعيد التى تتركز فيها الكُتلة السكانية الأكبر من المسيحيين المصريين والمحرومة من الكنائس  .



ولكن مصر فى حاجة ماسة إلى 150 الف فصل دراسى للتعليم الإلزامى لكى يستوعب كل اطفال مصر الذى وصل  متوسط  عدد التلاميذ فى فصول المدارس الحكومية  هذا العام إلى ما بين 60 إلى 80 تلميذ..



مصر فى حاجة إلى إصلاح الجامعات  الموجودة وإلى جامعات ، ومعاهد علمية محترمة  حديثة  تكون قاطرة للنهوض بالمجتمع ، وليست معامل تفريخ ،وشهادات على الورق دون تحصيل علمى حقيقى .



مصر فى حاجة  فورا إلى بناء ما لايقل عن 300 مستشفى كبير تابع للجامعات وللمستشفيات التعليمية ، ولوزارة الصحة فى عواصم ومراكز المدن ،والا تقل سعة المستشفى الواحد عن 500 سريرعلى الأقل .



مصر فى حاجة إلى بناء مصانع ومعامل لإنتاج الإنسولين والأمصال ، والبان الأطفال .



 مصر فى حاجة إلى الدخول فى مجال العلاج بالخلايا الجذعية ، وبناء 100 مركز بحثى وتعليمى وعلاجى لها ، للمساعدة فى الإكتشاف المُبكر للأمراض المزمنة عند المصريين ،والقضاء عليها  التى تُكلف مصر مليارات الدولارات  سنويا ، والتى تقضى  على القدرة الإنتاجية ل50% من المصريين .



مصر فى حاجة لبناء دور رعاية ومؤسسات إيواء لأطفال الشوارع الذين أصبحت اعدادهم بمئات الألاف .



مصر فى حاجة لإعادة تشغيل اكثر من 250 الف مصنع مُغلق ،وأفلس مُعظم اصحابهم  نتيجة للقرارات والقوانين والإجراءات الإقتصادية الخاطئة للنظام وللحكومة .



مصر فى حاجة إلى منظومة مُتكاملة للنظافة وجمع القمامة ، والإستفادة منها كمصادر من مصادر الطاقة ،وإعادة تدوير ما يصلح منها .



- مصر فى حاجة ماسة لأن يشرب ابنائها كوب ماء نظيف ونقى وآمن من الأمراض والتلوث فى كل بيت من بيوتها ...



مصر ليست فى حاجة إلى مساجد ،او كنائس ، أو كهنوت إسلامى أو مسيحى .



2   تعليق بواسطة   حازم السيد رويحه     في   السبت 07 يناير 2017
[84340]

حد الحرابة على الفساد وطواغيته وإيتاء الزكاة الخمس مرة واحدة عل كل غنم طواعية


قد يكون الحل في التنمية بعاملين رئيسيين:



1- محاربة الفساد بتجميده وفصله وسجنه وقطعه ونفيه



2- إيتاء الزكاة الخمس في كل غنم وكسب لم يكن مملوكا من قبل وأن يؤتى طواعية لا إكراه فيه.



واعلموا - حق معلوم:



2/ 1- "  وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آَمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (41): 8 سورة الأنفال 



2/ 2- "  وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25): 70 سورة المعارج



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 07 يناير 2017
[84349]

بتهميش الأزهر والكنيسة تنجو مصر وتتقدم .


باستمرار سيطرة الكهنوت الأزهرى والكهنوت الكنسى على المصريين سيظل الاستبداد السياسى قائما مصاحبا للفساد والتعذيب والقهر والفقر والتخلف . الاستبداد الدينى ( الكهنوت ) إذا سيطر فهو خادم للاستبداد السياسى . وهما معا أعدى أعداء الاسلام .

الاسلام دين علمانى ، لا كهنوت فيه ولا إستغلال فيه للدين فى تحقيق مطامع دنيوية .

منشور لنا كتاب ( تحذير المسلمين من خلط السياسة بالدين ) .

ألا لعنة الله جل وعلا على الظالمين من المستبدين ورجال الدين. . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more