بعد إيه ؟؟سوريا.. هدوء في معظم جبهات القتال الرئيسية

اضيف الخبر في يوم الأربعاء 04 يناير 2017. نقلا عن: روسيا اليوم


بعد إيه ؟؟سوريا.. هدوء في معظم جبهات القتال الرئيسية

بالتزامن مع عودة الحديث عن خروقات لاتفاق وقف اطلاق النار ، استمر الهدوء الذي يلف معظم جبهات القتال الرئيسية بين وحدات الجيش السوري والفصائل الموقعة على اتفاق وقف اطلاق النار.

وفي الوقت نفسه شهدت مناطق أخرى اشتباكات متقطعة مع تواصل الاشتباكات والعمليات العسكرية بين الجيش السوري وتنظيم "داعش" في عدد من الجبهات.

ففي منطقة وادي بردى بريف دمشق  تجددت الاشتباكات المتقطعة بين وحدات الجيش السوري من جهة ومسلحي جبهة فتح الشام ( جبهة النصرة سابقا ) والفصائل المتحالفة معها من جهة أخرى في منطقة وادي بردى، مترافقة مع قصف لمواقع المسلحين من قبل الطيران المروحي السوري الذي استهدف مواقع المسلحين  في جرود بسيمة وعين الفيجة وعين الخضرة وأماكن أخرى في الوادي، وسط أنباء عن تمكن وحدات الجيش السوري من تعزيز نقاط سيطرتها على مواقع  قرب بسيمة ومحاور أخرى في الوادي، بينما تستمر أزمة مياه الشرب في العاصمة دمشق بسبب الأعمال القتالية في تلك المنطقة التي تعد المصدر الرئيسي لتغذية سكان العاصمة بالمياه .

كما دارت اشتباكات بين وحدات الجيش السوري والمسلحين المنضوين تحت ما يسمى بفيلق الرحمن  قرب المتحلق الجنوبي بمنطقة عين ترما في غوطة دمشق الشرقية، كذلك وقعت اشتباكات بين وحدة من الجيش السوري والمسلحين في منطقة كتيبة الصواريخ بحزرما في منطقة المرج وعند أطراف بلدة الميدعاني بالغوطة الشرقية .

وفي ريف حمص الشرقي تتواصل الاشتباكات في محور جب الجراح  بين عناصر تنظيم داعش ووحدات من الجيش السوري، مترافقة مع قصف متبادل بين الطرفين .

وبينما تتواصل الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية المدعومة بطائرات التحالف الدولي من جهة، وتنظيم داعش  من جهة أخرى في محيط مدينة الرقة، قالت مصادر إعلامية إن أربعة أشخاص قتلوا جراء قصف طائرات حربية يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي أماكن في قريتي الرشيد وأعيوج بريف الرقة الشمالي الغربي، كما  أصيب عدة أشخاص بجروح، وتزامن ذلك مع عمليات قصف مكثف في محيط منطقة تل السمن وسط دوي انفجارات أحدها ناجم عن تفجير عنصر من تنظيم داعش لنفسه مستهدفاً قوات سوريا الديمقراطية، مما أسفر، وفقا لمصادر إعلامية، عن وقوع خسائر بشرية  في صفوف الطرفين.

اجمالي القراءات 205
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق