مفتى السعودية: لو أن المسلمين طبقوا تعاليم دينهم لصاروا سادة العالم

اضيف الخبر في يوم الأربعاء 02 مايو 2007. نقلا عن: Moheet


مفتى السعودية: لو أن المسلمين طبقوا تعاليم دينهم لصاروا سادة العالم

الرياض: أكد الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ المفتى العام للمملكة السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء وادارة البحوث العلمية والإفتاء، ان وحدة الأمة مبدأ عظيم، وأن الإسلام وضع وشرع كل الوسائل المؤكدة لذلك والمقوية لأواصر المودة والمحبة بين الجماعة المسلمة.

مشيراً إلى ان وحدة الأمة هدف سام يدعو إليه الإسلام ولهذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم "المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يحقره ولا يخذله".

وذكر بأن من الوسائل التي دعا إليها الإسلام في تقوية روابط الأمة هو ما ارشد إليه الإسلام من تعظيم حق الجار وبيان ما للجار على جاره من حقوق، قائلاً:" إن إكرام الجار واحترامه وكف الأذى عنه والإحسان إليه وبدئه بالسلام والبشاشة في وجهه وتفقد أحواله إلي غير ذلك أمور جاءت بها الشريعة الإسلامية ليشعر المسلم بأن لجاره عليه حقا".

وشدد سماحته _بحسب وكالة الانباء الاسلامية_ على حفظ الجوار والإحسان إلى الجار ولو كان الجار غير مسلم أو فاسق أو عاصي، وقال: "حق الجوار باق، لا تقل أنه مخالف للحق، فلا حرمة له، أو أنه غير مسلم فلا حرمة له، بل له حق الجوار ولو كان غير مسلم".

مؤكدا بأن الإسلام دين رحمه ودين إحسان :" لو أن المسلمين طبقوا تعاليم دينهم فصدقوا في تعاملهم و ادو أمانتهم واحترموا الغير على حسب آداب الإسلام وتعاليمه لصاروا بذلك سادة العالم".
وأوضح أن من أسباب قوة الإيمان للنفوس المؤمنة هي العمل بأخلاق الإسلام ووعيه حقيقة وعملا أخلاقا وسلوكا وتعاملا .
وأن تعاليم الإسلام حقا هي التي يجب أن تكون عليها أحوال المسلمين كلها حتى يكون الإسلام فيهم عقيدة وسلوك ظاهر وباطن.
يقول فضيلة المفتى : " لا ننتسب الى الإسلام ونضيع أخلاقه ونتهاون بها ونتناساها ونتجاهلها فتلك هي المصيبة العظمى أن يتجاهل المسلمون أحكام وأخلاق دينهم وأن ينسى ويهمل بعضهم بعضاً ".

مبيناً أن الإسلام ليس قاصراً على أن تؤدى أركانه الظاهرة وتهمل بقية واجباته :" لابد أن نضيف ونقوي ذلك بأخلاق الإسلام التي شرعها لنا، لنعمل بها ونطبقها أخلاقا وسلوكا".

اجمالي القراءات 10740
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 02 مايو 2007
[6405]

كلام كلام

الإخوه المشايخ ينطبق عليهم كلام كلام بس ما بأشوفش منك غير كلام وبس..مع الإعتذار لأصحاب الفن الجميل..
الآخ مفتى السعوديه يتحدث عن حقوق الجار ...
ما تيجى نسأله شوية اسئله .
اين حقوق الجار من معاملة سلطتكم (للشيعه السعوديين )؟؟.
اين حقوق الجار -من تصرفات جماعة الآمر بامنكر والنهى عن المعروف؟؟
اين حقوق الجار من معاملتكم للإصلاحيين السعوديين ؟؟؟
اين حقوق الجار داخل الربع الخالى؟؟ولمن لا يعلم ما هو الربع الخالى .هو منطقه صحراويه رمليه من البحار الرمليه المتحركه غير أهله بالسكان ولا يستطيع ان يقترب منه أحد وتتخذ منها السلطه المجرمه السعوديه قبرا مفتوحا لدفن الأحياء من معارضيها فتلقى بهم من الطائرات فى ذاك الربع الخالى ليموتوا وليدفنوا احياء فى تلك الرمال المتحركه وكأن شيئا لم يكن ..
اين هى حقوق الجار مع معاملتكم المشينه والمهينه مع من ينون لكم بلدكم من المغتربين ؟؟؟
اين هى حقوق الجار مع جيرانكم السودانيين والصومالين على الضفة الآخرى من البحر ألاحمر؟؟
_-----------------------------
وأخيرا تقبل هذا الإهداء لتستمع به (وهو عباره عن مشهد فيديو لمواطن سعودى يعذب زوجته ويلقى بها من نافذة الطابق الثالث ..
http://www.youtube.com/watch?v=BckLTw-dxPc&mode=related&search=

2   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 02 مايو 2007
[6409]


كبر مقتاً عند الله أن تقولوا مالاتفعلون. نحن أمة تعودت الكلام،وتعودت الصراخ،وتعودت التبرير،وتعودت على فكرة المؤامرة.أمة يصرخ مشايخها أن الاسلام هو الحل، ولو سالتهم ما ذا تقصدون بالأسلام،لقالوا إقامة الحد على شارب الخمر والزاني والسارق ،وإقامة العبادات في المسجد.... ومن ثم تسألهم وبعد ذلك؟ هل ستتقدم الامة لتصبح قدوة الأمم ...هنا يصمت البعض ،ويؤكد البعض الأخر بقوله نعم....
يامشايخي المحترمين ،وحدة الامة في خلق جيل جديد غير مثقل بتراث توكلي،غير مثقل بأحاديث نسبت زوراً الى النبي (ص) وأسهمت في تأخر الامة.الوحدة لن تتم إلا بمقدار فهمنا لكتاب الله عز وجل وتطبيق معانيه على أرض الواقع،الوحدة لن تتم وسبعين بالمئة من هذه الامة هم أميون الوحدة لايمكن أن تتم والمسلم مفقر ومقهور....

3   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 03 مايو 2007
[6439]

طاش ما طاش

يقول المثل العراقي :
علينا؟؟؟؟ مو ملينا!!!!
ويقولون الرجل كلمة. وهل انت يا طاش ما طاش ايضا كلمة,لا اعتقد ذلك ابدا.
والبرهان ألولو عفوا اقصد كلامك يا ابو الطوش:
((وشدد سماحته _بحسب وكالة الانباء الاسلامية_ على حفظ الجوار والإحسان إلى الجار ولو كان الجار غير مسلم أو فاسق أو عاصي، وقال: "حق الجوار باق، لا تقل أنه مخالف للحق، فلا حرمة له، أو أنه غير مسلم فلا حرمة له، بل له حق الجوار ولو كان غير مسلم".))
يا رجل وهل يوجد لك جار غير مسلم في السعودية يا كذاب يا مفتري يا ضلالي ,
ثم ألا تخجل بجمعك بين غير المسلم مع العاصي والفاسق .
امي لها مثل جميل ويعجبني وهو ينطبق عليك جدا وتذكرته الان:
لو البعير شاف اذانه, حار بزمانه . والمعنى في قلب الشاعر اقصد في قلب امي الحبيبة.
كلامك نكتة وطرفة شهر ايار يا جميل انت يا جميل يا ابو لحية بيضاء مسرحة.
وأه يا زمن!!!!


4   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   السبت 05 مايو 2007
[6515]


انا تجاوزت لوم المشايخ فلم أعد انتقد أي شيخ .. المشكلة تعدت المشايخ لو تعلمون

المشكلة الحقيقية هي الشعوب الإسلامية .. معظم المسلمين يؤمنون بالبخاري ومسلم ومافيهما من تراث يهودي نصراني جاهلي مجوسي وكذب وافتراء على الله ورسوله .. أكثر من العلماء أنفسهم

لو صحى ضمير عالم ( ولن يستطيع ولكن نفترض) وصعد المنبر وأراد نصح المسلمين ونقد البخاري ..لصدمهم ولثاروا عليه تكفيرا وضربا ولسحلوه في الشارع كالكلب

لا تضحكوا من هذه ..لو رأى البخاري نفسه إيمان معظم المسلمين بكتابه لاندهش واستغرب جداً ..لأنه سيقول أنا نفسي لا أؤمن بكتابي وإنما هو مجرد شيء كتبته لأمر في زماني

والله لا أبالغ إن قلت لكم أن عقيدة المسلمين اليوم لا تختلف عن عقيدة الكنيسة والكنيس.

أليس اليهود ينتظرون مسيحهم ..كذلك نحن ننتظر مسيح اليهود الدجال كما في البخاري ومسلم

أليس النصارى ينتظرون مسيحهم ..كذلك نحن ننتظر المسيح كما في البخاري ومسلم

أليس اليهود يقولون خلق الله آدم على صورته ..كذلك نحن نقول خلق الله آدم على صورته كما في البخاري ومسلم

أليس اليهود يقولون كذب إبراهيم وأعطى زوجه لغيره ..كذلك نحن نقول نفس الرواية كما في البخاري ومسلم

أليس اليهود والكنيسة يقولون بقتل المرتد والخارج على تعاليم الكنيسة ( على الأقل زمن هيمنتها) ..كذلك نحن نقول استحلوا دم المرتد كما في البخاري ومسلم


وسلم لي على المشايخ تلاميذ اليهود والكنيسة الذين يأمروننا بالرجوع الى نهج السلف الصالح نهج يهوديات ونصرانيات البخاري ومسلم




5   تعليق بواسطة   Karim Ahmed     في   الإثنين 07 مايو 2007
[6633]

حفظ الله الشيخ عبدالعزيز

حفظ الله الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ من كل سوء واقول للمعلقين ان الله الزم كلا منا عن افعاله واقواله وحذرنا الله من ان لا نتحدث فى امر بدون علم وليسئل كلا منا نفسه اذا قبض الله روحى الان ماذا ساقول لله عن لسانى الذى استهزء بفلان وتحدث عن فلان كذبا وبهتانا....ولله الامر من قبل ومن وبعد.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق