طفلة "قتلت" جلداً بعد اغتصابها وتوفيت "انتحاراً"

اضيف الخبر في يوم الأربعاء 30 مارس 2011. نقلا عن: سي أن أن .. CNN


طفلة "قتلت" جلداً بعد اغتصابها وتوفيت "انتحاراً"

 

صمم والد حنة على إظهار الحقيقة للعالم

شرياتبور، بنغلاديش (CNN)-- كانت آخر كلماتها وهي تلفظ أنفاسها، التأكيد على براءتها، لكنها لم تكن كافية لإنقاذ الصبية ذات الـ14 ربيعاً، بعدما انهارت تحت قسوة سياط الجلاد، تنفيذاً لحدٍ نجح "الجاني" في الإفلات منه.

لم تملك أسرة الطفلة، حنة أختر، سوى تنفيذ عقوبة الحد بـ101 جلدة، وتنفذ في مكان عام، بموجب فتوى أصدرها إمام مسجد بلدة "شرياتبور"، جريرة إقامتها علاقة آثمة مع رجل متزوج، هو ابن عمها، محبوب خان، بعد أن قام باغتصابها.

وسقطت حنة مضرجة بدمائها وقد تورم جسدها بعد الجلدة السبعين، لتنقل إلى المستشفى لتلفظ أنفاسها بعد أسبوع، إلا أن الأدهى كان تقرير المستشفى الذي نفى وجود أي جروح في جسد المتوفية، واعتبر الوفاة كانتحار.

وأصرت عائلة الضحية على نبش قبر الضحية لإجراء تشريح آخر يشرح للعالم حقيقة ما حدث لحنة.

وتعود وقائع القصة إلى قبل عام، بعدما تغيرت حياة حنة، أصغر إخوتها الخمسة، حيث كانت تعيش في كنف عائلتها الفقيرة، التي يعولها داربيش خان، عامل اليومية في بلدة "شرياتبور" الزراعية، بعد عودة ابن عمها محبوب خان من ماليزيا.

وبدأ خان التحرش بالصبية التي تذهب برفقة ابنه للمدرسة حيث يدرسان معاً في ذات الصف السابع، ورغم شكوى الوالد لكبار رجال القرية، وتغريم خان ألف دولار تدفع كغرامة لعائلة حنة، إلا أن ذلك لم يردعه.

وقالت علياء، شقيقة حنة لـCNN، إن خان تربص لحنة أثناء خروجها من غرفتها ذات ليلة لقضاء حاجة، وقام بتكميم فمها وضربها واغتصابها، وعندما سمعت زوجته أنات الصغيرة تحت ثقل جسد الزوج، قامت بسحبها إلى داخل بيتها لتكمل ما بدأه الزوج وتوسعها ضرباً.

وفي اليوم التالي، اجتمع كبار رجال القرية لمناقشة الواقعة، التي وجد إمام المسجد أن كلاً من حنة وخان مذنبان بإقامة علاقة محرمة، والعقوبة هي الجلد حداً، فكان نصيبها 101 جلدة، و201 للـ"الجاني."

وتمكن محبوب من الإفلات من العقوبة بعد عدة جلدات، فيما راقبت عائلة حنة السياط تنهش جسدها الصغير لتنهار فاقدة للوعي بعد الجلدة السبعين.

وتعتبر بنغلاديش من الدول الإسلامية الديمقراطية والمعتدلة، وتحظر القوانين تطبيق الشريعة، إلا أن ناشطين قالوا إنها تطبق بشكل واسع في بعض البلدات، التي تعاني الجهل وافتقار نظام قضائي قوي.

وتقدر الأمم المتحدة أن قرابة نصف النساء في بنغلاديش تسقطن ضحايا للعنف المنزلي، وتتعرض العديد منهم للاغتصاب والضرب والإعتداءات بالأحماض وحتى الموت، بسبب نظام الأبوية المترسخ في هذا البلد الآسيوي.

ويواجه الأطباء الذين أصدروا شهادة وفاة حنة المحاكمة بتهمة "تزوير" أسباب الوفاة الحقيقية، علماً بأن إعادة تشريح جثة الصبية كشف أن وفاتها كانت بسبب نزيف داخلي وحمل جسدها علامات جروح بليغة.

وقال والدها، وهو يقود فريق الصحفيين إلى المكان الذي اختطفت فيه ابنته واغتصبت: "لا أرغب بشيء سوى بالعدالة"، أما والدتها، أكليمة، فكانت تحملق في الفراغ، وهي تردد بصوت خافت، بينما تستحضر آخر كلمات ابنتها: "كانت بريئة."

وتفرض الشرطة حراسة دائمة على عائلة حنة، خشية تعرضها للانتقام للشهادة ضد إمام القرية وكبار رجالها

اجمالي القراءات 6257
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الأربعاء 30 مارس 2011
[56951]

وهل مصر في ظل السلفية ينتظرها هذا المصير ؟

التعدي على إنسانية الإنسان وحريته وحقوق الإنسان وخاصة المرأة نجده مع من ينتمون إلى هذا الفكر المتطرف السلفي .
ما نراه الآن أن مصر ذاهبة إلى هذا المصير المر ، إن لم ننتبه جميعنا لهذا التطرف الذي يزحف نحونا بسرعة ملفتة للنظر فسوف نقرأ ونعايش مثل هذا الإجرام ونحن مكتوفي الإيدي .

2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأربعاء 30 مارس 2011
[56954]

شعب مصر هل سيقبل هذا الووجه للسلفية .؟

هذا الخبر وغيره من مئات الأخبار الذي يعتبر ناقوسا للخطر أمام المجتمع المصري الذي بدأ بالفعل يتعامل مع السلفية الحقيقية التي تخفت سنوات خلف الهدوء الذي يسبق العاصفة
السلفية المصرية بدأت بقطع أذن مواطن مصري لأنه يؤجر شقة لسيدة يقال أنها سيئة السمعة
وهذه مجرد بداية ولو لم يفهم الشعب المصري حقيقة السلفية والتيارات الدينية سينقرأ كل يوم عن حادث قتل أو قطع أو جلد في إحدى ضواحي مصر

3   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 30 مارس 2011
[56961]

ذئاب متوحشة

ليس لدىّ ما أقوله غير أن من فعلوا ذلك هم ذئاب متوحشون نهشوا لحم غزال برىء فى ظل غياب كامل للعدالة وحقوق الإنسان ولكن الله تعالى فوقهم أجمعين وعدله باق وعقابهم الأبدى ينتظرهم عند من لا تغفل له عين حتى لو تخفوا وراء معتقداتهم ولو لبسوا عباءات الدين فالله القدير بالمرصاد لكل مجرم ظالم .

4   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الأربعاء 30 مارس 2011
[56963]

أبولهب وفرعون لم يفعلوا هذا

اعتقد ان أبولهب وفرعون لم يفعلوا هذا يجب محاكمة هؤلاء السلفيين المخربين لعقول الناس وليس محاورتهم


5   تعليق بواسطة   الكسندر نور     في   الأربعاء 30 مارس 2011
[56975]

قضاء وقدر اليس كذلك

 مع فائق احترامى لكم اهل القران ولكن لماذا انتم غاضبون ؟ من من انتم غاضبون ؟ اليس ما حدث قضاء وقدر حسب تعريف دكتور احمد للقضاء والقدر
اليس ميعاد الموت ومكانه قضاء وقدر لا دخل لاحد به فهذه الطفله كانت ستموت  شأتم او ابيتم  
اليس وقوع المصائب قضاء وقدر وانه لو اجتمع الظالمين على ان يصيبوها بسوء لن يصيبوها  الا بالسوء الذى كتبه الله عليها سلفا اذن ما حدث قضاء وقدر حسب مفهومكم للقضاء والقدر الذى انتظرت طويلا ان ينتقده احد منكم ولكن لم يحدث هذا فلماذا الغضب من حدوث القضاء والقدر اذن ولماذا نطالب بمعاقبه الجانى ونحن لن نستطيع ان نقيم عليه عقوبه الاعدام كقاتل الا فى المكان والزمان الذى كتب عليه سلفا ان يموت فيه ولكن لحظه لماذا نقتله فهو كده كده سيموت  لوحده سواء اعدمه احد ام لا فلماذا العقوبه اذن 
الجانى حسب مفهوم دكتور احمد لم يكن سوى وسيله لوقوع المصيبه على الفتاه التى كتب الله عليها  سبحانه و تعالى طبعا عن ذلك ولكن هذا حسب تعريف دكتور احمد المهم  الجانى حسب هذا المفهوم للمصائب و علاقه الانسان به و الموت ايضا يجعل من الجانى ليس جانيا لهذا فلماذا الغضب يا اصدقاء قبل ان تغضبوا غيروا مفهوم القضاء و القدر عندكم حيث يصبح الجانى مسؤل عن افعاله و عن وقوع تلك المصيبه و عن تقصير عمر تلك الفتاه التى كان من الممكن ان يطول عمرها لو لا تعذيبه لها 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق