تقرير التنمية البشرية:35 مليون مصري يعيشون تحت خط الفقر والفقر المدقع

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء 29 يونيو 2010. نقلا عن: الدستور


ال تقرير التنمية البشرية لعام 2010: إن 27.5 مليون مواطن يعيشون تحت خط الفقر بنسبة 21.6% من سكان مصر وإن 7.5مليون مواطن يعيشون تحت خط الفقر المدقع بنسبة 6.1%من السكان.

وأظهر التقرير أن 23.2% من شباب مصر في الفئة العمرية( 18 - 29 سنة) يعيشون تحت خط الفقر، وأن 43.7% من الفقراء في مصر يتركزون في الصعيد بسبب تدني الدخول لدي سكان هذه المناطق، كما أوضح التقرير الذي تم إطلاقه أمس تحت عنوان(شباب مصر بناة مستقبلها) والذي أعده معهد التخطيط القومي بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة أن إجمالي ما تحصل عليه الأسر الفقيرة من إجمالي الأجورلا يتجاوز 15.2% تشكل نحو 41.3% من حصيلة دخولهم.



وقال التقرير : رغم أن شباب الريف الذين يمثلون نحو 59% من إجمالي الشباب في مصر، يشكلون نحو 85% من عدد الفقراء، مشيرا إلي أن الفقر أصبح السمة المميزة لمن يعيشون في الريف المصري.

وأشار التقرير إلي أن 33.1% من الشباب بما يعادل نحو 6 ملايين شاب مصري يعانون واحد أو أكثر من صور الحرمان (الحرمان الحاد من الصحة،التعليم، المأوي، التغذية، المياه، الصرف الصحي، المعلومات، كما أن هناك شابا واحدا من كل أربعة شباب (حوالي 4 ملايين ) يعاني نوعاً واحداً من حالات الحرمان الحاد، وأن 43% من الشباب في الشرائح الفقيرة يعانون الحرمان الحاد مقارنة بنسبة «صفر» لدي شباب الشرائح الغنية.

كما أشار إلي أن 10% فقط من شباب مصر ينتمون الي أدني شريحة غنية في المجتمع المصري، وأن نسبة تعاطي المخدرات بين الشباب المصري تزيد بنسبة 50% علي المتوسط العام في مصر.

وأوضح التقرير أن 27% من الشباب في الفئة العمرية ( 18 -29 سنة) لم يستكملوا التعليم الأساسي، وأن 17% منهم تسربوا من التعليم في حين أن 10% لم يلتحقوا بالتعليم أساسا، بنسبة 82% من الإناث و18 % من الذكور، كما أظهر أن حوالي 90% من العاطلين عن العمل يقل عمرهم عن 30 سنة وإن أقل من 20% من الشابات في مصر يحصلن علي عمل سواء في القطاع السمي أو غير الرسمي.

وقال أحمد نظيف - رئيس مجلس الوزارء - في تعليقه علي التقرير إن الحكومة تبذل أقصي ما في وسعها لتحقيق معدلات نمو مرتفعه تستطيع من خلالها توفير فرص عامل للشباب العاطل عن العمل من خلال مجموعة من البرامج منها تطوير منظومة التدريب المهني وتطوير وحماية العاملين بالخارج ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة..وأضاف«نظيف» :الحكومة تسير علي طريق التنمية البشرية الصحيح وتتطلع الي تحقيق طموحات وأحلام الشباب المصري.

من جانبه قال عثمان محمد عثمان ـ وزير التنمية الاقتصادية ـ إن تحقيق معدلات نمو عالية للاقتصاد المصري أمر مهم ولكنه لا يكفي وحده لتحسين أحوال الناس وأوضاع معيشتهم، حيث إن التحدي الحقيقي الذي يواجه الحكومة في المستقبل هو كيفية تحقيق معدلات نمو مرتفعه تنعكس بالإيجاب علي جميع المواطنين، وأشار «عثمان» إلي أن تقرير التنمية البشرية في مصر أصبح يرصد معدلات وحالة الفقر في مصر وهو أمر كان غير مسموح به أو يمكن الحديث عنه قبل عام 2005.

اجمالي القراءات 2980
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق