مرجع شيعي بارز يفتي بحق المرأة ضرب زوجها وهجر فراشه

اضيف الخبر في يوم الخميس 29 نوفمبر 2007. نقلا عن: العربية


مرجع شيعي بارز يفتي بحق المرأة ضرب زوجها وهجر فراشه

أصدر المرجع الشيعي آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله بيانا شرعيا، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، أفتى فيه بحق المرأة أن تبادل عنف زوجها بعنف مثله دفاعا عن النفس، وأنه إذا مارس الرجل "العنف الحقوقي" ضدّها، بأن منعها بعض حقوقها الزوجيّة، كالنفقة أو الجنس، فلها أن تمنعه تلقائيّاً من الحقوق التي التزمت بها من خلال العقد.


كما أفتى بأنّه لا ولاية لأحد على المرأة إذا كانت بالغةً رشيدةً مستقلّة، وأن قوامة الرجل على المرأة لا تعني سيادته عليها.



وأكد السيد فضل الله، في حديث لـ"العربية.نت"، أن هذه الفتوى ليست للشيعة فقط، بل إنها "تعالج المسألة الاسلامية في بعدها الانساني".

بيدَ أن الشيخ الدكتور محمد النجيمي، عضو مجمع الفقه الاسلامي بالسعودية، عارض العلامة حسين فضل الله، معتبراً أن للمرأة حق لها الدفاع عن نفسها إذا "كان ضرب الزوج غير شرعي أي غير تأديبي والهدف منه كسر ضلعها أو أذيتها، وأما الضرب التأديبي فلا يحق لها الرد عليه".

كما رفض قول السيد فضل الله أنه لا ولاية على المرأة إذا كانت بالغة. كما رأى أن المرأة يجوز لها أن تمتنع عن فراش زوجها شريطة "ممارسته للجنس عنيفة" فقط.


فضل الله يوضح الفتوى للعربية.نت

وفي حديث خاص لـ"العربية.نت"، أوضح السيد فضل الله ما ذهب إليه بفتواه بخصوص حق المرأة في ضرب زوجها دفاعا عن النفس. وقال: الأساس الشرعي لهذه الفتوى ينطلق من القاعدة الشرعية العامة التي تشمل كل مسلم ومسلمة، وهي أن من حق الإنسان المعتدَى عليه أن يدافع عن نفسه، ونعتقد أنه ليس هناك أي أساس شرعي للزوج أو للأب أو للاخ أو أي شخص آخر له صلة بالمرأة أن يضربها ، ولا سيما إذا كان الضرب عنيفا، فمن حقها أن تدافع عن نفسها. وتواجهه بطريقة ضربة بضربة وحركة بحركة فإن ذلك من حقها في هذا المجال.

وبخصوص قوله إن "قوامة الرجل على المرأة لاتعني سيادته عليها"، أوضح : عندما ندرس المسألة القرآنية في هذا المجال لا نجد أن العلاقة بين الرجل والمرأة هي علاقة سيد وعبد، لكنها علاقة مسؤولية لذلك الله سبحانه وتعالى يقول (الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم). باعتبار أن الرجل يتحمل المسؤولية الاقتصادية للمرأة والعائلة فله الحق في الاشراف على البيت من خلال ذلك، كما أن ظروف الرجل التي تجعل له الفرصة في أن يقوم بإدارة شؤون البيت في مقابل المرأة التي قد تُبتلى بالعادة الشهرية والحمل والارضاع، مما لا يجعل لها بشكل عام القدرة على أن تقوم بإدارة البيت.

وأضاف "عندما ندرس العقد الزوجي فهو لا يلزم المرأة بأي إلزامات في داخل البيت الزوجي. وحسب رأي الكثير من الفقهاء لا يجب عليها القيام بخدمات البيت، حتى أن الله ذكر في القرآن أنه لها الحق في أن تأخذ الأجرة على إرضاع ولدها. وهذا يدل بأنه القوامة لا تقتضي بأنه على الزوج أن يفرض على زوجته القيام بكل شؤون البيت، ولكن عليه أن ينفق على زوجته من تهيئة المسكن والغذاء والدواء. لكن الله أراد للمرأة أن تعيش إنسانيتها في البيت الزوجي تتطوع وتتبرع للقيام بهذه الخدمات إنطلاقا من أن العلاقة الزوجية انطلقت على اساس المودة والرحمة".


هجر الزوج... وواجبات المنزل

وأشار السيد فضل الله إلى إمكانية أن تهجر الزوجة زوجها، وذلك بقوله "إذا مارس الرجل العنف الحقوقي ضدّها، بأن منعها بعض حقوقها الزوجيّة، كالنفقة أو الجنس، فلها أن تمنعه تلقائيّاً من الحقوق التي التزمت بها من خلال العقد".

وأوضح لـ"العربية.نت": ما يحكم الزوجين هو العقد الزوجي، وعلينا أن ندرس معنى أن تقول زوّجتك نفسي، وهو يقول قبلت الزواج بك. عليها أن تبقى ملتزمة بحدود الله، لكن يمكنها أن تحفظ حقها بأن تمنع زوجها حقه إذا منعها حقها لأن الحقوق متبادلة في الجانب الشرعي.

وتابع "الجانب الجنسي يمثل شيئاً أساسياً في العلاقة الزوجية فلا يجوز للزوجة أن تمنع نفسها جنسيا من زوجها إلا إذا كانت هناك موانع صحية ونفسية واجتماعية".

واستطرد: "الله جعل مقابلة ما بين القوامة وبين الانفاق في المال، ولو امتنع الزوج من الانفاق على زوجته ما تحتاجه في حياتها المنزلية المادية فإن لها الحق بمستوى المقابلة أن تمنعه حقه. رأينا الشرعي ان الجنس حق للمرأة كما هو حق للرجل. فلا يجوز للمرأة أن تمنع الرجل حقه الجنسي إذا كان بحاجة إليه، كما لا يجوز للرجل أن يمنع المرأة حقها الجنسي إذا كانت بحاجة إليه، لأن الله أراد للحياة الزوجية أن تحصن المرأة والرجل في الجانب الجنسي، ولو تركنا الحرية أن تمتنع حيث شاءت أو للرجل أن يتمنع حيث يشاء ذلك قد يؤدي للانحراف ولا يحقق الاحصان الجنسي".


"لا ولاية على المرأة"

وبخصوص قوله إنه لا ولاية على المرأة إذا كانت بالغةً رشيدةً مستقلّة في إدارة شؤون نفسها، أوضح: المرأة البالغة الرشيدة كالرجل البالغ الرشيد. كل واحد منهما شخصية قانونية على المستوى المالي أو الحياتي. لنا رأي فقهي قد يخالفنا فيه بعض الفقهاء، وهو أن المرأة البالغة تستقل بزواجها عن أبيها وجدها وأخيها كما يستقل البالغ الرشيد بذلك. استشارة الأب مسألة استحبابية وليست إلزامية.

وأكد العلامة السيد محمد حسين فضل الله أن هذه الفتوى ليست للشيعة فقط، وقال " إنها فتوى عامة لكل العالم وليست فتوى خاصة في موقع خاص، وهي تعالج المسألة الاسلامية في بعدها الانساني".


النجيمي: لا يحق لها رفض التأديب

من جهته، عارض الشيخ الدكتور محمد النجيمي، عضو مجمع الفقه الاسلامي بالسعودية، فتوى العلامة السيد محمد حسين فضل الله.

وقال لـ"العربية.نت": "يحق للمرأة أن تدافع عن نفسها إذا هاجمها ليعتدي عليها ويقتلها، وهو بذلك يخالف التوجيه القرآني، وليس ليؤدبها التأديب الشرعي الذي ورد في القرآن. ليس لها الحق أن تضرب زوجها مثل حق الرجل الذي أعطاه إياه القرآن. أي لا يحق لها أن تؤدبه بالضرب كما يفعل هو".

وتابع "هناك ضرب وتأديب شرعي وهو ضرب خفيف وهذا ليس حقا للمرأة وإنما للرجل، ولكن إذا اعتدى عليها ليكسرها يحق لها أن تدافع عن نفسها. ولا يحق لها أن ترد على التأديب".


"الامتناع يجوز في حال الجنس العنيف"

وبخصوص قول السيد فضل الله " إذا مارس الرجل العنف الحقوقي ضدّها، بأن منعها بعض حقوقها الزوجيّة، كالنفقة أو الجنس، فلها أن تمنعه تلقائيّاً من الحقوق التي التزمت بها من خلال العقد"، يعلّق الشخ النجيمي: هذا صحيح. إذا لم ينفق لها الحق بأن تمتنع عنه وتطلب فسخ النكاح، وإذا استخدم العنف في ممارسة الجنس لها الحق أن تمتنع وترفع عليه دعوى لأنه لا يجوز له ذلك. وأما غير ذلك بموضوع الامتناع عن الزوج، لا أعلم لهذا أصلا.

وإزاء قول السيد فضل الله إن "المرأة البالغة تستقل بزواجها عن أبيها وجدها وأخيها أي لا ولاية عليها، قال الشيخ محمد النجيمي: "ليس صحيحا لا بد من الولي. وحتى أن الحنفيين القائلين بعدم اشتراط الولي يروون أن من تزوجت شخصا غير كفوءاً جاز للولي أن يعترض على هذا الزواج. والولي لابد منه".

 

اجمالي القراءات 11150
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 29 نوفمبر 2007
[13962]

الزوج والزوجة , ضربة بضربة وحركة بحركة , والا يرفع الحكم الكارت الاصفر !!!!!!

ماهذا الكلام , مناقشة ضرب المرأة, حقا كلام لا يقبله العقل , بدلا من ان يوعظ رجلا الدين الزوجان بالمحبة والتسامح , يعلمونهما شروط اللعبة , اقصد عملية الضرب :

1-السيد محمد حسين فضل الله , يقول ضربة بضربة وحركة بحركة , واذا صارت حركة وربع او ضربة ونصف يحسبها لهما اولادهما والذين يتفرجون على لعبة المصارعة فاول ويرفعون الكارت الاصفر , على اعتبار هما يتصارعان في البيت , والبيت هو حلبة المصارعة , فالحكم سيكون اولادهما , رفقا بنفسية الاطفال يا سيد محمد حسين فضل الله .

2-اما الشيخ النجيمي فيقول , بما اسماه الضرب التأديبي , يعني كيف ضرب تأديبي , يعني هي ابوها ما رباها التربية الصحيحة فعلى الزوج تربيتها, ماهذا الكلام .
ضرب الحيوان اصبح من الاشياء المنقرضة والتي يعاقب عليه القانون , والسيدان المحترمان , يتناقشان في موضوع ::

ضرب المرأة!!!!!!!!!!

اصلا حتى هوعيب واهانة لكرامة المرأة عندما الواحد يقول هذه العبارة .

2   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الخميس 29 نوفمبر 2007
[13963]

اهلا باختي امل

والله بصدق ضحكت من الفرحه و في نفس الوقت تضايقت لكون المراه لا حقوق لها امام الرجل الا برد الضربات؟؟؟؟
على الرغم من ان هذه الفتوى تعد الاولى من حيث وقوفها مع المراه
و على فكره اختي العزيزه امل الشيخ الشيعي اراد خيرا بفتواه لانه اراد انصافها في يومها العالمي
ربما كنت افضل ان يوجه كلامه للمسلمه ويقول لها لكي الحق الشرعي ان تشتكي على زوجك اذا ضربك او اي احد غيره من الاقارب لانه يعد اعتداء على ادميتها
و لكن للاسف فكلنا نعلم بان المراه بصفه عامه تخجل ان تشتكي على زوجها لمراكز الامن لما ينتابها شعورا بتانيب الضمير و نظرة المجتمع القاسيه لها بان تكون هي سبب سجن زوجها !!!
و اعتقد ان الشيخ الشيعي كان يعلم ذلك لذا افتى لها بشرعية اعطائها حق الدفاع عن النفس (الافضل اكيد ان تاخذ دورة تايكواندو!!)
لانها جسديا لا اعتقد بانها قادره اصلا ان ترد ضرباته لفروق جسديه بينهما
و لكن الشيخ الوهابي اكيد اكد على ان هناك ضرب للتاديب للمراه؟؟؟؟؟؟؟
لازم الوهابي اكيد يذكر المسلم انه له حق تاديب زوجته بالضرب؟؟؟؟
هذه الفتوى دفعه على الاقل لمنضمات حقوق المراه على الاقل ان تخترع خط هاتفي مثل الخط الامريكي
911
لاستقبال مكالمات النساء اللاتي يتعرضن للاعتداء من الزوج او من الاب او الاخوه
و محاولة مساعدتهن ...و بالتالي لعمل احصائيه لعدد الاتي يتعرضن للضرب بشكل يومي او اسبوعي او شهري ...و محاولة معرفة اسباب الضرب ...
-هل هي لسادية الرجل الي يحب الضرب و سلام
-هل هو لكثرة شرب الخمور او تعاطي المخدرات
-هل هو لغضب الرجل على الحكومه و المجتمع فيفش غضبه في زوجته
هل وسيله ليعبر للزوجه بانه لا يملك المال الكافي ليسعدها
و الكثير من الاسئله المهمه التي اكيد حتبين للوهاب الناقص بان الضرب ليس نتاج التاديب صادر من رجل عاقل
لان اي راجل شهم و عاقل لن يمد يده على حيوانه الاليف فمابالنا بزوجته شريكة حياته
و بعدين يا ريت الضرب يكون للزوجه بس المشكله في كون رجال كثيرين يتطاولون بضرب اطفالهم فيضربهم كلهم اما بعض يضربالزوجه امام اطفالها ثم يضرب الاطفال امام الزوه
ماهذا التوحش و الغضب؟؟؟؟؟؟؟
هل هي حلبه ليفشغله فيها!!!
معليش اختي امل و لكن الشيعي الى طلع الفتوى معه حق اذا كان ليس امام الزوجه لتدافع عن نفسها و عن اطفالها الا بالضرب ايضا
ناهيك عن الاعتداء الجنسي لها و لبناتها ؟؟؟
و هو التحرش بالمحارم كيف تنجد بناتها الذي تحرش بيهن الاب
اعتقد لو امامها مسدس فانا كمحاميه اعطيها الحق في قتل هذا الزوج المتعدي و الشاذ
هذه شراذم حيوانيه تعيش بين البشر يجب التخلص من وجودها لان استمرار وجودها يسبب عاهات نفسيه و جسديه للزوجه و الاطفال
و هذا يحدث في كل انحاء العالم
و لكن الغرب وضعو قوانين تحمي المراه و الطفل من الاعتداء
متى ستكون عندنا قوانين مثلهم؟؟؟؟
و لا نريدها حتى ان تكون شرعيه
نحن نريد للمراه حقوق لادميتها و كرامتها و اذا كان الفقه لم يفتي بفتوات لصالح المراه ....فنحن لا نريدهم ان قننوا لنا القوانين لان فتاويهم تعبانه مثلهم تماما
و اختي العزيزه امل حتى لو استر الشيخ يعظ الزوج بحياة التسامح مع زوجته و بخطو اسلوب الاحترام معها
صدقيني ليس كل الرجال سواسيه
فهناك نوع يقفلون اذانهم و لا فائده من عظتهم حتى لسنوات و سنوات
انه مثل المرض ربما يحتاجون الى دكاتره نفسين و ادويه تساعد على تهدئة فةران الغضبعندهم
و اعتذر لو ان كلامي قد ازعج اي من الاخوه
و لكن والله كتبت كل كلامي و انا في كل حزن على ما هي عليه
المسلمه!!

3   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 29 نوفمبر 2007
[13965]

عزيزتي ايمان , وكما نقول نحن العراقيين , عاش من سمع صوتك

ونقصد يه الترحاب بالمقابل بفرح وسرور .

عزيزتي ايمان ,
انت حقا محقة فيما قلتيه عن الشيخ الشيعي و يعني على الاقل اعطاها , ماذا اسميه لا ادري , هل نقول ثقة بالنفس او مدها بالقوة المعنوية او , صدقا لا ادري ما اسميه وقد اكون اخطأت التعبير, لان ان يضرب الزوج زوجته فعل لا يتقبله منطق وعقل . وبصراحة , هذا الشئ كان يمارسه الناس سابقا وليس الاخوة المسلمون فقط بل كل الناس , ولكن الان يجب ان ننسى شيئا اسمه ضرب المرأة وتأديبها , وكما قلت يا عزيزتي فان الرجل او الانسان بشكل عام , وما اكثرهم والذين لديهم اذان مقفولة لا يسمعون اي شئ لا وعظ الوعاظ ولا صوت ضميرهم ولا يرون اثار الحزن والالم والدهشة التي تبصمها عملية ضرب الام امام اطفالها .

لا لضرب المرأة , ونعم للمحبة والتسامح بينهما .
وطاب يومك بالف خير
امل

4   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الخميس 29 نوفمبر 2007
[13974]

ارجو اجابة هذا السؤال........

السلام عليكم جميعا
كما تعلمون جميعا اخوتى الاعزاء موقفنا من ضرب المرأة وهو كما اشارت اليه الاخت الفاضلة اية الله فى احدى مقالاتها بانه ترك المكان.
ولكن عندما قرأت هذا الخبر لفت نظرى هذه الجملة الاتية:
(حتى أن الله ذكر في القرآن أنه لها الحق في أن تأخذ الأجرة على إرضاع ولدها)
ماهى تلك الاية القرانية الكريمة الدالة على المعنى السابق لانى بالفعل لا اعلم.
شكرا للجميع

5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 30 نوفمبر 2007
[13981]

أهلا بالاستاذ ناصر

يقول الله تعالى (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لاَ تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَهَا لاَ تُضَآرَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلاَ مَوْلُودٌ لَّهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُواْ أَوْلاَدَكُمْ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّآ آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِير)( البقرة 233 )
ويقول جل وعلا (أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِن كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُم بِمَعْرُوفٍ وَإِن تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا ) ( الطلاق 6 : 7)

6   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 30 نوفمبر 2007
[13984]

د. أحمد صبحى منصور

السلام عليكم

عندما كنت ابحث فى كلمات القرآن عن الرضاعة للرد على الأخ الكريم عابد أسير ووصلت إلى الأيتين الطلاق 6 و البقرة 233 وجدت انكم قد رردنم على الكريم عابد أسير.

وأن لدى تساؤل لكم .. أليس المسلم وجب عليه عامة الأنفاق على زوجته ليس فى الرضاعه فقط بل كل امور الحياه ؟؟..

= رأيت ( والله أعلم ) ان الطلاق 6 تتحدث عن الرجل الذى طلق زوجته وجب عليه الأنفاق فى رضاعة مولوه منها ( إن لم تتزوج بأخر ) ..

= رأيت ( والله أعلم ) ان البقرة 233 تتحدث كما لو كانت (( تريد التركيز )) على النساء التى طُلقن وتزوجن بأخر بعد ولادنهن من أخر غير الزوج الحالى وما زلن فى فترة الرضاعة .. وهنا يوضح الله ان تكلفه رضاعه المولود ( تكلفه إطعام الأم المرضعة وتكلفه ملابسها ) واجبا على الزوج السابق ( إن كان غير الحالى ) .. لذكر ((((( المولود له ))))) بدلا من (( أزواجهن )) .. ويصرف على رضاعة مولودة من زوجته السابقة على قدر إسنطاعته هو حتى لو كان مستوى معيشتها ( الأم ) مرتفع نتيجة لآن زوجها الجديد ملياردير .. ومن الممكن إعفاء الزوج السابق من التكلفه ( بالمعروف أى بالتراضى ) .. مع الإشارة إلى إذا كان الزوج الحالى هو والد المولود فهو الذى يصرف على مصاريف الرضاعة .. وهذا طبيعيا اسوة بباقى إلتزامات الأنفاق الواجبة من الزوج القوام على إمرآته ( بما انفقوا ) ..

= رأيت ( والله أعلم ) أرى أن الآيتين تتحدثان عن نفقه الرضاعة والتى يتكفل بها الزوج للزوجة المنفصل عنها بعدما أنجبت له مولودا يمر بفترة الرضاعه ( حولين كاملين ) ..

السؤال هو :
اليس المسلم وجب عليه عامة الأنفاق على زوجته ليس فى الرضاعه فقط بل كل امور الحياه .. وكيف يكون المسلم قوام على زوجته بدون الصرف عليها ؟؟ ..

فهل الآيتين هنا تتحدثان عن أجر رضاعة المولود لمن أنفصلت عن زوجها ( نفقه الرضاعة ) ؟؟
لآن المطلقه تنتهى عدتها بعد وضع الحمل ( الطلاق 6 ) وقد لا تتزوج بعدها .. أو .. من الممكن الزواج لها بأخر بعدها ( البقرة 233 ) .. بمعنى أخر هل هما ( الطلاق 6 والبقرة 233 ) تتحدثان عن حاله خاصة وهى من يصرف على رضاعة المولود من الزوجه المنفصله فى الحالتين كالأتى مثلا :
1- ولى امرها ام زوجها السابق ( الطلاق 6 ) فى حاله عدم زواجها وقت الرضاعة برجل اخر..
2 - زوجها السابق ام زوجها الجديد ( البقرة 233 ) .. فى حالة إرتباطها بزوج جديد فى فترة رضاعة مولودها.
3- أم شيئا اخر ؟؟

وأيضا نريد منكم تفسيرا بمعنى هل ذُكر فى القرآن أجرها عن إعداد الطبيخ .. وغسل الملابس .. وتنظيف المنزل .. وخلافة .. ولماذا التركيز على الرضاعة بالذات ؟؟ ..

وعلى من أجر الرضاعة بالذات إن كانت المرآه هى القوامه على الرجل بالأنفاق ( سواء فى حاله إستمرار الزواج أو الأنفصال ) ؟؟ ..

تحياتى لكم ..


7   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 30 نوفمبر 2007
[14002]

صدقت ايها الشريف الصادق

اخى العزيز شريف صادق
اسمح لى ان أحييك.
فعلا فالايتان المذكورتان تتحدثان عن قيام (المولود له ) أى الأب أو من يقوم مقامه عند وفاته بالانفاق على المطلقة و اعطائها اجرا ونفقة حين ترضع الوليد ، و وأن رضاعة الوليد مفروض على الأب .وهذا واضح جدا فى سياق الايتين.
أما الانفاق العام على الزوجة التى هى فى عصمة زوجها فهذا واجب على الزوج ضمن متطلبات القوامة التى تعنى قيام الزوج بالانفاق على الزوجة و تحمل مسئولية القيام بأمرها . هذا هو الشائع و العام والذى لا يحتاج الى اتفاق وشروط، أما إذا أرادت المرأة أن تكون لها العصمة ومسئوليتها على نفسها وحقها حتى فى تطليق الزوج متى شاءت ورضى الزوج بهذا فى العقد ـ فالعقد شريعة المتعاقدين ولا بد من الوفاء بالعقود.

8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 30 نوفمبر 2007
[14003]

تابع

ومن الطبيعى ان المرأة التى تقع فى قوامة زوجها يتعين عليها طاعته فى اطار المعروف ـ أى ألا تعصى الله تعالى من أجله ، وعليها خدمته أيضا بالمعروف ، كما أن عليه أن يعاشرها بالمعروف .
والتركيز على الرضاعة فى موضوع المطلقة يدخل ضمن حقوقها وهى فى فترة العدة متمتعة بالسكن و النفقة لشخصها ـ فاذا وضعت وليدا انتهت العدة وتحدد الاختيار بين العودة للحياة الزوجية بعد هذا الطلاق أو الانفصال التام . ولأن المولود يحتاج الى رضاعة فانه لو تم الانفصال تظل نفقة رضاعته على ابيه أو من يقوم مقامه ، سواء تزوجت المرأة زوجا آخر أو ظلت بدون زوج.وتظل مسئولية الانفاق على الطفل بعد رضاعته منوطة بالأب أو من يقوم مقامه.
..
أتمنى من الصديق شريف صادق أن يضبط قلمه فلا يقع فى تجاوزات تخرج عن شروط النشر بالموقع ، أقول هذا حرصا على الاستفادة من عقله الثاقب ودأبه فى البحث و متابعته المستمرة بالتعليق و الكتابة. هو جهد عظيم أرجو أن يثاب عليه يوم القيامة. ولكن آه من فلتاتك يا اخى العزيز.. أرى نفسى فيك منذ عشرين عاما .. نفس الاندفاع ونفس الحدة فى الرد. وأحاول اصلاح نفسى ما استطعت .. فحاول أنت أيضا.

9   تعليق بواسطة   ناصر العبد     في   الجمعة 30 نوفمبر 2007
[14015]

شكرا جزيلا دكتور احمد

السلام عليكم جميعا:
شكرا جزيلا استاذى دكتور احمد على الافادة واشكر ايضا الاستاذ العزيز شريف صادق على مداخلته القيمة التى استفدت منها مع اجاباتكم عليها.
شكرا مرة اخرى.

10   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت 01 ديسمبر 2007
[14023]

صدق أنكم مُعلما أيها المُعلم الرائد ...

بعد التحية والسلام ..

آخي وأستاذي الفاضل د. أحمد صبحي منصور ..

أولا .. أرسل لكم أرق وأطيب التحيات على مجهودكم الرائع وزملائكم فى إخراج هذا الموقع الرائع لإعلاء كلمة الله وجعلها هي الكلمة العليا ..

قد يكون البعض متابعا لكم ولمقالاتكم من خلال هذا الموقع .. ولكن هذا لا ينطبق على .. فأنا متابعا لكم منذ القدم .. منذ كنتم تكتبون فى موقع الحوار المتمدن .. وكانت قرأتى لكم هناك هي الخطوة الأولى نحو الانطلاق لبذل المجهود لتدبر آيات الله البيات كما أمرنا الله والتي للأسف كان تراثنا الإسلامي الموروث يًشكل دائما طبقه عازلة لمنع تدبر القرآن بالصورة الصحيحة ..

أنتم المُعلم بالنسبة لي وهذه حقيقة أقر وأعترف بها .. ودائما أبدا ( بإذن الله ) ستظلون على عهدي بكم دائما (( المًعلم الرائد )) ..

لا يسعني إلا وأن أوجهه شكري لكم ولزملائكم على هذا الموقع الرائع وفقكم الله وإيانا لخدمته ولنصره الدين الإسلامي وجعل كلمة الله هي الكلمة العليا ..

ملحوظة 1 :
أبذل الكثير من المجهود لكي أنفذ ما جاء بنصيحتكم ..

ملحوظة 2 :
إننا من نفس العمر تقريبا فكلانا فى نفس سنة الميلاد .. سيادتكم فى مارس وأنا فى مايو .. أنا برح ثًور ... ههههه .. ( لابد منها .. حتى يتبين مقصدى أنها دعابه وليس إعتقادا فى الأبراج ) ...
وأنتم ميلادكم فى شهر الربيع والحب ( دعابه ) ..
وأنا فعلا "عندى" ( من العند ) .. بس والله العظيم طيب القلب جدا ... وحقانى جدا جدا .. والعند أوجهه للخير دائما ما أستطعت ولنصره المظلوم .. ألم يفسر منصور ( بإذن الله ) أن من يًُشرك بالله فقد أتى بظلما كبير لآحب الأحباب ..
وتأكيدا لذهابكم فقد قال سبحانه :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ } .. محمد 7 ..
{ .. وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } .. الحج 40 ..
{ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ } .. الحديد 25 ..

ملحوظة 3 :
يبدو ان سعادتكم الذي سوف تنجحون .. فأنني على شعرة لكى أصبح قرآني .. ولكن دائما أبدا أريد التحقق من كل شيئا قبل القرار ..

تحياتي الرقيقة لكم .. والحمد لله .. ودعواتي لكم بأن ينصركم الله وإيانا .. ويهديكم دائما وإيانا إلى حسن السبيل .. ويستر عليكم وعلى ذويكم وإيانا .. ويعطيكم وإيانا من فضله فى الرزق .. فهو نعم مولانا ونعم نصيرنا .. والحمد لله.

سلام يا آخى الحبيب فى حب أحب الأحباب ونصرته ..

11   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   السبت 01 ديسمبر 2007
[14026]

الأخ العزيز اللبيب ناصر العبد ... واللهم لا حسد ..

بعد التحية والسلام ..

أنتم الآن فى ورطة كبيرة .. ولكنها ورطة حميدة ..

فقد عودتمونا على قول الحق منكم .. وعودتمونا على التدبر القرآنى الجميل منكم ..

بأقل من هذا لن نقبل منكم بعد ذلك ..

فأنا وغيرى هنا من حقنا وأن نطمع فى المزيد منكم من هذه النوعية ..

لا حسد أولا لما فعلتموه سابقا وتستحقون عليه ثواب بإذن الله ..

ولا حسد ثانيا لما هو مطلوبا منكم بعد ذلك .. ولابد لكم من الإستمرار بالتحلى بالشجاعة لقول الحق والإستمرار ببذل الكثير من الجهد فى سبيل ذلك ..

تحياتى وإحتراماتى لكم يا ناصر الدين ..


ملحوظـــــــــة :
إيه التشابهه دا ؟؟؟
ناصر .. والمنصور .. و .. بأحبهم ..
يالا تنافسوا فى نصرة الله .. وأنا وراكم ومعاكم بكل شرف وصدق ..

وختامــــــــــــــــــــــــــا بأذن الله سيكون :
{ خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ } .. المطففين 26 ..

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق