ختان الذكر

الإثنين 13 ديسمبر 2010


نص السؤال:
يشغلني حاليا موضوع ابني الذي سيأتي الى هذا العالم بعد شهرين "ان شاء الله" مسألة ختانه...وكيفية مواجهة مجتمع مشبع بهذه الثقافة ..مسيحيوه قبل مسلميه وكيف سيواجه ابني هذا الأمر بعد أن يكبر ،في حال عزمت ألا اخضعه لهذا "التشويه" والمسمى بالختان اعتقد بأنك ستفهمني ،خصوصا وأنك مررت بهذه التجربة قبلي...
آحمد صبحي منصور :
ختان الذكور والاناث لا صلة له بتشريع الاسلام . هى مجرد عادات ، وبسبب  ترسخها عبر القرون أصبحت من معالم الدين الأرضى.
وبالتالى فالرأى فى الأخذ بها أو تركها يرجع من الناحية الفردية لولى أمر الطفل ، وعليه أن يستشير الأطباء ليعرف الأصلح طبيا ونفسيا للطفل . 
وفى ظل مجلس نيابى منتخب انتخابا حرا نزيها ، وفى ظل نظام ديمقراطى سليم ـ يمكن للمجتمع أن يصدر تشريعا فى هذا الشأن يعتمد فيه على رأى الأطباء و المتخصصين


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 17928
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الإثنين 13 ديسمبر 2010
[53739]

وظيفة أولي الأمر ..!!

وظيفة أولي الأمر او الاختصاص وهو رأي علمي قائم على استشارة اهل العلم والاختصاص ..


وهو ما يعرف بدولة المؤسسات حديثا ..حيث  ينحصر دور الرئيس في اشياء محددة ..


لذلك فكل هذه القضايا يتم مناقشتها في جو علمي طبي ..


هذا هو تشريع القرآن فأين المسلمين من ذلك ..


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 13 ديسمبر 2010
[53759]

لاه انتو عايزين تخربو البلد ..!!!!! دا هما اللى بيقولوا

تخيلوا معي لو قامت الدولة بإصدار قانون يجرم ختان الذكور كما فعلت منذ سنوات قليلة بإصدار قانون يجرم ختان الإنسان وقامت قيامة الوهابية ورجالها ودعاتها يهللون ويرفضون ويكفرون ويتهمون كل من يقول بتجريم ختان الإنسان مسببن موقفهم بأن ختان الإنسان سيتسبب فى زيادة الشهوة الجنسية عند البنات وسيتحول المجتمع إلى الرزيلة وسيكون من السهل وقوع الفحشاء والمنكر لزيادة الشهوة عند البنات ، وسيكون ذلك خطر على المجتمع ومع الأسف الشديد بعد تمرير هذا القانون الذي يجرم ويمنع ختان الإناث حدث عكس المتوقع تماما ففي السنوات الأخيرة ازداد التحرش الجنسي من الشباب والرجال بالنساء عموما بنات وسيدات لدرجة بشعة جعلت من التحرش الجنسي في شوارع مصر المحروسة قضية قومية ومشكلة مستعصية الحل وإلى يومنا هذا لم يفلح النظام ولا مؤسسات الدولة الدينية ولا وسائل الإعلام في معالجتها والوقوف على حلول صحيحة وحقيقية لها


فماذا لو ناقش أحد العلماء قضية تجريم ومنع ختان الذكور وقال إن هذا الأمر لا يقرر فيه ولا يحكم فيم ولا يؤخذ فيه إلا برأي أهل الاختصاص وهم الأطباء


عندها ستقوم قائمة الشيوخ مرة أخرى ومكل من عارضوا ختان الإناث سيقفون وقفة أشد ضد منع ختان الذكور لأنهم سيخافون من النتائج العكسية التي يمكن أن يكون منها تحرش السيدات بالرجال ، وعندها سيقولون لصاحب هذا الرأي انت عاوز تخرب البلد ...


ورغم أنه قد صدر قانون يجرم ختان الإناث في مصر إلا ان كثير من أولياء الأمور الذين يخالطون دعاة الوهابية يقومون بختان بناتهم سرا ليس هذا فحسب ويروجون لفكرة ان البنت لابد من أن تختن حفاظا عليها وعلى عفتها وعدم وقوعها فى الرذيلة


3   تعليق بواسطة   عمرو الباز     في   الإثنين 13 ديسمبر 2010
[53760]

الختان

اعتقد ان موضوع ختان الذكور هو من العادات القديمه عن الاخوه المسحيين او اليهود وانتقلت الى الاسلام .


  هناك مقولة بأن ختان الإناث تضعف اللذة الجنسية بينما ختان الذكور يقوي هذه اللذة، لذلك يجب إلغاء ختان الإناث فقط. إلا أننا نجد عند الفيلسوفين اليهوديين فيلون وإبن ميمون مقولة مشهورة بأن الهدف من ختان الذكور هو إضعاف اللذة. وقد نقل هذا الرأي عنهما القديس توما الأكويني واللاهوتي القبطي إبن عسال ونجده عند فقهاء مسلمين مثل إبن قيم الجوزية والمناوي. وقد اعتبروا جميعاً أن إضعاف اللذة (دون إلغائها) يتفق والمبادئ الدينية. وبما أن النظرة للذة الجنسية قد تغيرت فقد أخذ مؤيدو ختان الذكور بالقول بأن ختان الذكور يقوي اللذة. وحقيقة الأمر فإن قطع جزء من اللسان يضعف لذة الذوق. وكذلك الأمر بخصوص كل من ختان الذكور والإناث على السواء.


هناك من يقول بأن ختان الذكور له مرتكز في النصوص الدينية اليهودية والمسيحية والإسلامية. ولكن هذه الحجج ليست كافية للتعدي على سلامة الجسد وهو حق أساسي يأتي بعد الحق في الحياة. ولا بد هنا من وقفة لدراسة النصوص الدينية، ابتداءً من النصوص الاسلاميه.


 


4   تعليق بواسطة   سيد أبوالدهب     في   الثلاثاء 14 ديسمبر 2010
[53776]

تصحيح ..!1

اليهود يختنون ذكورهم  ..


اما المسيحيين فلا يختنون ذكورهم  ..


 


5   تعليق بواسطة   سيد أبوالدهب     في   الثلاثاء 14 ديسمبر 2010
[53777]

مصادر المعرفة ..

مصادر المعرفة تأتي


1 مما ألفينا عليه أبائنا


2 مما نتعلمه من جديد في حياتنا اليومة ..


المصدر الأول هو التراث .. وينقسم هذا التراث إلى تراث ديني وتراث أجتماعي ..


وينقسم التراث الديني إلى جزء يتفق مع القرآن الكريم وجزء يعارض القرآن الكريم .


القرآن الكريم حوى العلاج لكل هذا ففيه نصوص لا فصال ولا جدال فيها ( أفعل .. ولا تفعل ) وفيه العرف وأمر بالعرف ( الذي لا يخالف القرآن ) وفيه استشارة المتخصصين ( اولي الأمر ) في كل المجالات في الأجتماع والطب والدين والتاريخ والطب ..


 


6   تعليق بواسطة   أيمـــن اللمـــع     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53874]

تصويب

العزيز سيد أبو الذهب


 


المسيحيون في الأردن يختنون ذكورهم اكانوا كاثوليك ام ارثادوكس


هذا ما عرفته من اصدقائي المسيحيين


 


شكرا لك دكتور أحمد


7   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   السبت 18 ديسمبر 2010
[53915]

يعملوها اليهود ويقع فيها المسلمين

اليهود في شروحهم للتوراة أصلوا لهذه العادة الموذية وزعموا أن كل ذكر يهودي صالح سوف يعرف من بين الأمم بهذه الصفة وكأنها بطاقة تحديد الشخصية .


وأرجح أنهم تأثروا بالفراعنة حيث أنها عادة فرعونية قديمة كان يلجأ إليها الفراعنة وقتها بقيادة كهنة المعابد زعما منهم أن ختان الذكر يقوه جنسيا وختان الأنثى يهذب من سلوكها وقت ذهاب الرجال للمعارك والغياب لمدة أشهر وأحيانا لسنوات طويلة .


8   تعليق بواسطة   سلام مسافر     في   الأربعاء 15 يونيو 2011
[58467]


الختان كان قربانا لعشتار عند البابليين وكان موجودا في طبقة الكهنة عند الفراعنة ويعتقدون فيه تقديرا لمعبود تحول الى "نجمة الصبح" (فينوس عند الرومان) ولما اختلط اليهود بالفراعنة والبابليين اقتبسوا عادة الختان  منهم وتعلموا السحر ومايسمى (الكابالا)


ان عبدة الشيطان في شمال العراق او مايسمون يالايزيدية يمارسون الختان ويعبدون ابليس ويسمونه بأسمه الاول (ملك طاووس) 


ثم انتقل الختان مع الاسرائيليات الى المسلمين ولم يذكره القرأن ابدا بل انكر حتى السبت على اليهود وقال انهم جلبوه على انفسهم


(إنما جعل السبت على الذين اختلفوا فيه وإن ربك ليحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون)


وكذلك وضع عليهم اغلالا ببغيهم وحرم عليهم امورا


( وعلى الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر ومن البقر والغنم حرمنا عليهم شحومهما إلا ما حملت ظهورهما أو الحوايا أو ما اختلط بعظم ذلك جزيناهم ببغيهم وإنا لصادقون )


وقد رفع الله تلك الاغلال والاصرعن المسلمين


(الذين يتبعون الرسول النبي الامي الذي يجدونه مكتوبآ عندهم في التوراة و الانجيل يأمرهم بالمعروف و ينهاهم عن المنكر و يحل لهم الطيبات و يحرم عليهم الخبائث و يضع عنهم اصرهم و الاغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا به و عزروه و نصروه واتبعوا النور الذي انزل معه اولئك هم المفلحون )


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4032
اجمالي القراءات : 35,275,091
تعليقات له : 4,395
تعليقات عليه : 13,030
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


هذه وصية لاغية : ماحكم الشرع بوصية لم يشهد عليها ، سوى انه ذكر مافيها للابن الاكبر. لكن لم يره اياها و هي...

حق التشريع : من له الحق التشريع في الدين الاسلامى ؟ ...

طعام الشيعة والسنة : اريد ان اعرف حكم ذبائح وطعام اهل السنة والشيعة برغم انهم مؤمنون بالقران ولكنهم يؤمنون...

هذا جائز : هل من الجائز قراءة احد الادعية الموجودة في القران بدل التحيات لله والصلوات...

الآية 105 هود: سلام الله عليك فضيلة الدكتور أحمد منذ سنوات اقرأ لك كل ماتكتب وجزاك الله على هذاالاصلاح...

حق الاقارب: هل يجوز أن أعطي لابنتي من الزكاة علما أنها بحاجة هي وأولادها إلى مساعدتي ؟...

النسيان فى الصلاة: عندما أشرع في أداء الصلاه أريدها أن تكون لأرضاء الله وطاعته وأن تكون علي أكمل وجه ولكني وفي...

تحديد معنى الساعة: ما هو معنى الساعة فى القرآن الكريم ؟ .نرجو التوضيح ....

الترجمة للفارسية: سلام عليكم. يمكنكم التواصل عبر الأيميل بخصوص موضوع ترجمة كتب الدكتور احمد صبحي منصور من...

جهادا فى سبيل الله: من آين أشتري كتبكم الفاضلة: الصلاة بين القرآن الكريم والمسلمين. وكتاب القرآن وكفى مصدرا...

الفاحشة والزنا: لماذا الخلط في رايك بين الزنا والفاحشة وهل اثبت لديكم بان الزناهو الفاحشة رغم ان...

المخبتون: من هم المخبتون فى قول الله سبحانه وتعالى : ( وَبَشِّرِ الْمُخْبِت ِينَ ...

قذف المحصنات: ماهو المقصود بحد القذف فى الآية : ( وَالَّذِين َ يَرْمُونَ الْمُحْصَن َاتِ ثُمَّ...

مكنون: ما معنى مكنون فى قوله تعالى (لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ ﴿&# 1634;£ 6;﴾ ...

الموتى فى الرؤى: قال الله عز و جل : *وَالَّذِي نَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُون َ شَيْئاً...

more