ارتفاع الاسعار

الجمعة 24 سبتمبر 2010


نص السؤال:
كان يعيش في بلده على "الكفاف" يكسب قليلا بعد عمل شاق ، وما يكسبه يكاد يكفيه ، ثم لاحت له فرصة للسفر ليعمل ويكد نظير أجر بالآلاف وارتفعت به آماله إلى السحاب وسافر، وبعد أن قبض مرتبه بالآلاف أدرك أنه لم يفارق الكفاف ، فالذي كان يشتريه في بلده بما يساوي جنيهاً أصبح يشتريه بما يساوي مائة جنيه ،والأجر الذي بالآلاف لا يكاد يكفي مطالبه الأساسية،لأن الأسعار مرتفعة ارتفاعاًَ شديداً وعرف أخيراً أنه ليس مهماً " كم" يأخذ أجراً، وإنما المهم "كيف" يعيش بهذا الأجر.. المشكلة ليست في الأجر، وإنما في القيمة الفعلية والشرائية لهذا الأجر أي المشكلة هنا مشكلة "أسعار". فأين العدل هنا ؟
آحمد صبحي منصور :

هو الجشع الذى يدمر صاحبه والآخرين ، فإذا جاء الجشع من الحاكم وزمرته واستغل سلطته فى جنى الأرباح فقد حاق الخطر بنظامه وحياته لأن ذلك هو حضيض الفساد.

وهذه الحقيقة أدركها بعض الحكام في تاريخنا السالف .. ففي الأزمات والشدائد حين يشاع انخفاض النيل مثلاً كان التجار يسارعون بإخفاء الغلال والحبوب فيخلقون غلاء مصطنعاً يتضاعف حين يسارع كل مستهلك بتخزين ما يستطيع من الضروريات : عندها كان الحكام الراشدون يضربون على يد التجار ، ويغرقون الأسواق بالمخزون لديهم من الغلال في "الاهراء السلطانية" أو المخازن الحكومية..وبعدها يهبط السعر وتزول تلك الأسعار الخيالية الوهمية , ولو تركوا الأمر لجشع التجار لأجاعوا الفقراء ليملأوا خزائنهم بالسحت من الأموال .

   وهنا تبدوا العلاقة بين السعر والقسط..فالسعر للسلعة إذا ارتبط بالقسط أي بالعدل . وحقق هامش ربح معقول للمنتج والتاجر الوسيط فقد أخذ كلاهما حقه نظير عمله بالعدل والقسط .. فإذا حدث خلل أو فساد في السوق بالاحتكار أو باستغلال النفوذ تحول التاجر الوسيط إلى حوت مفترس , يأخذ السلعة من المنتج بأرخص الأسعار واحتكر الشراء واحتكر البيع ، واعتصر دماء المنتجين والمستهلكين لتتضخم أمواله, وحين يكون ذلك التاجر المستغل مجموعة من الحيتان تساندها مجموعة أخرى من الأعوان فإن الفجوة تكون هائلة بين من يملكون كل شيء , ومن لا يملكون أي شي ، وتضيع العدالة وينفجر المجتمع من الداخل لأن الجوع كما يقولون كافر ..

   ولذلك فإن الحكام في تاريخنا السالف كانت عيونهم على الفقراء في الأزمات والشدائد ، ليس لمجرد الشفقة والإحساس والتمسك بأهداف الدين الحنيف ولكن أيضاً خوف الفتن إذا ازدادت الأسعار والضرائب ، والضرائب لم يكن يدفعها التجار في الحقيقة لأنهم في النهاية يحملونها فوق كاهل المستهلك عن طريق الغلاء ورفع الأسعار ، وذلك ما كان العوام يدركونه بفطرتهم،وبسبب ذلك كانت ثورتهم إذا تغيرت العملة للأسوأ أو زادت الضرائب .

    لقد كان من وظائف المحتسب في تلك الأيام الخوالي ضبط الأسعار ومراقبة الموازين والكشف عن صلاحية السلع ومدى جودتها،وكان يقوم بالضبطية القضائية ومحاكمة المتهمين ومعاقبتهم في نفس الوقت ، أي كان يقوم بالسلطات الثلاث معاً ، وذلك حتى يردع التجار ويضبط حال الأسواق .وكان ذلك هو اجتهادهم في السيطرة على الأسعار حرصاً على أحوال الفقراء والعوام .

   وكانوا بذلك يحاولون ــ وفق معايير عصرهم ــ تطبيق التشريع القرآني الذي يأمر بالقسط في التعامل وفي الميزان وفي البيع والشراء ، وكان يحتكم إلى العرف والمعروف في تطبيق ذلك القسط على أرض الواقع فالضمير الإنساني والشعور الجمعي " يتعارف " على أن ذلك قسط وعدل وذاك ظلم وغبن ومن المقاصد التشريعية في القرآن والتي تنتهي إليها الأحكام آيتان تأمر أحداهما بالقسط " لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط " الحديد 25 وتأمر الأخرى بالتمسك بالمعروف أو العرف " خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين :الأعراف199" فالقسط مبدأ نظري ولكن تطبيقه واقعاً يستلزم أمراً بالمعروف أو المتعارف عليه أنه عدل وقسط وإحسان،ويستلزم نهياً عن المنكر،وإذا ظل القسط مجرد شعار بعيد عن التطبيق ساد الظلم وانفجرت الثورات التي تأكل الجميع والأخضر واليابس وذلك ما حذر منه رب العزة جل وعلا حين قال " واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة ، واعلموا أن الله شديد العقاب :الأنفال 25"  

                



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 7417
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة 24 سبتمبر 2010
[51416]

فى الدول العربية هناك مناسبات لرفع الأسعار

فى الدول العربية الاسلامية هناك مناسبات محددة للتجار يرفعون فيها الأسعار


فى شهر رمضان


في الأعياد


عند إشاعة رفع أجور الموظفين وإعطائهم مكافأة أو منحة أو ميزة ستعود عليهم برفع أجورهم


ويتابع التجار هذه الأمور بشغف شديد ليبادروا برفع أشعار السلع الضرورية لحياة الإنسان


فوجود الإنسان الذي يفكر فى الربح القليل ليقيم العدل فيما يفعل نارد جدا بل من الممكن ان يكونمستحيل فكل تاجر يريد الثراء السريع حتى لو كان هذا سيخالف شرع الله جل وعلا


2   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الجمعة 24 سبتمبر 2010
[51422]

الأرتفاع الجنونى للأسعار يؤدى لانفجار ثورات الجياع

فإذا جاء الجشع من الحاكم وزمرته واستغل سلطته فى جنى الأرباح فقد حاق الخطر بنظامه وحياته لأن ذلك هو حضيض الفساد.


صدقت أستاذى الفاضل فيما قلت ، فإن مصر فى هذه الايام تعيش فى حضيض الفساد ، لما بها من ارتفاع جنونى للاسعار والذى من أجله أصبح المواطن المصرى البسيط  لا يستطيع ان يصل لحد الكفاف ، وذلك بسبب انتشار الفساد وجشع التجار والمستوردين للمواد الغذائية ، فالفساد طال كل شىء والمطحون فى ظل تلك الظروف هو المواطن البسيط الذى لا يستطيع أن يتحمل هذا الارتفاع الجنونى للأسعار .فنتمنى أن لا يظل القسط مجرد شعار بعيد عن التطبيق فى مصر حتى لا يسود الظلم اكثر من ذلك وأن لا تنفجر ثورات الجياع التي تأكل الجميع والأخضر واليابس .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4222
اجمالي القراءات : 37,972,681
تعليقات له : 4,511
تعليقات عليه : 13,269
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


أوائل السور: مامعنى الحروف التى تذكر فى بعض السور مثل (ألم) فى سوره البقره أو (المص) فى سوره الأعراف ؟.....

موعدنا يوم الحساب.!: ايها الدجال تسمي موقعك اهل القرءان وتطعن من خلاله بصحيح السنة حري بك ان تسمي موقعك اهل...

فيديوهات خليعة : سلام عليكم اتنمى ان تساعدوني في حل مشكلتي جزاكم الله خيرا انا مند مدة قصيرة وانا ارسل...

صراصير فى الحرم: انتشرت الصراصير والجراد فى الحرم وحول الكعبة ، ويتعقبها عمال النظافة يجمعونها...

كتابا مؤجلا: سيدي لقد قرأت سابقا للكاتب السوري محمد شحرور عن الأعمار مستشهدا خاصة بالآية 145 آل عمران...

لا بد من الصداق: تم بدون مهر لأى سبب مثلا الزوجة اتنازلت عنه أو لأى سبب اخر هل يكون الزواج صحيح لان حسب...

شهوة الناس والنساء : في سورة ال عمران ذكر الله اية ١ 636; حب الشهوات قال سبحانه للناس ثم قصرت بانها ...

فتوى سودانية : ‎ >>>>> >>>>> شيخ حسن الشايقى مفتى معروف فى السودان ذهب يفتى طلبة جامعة مختلطة...

فى دستور العراق: برجاء مناقشة لبنود الدستورى العراقى ، ما له وما عليه .أهم المسائل المستحقة للنقاش فى نظرى...

المرض والشفاء : هل يوجد ما يسمي بمرض وراثي ’ وكيف ؟ومن خلال مضامين القرآن ينفي ذلك جملة وتفصيلا ـ ورجاء خاص...

مافات من الركعات : اريد ان اعرف كيفية صلاة المسبوق الذي فاتته ركعة أو ركعتين أو ثلاث في الصلاة والدليل ...

حرية العرى: اريد ان اسأل ما هي حدود الحرية في الاسلام لا اسئل عن الحرية الفكرية و لكن حرية الانسان...

دين الرحمة ودين الدم: سمعت احد الشيوخ متحدثا عن القرآنيين ، يقول حكمهم أن يستتابوا أو يقتلوا . تضايقت قليلا ثم...

يهب الذكور والاناث: فى القرآن إن الله تعالى يهب لمن يشاء اناثا وذكورا ، ماذا تقول وقد صار الآن ممكنا تلقيح...

المصاريف والزكاة: لدي أم في الجزائر و منذ أن تحصلت على منصب منذ بضعة سنين و بما أنها محتاجة لمصاريف أو طبيب فأنا...

more