إكتناز المال

الإثنين 14 ديسمبر 2009


نص السؤال:
نريد لمحة قرآنية عن الفرق بين الاكتناز و الاسراف ، وأهمية ذلك فى حال الاقتصاد لو كانت هناك دولة اسلامية حقيقية بمثل ما تبشر به سيادتك ..
آحمد صبحي منصور :
إن القرآن الكريم يحرم اكتناز الأموال أي يدعو لتشغيلها ودورانها في الحركة الاقتصادية ، أي يدعو لتنميتها اقتصادياً فالمال المكنوز قد يبقى كما هو على أحس الأحوال ـ إذ لم تنخفض قيمته بالتضخم ـ فإذا دار مع الحركة الاقتصادية للمجتمع أسهم في التنمية الاقتصادية وفي سرعة حركتها وحقق لنفسه فائضاً ونجا من التضخم الذي يقلص حجمه يوماً بعد يوم .
وكما يحرم القرآن اكتناز المال فإنه في المقابل يحرم أيضاً الإسراف على المستوى الفردي والمستوى الجماعي ، وقد يبدو أن الإسراف يشجع على زيادة الاستهلاك ، وينعش الأسواق ويحقق التنمية الاقتصادية ولكن النظرة المتعمقة تؤكد أن الاستهلاك الترفي القائم على عادة الإسراف يقضي على الطاقة الإنتاجية للمجتمع ويبدد ثروة المجتمع في النهاية.
إن المسرف حين يشتري ما لا يحتاج ما إليه فإنه يجمد أمواله فيما لا نفع فيه ، أي أنه يقوم بعملية اكتناز عيني لأمواله ، وتلك السلع الاستهلاكية غير الضرورية التي أسرف بشرائها تتناقص قيمتها سريعاً أو تصبح عديمة القيمة وتنتهي فيضيع فيها المال هذا بينما يستهلك الفرد المسرف غير المحتاج حصة أخ له معدم كان في حاجة ضرورية لنفس السلعة.
وهذا التوجه القرآني في تحريم الإسراف والاكتناز بالغ الأهمية للتنمية الاقتصادية وإذا أنفق كل فرد ما لديه من فائض في شراء ما لا يحتاج إليه كان ذلك إسرافاً والإسراف حرام وإذا أخفى الفائض لديه تحت البلاطة كان اكتنازاً للمال ، وذلك أيضاً حرام ، إذن فليس أمامه إذا أطاع الله تعالى ورسوله إلا أن ينمى أمواله بالحلال عن طريق الأوعية الادخارية المشروعة أو في مشروعات إنتاجية تنمي ماله وتحقق التنمية الاقتصادية للمجتمع ، وبذلك تدور عجلة التنمية سريعاً بطاقة استثمارية ضخمة .
وفضلاً عن ذلك فإن تشريعات الزكاة والصدقات عظيمة الأثر في دفع عجلة التنمية الاقتصادية ، لأنها ـ بالإضافة إلى تشريعات قرآنية أخرى ـ تحث على إعطاء الفقراء والمحرومين حقوقهم وتمنع الأغنياء من أن يأخذوا شيئاً من الفئ أو ما يفئ إلى بيت المال "حتى لا يكون دولة بين الأغنياء منكم .. الحشر7" أي حتى لا يتركز المال بين الأغنياء فقط فتتعاظم الفجوة بين الأغنياء المترفين المتخمين والفقراء الجوعى المحرومين فينفجر المجتمع من الداخل وتضيع معه التنمية الاقتصادية ، ولكن خطوات التنمية الاقتصادية تتسارع حركتها إذا أخذ الفقراء حقوقهم في الزكاة والصدقات والفئ والغنائم ، لأن الفقير ينفق ما يأتي إليه في إشباع حاجاته الأساسية اليومية من غذاء وملبس ، أي هو بطبيعته كائن مستهلك وكل ما يأتي إليه من مال يعود إلى السوق سريعاً في حركة شراء مستمرة أي أن الأغنياء من أصحاب المصانع والمزارع والمتاجر حين يعطون الفقراء حقوقهم فسرعان ما تعود إليهم هذه الأموال في ازدهار حركة الشراء وتتحقق التنمية الاقتصادية .
وقد فطنت الرأسمالية الغربية إلى هذا الحل الذي سبق أن أشار إليه القرآن ، فقد اقتنعت أوروبا وأمريكا واليابان بأهمية إعطاء العالم الثالث الفقير قروضاً ومساعدات وحين تتخطى هذه الشعوب أزماتها تكون قادرة على شراء منتجات الغرب واليابان فتنتعش الرأسمالية ويصبح العالم الثالث أسواقاً مفتوحة لها .
وتشريعات القرآن ـ حين نطبقها بإخلاص ـ لا تحقق التنمية الاقتصادية فحسب بل تخلق أيضاً طبقة من الاقتصاديين الشرفاء الذين يتنافسون فيما بينهم في إنتاج أفضل سلعة وفي تقديم أكمل خدمة للمجتمع وبأرخص الأسعار ، وعلى أسس من الوضوح والشفافية يتنافسون في تحقيق أفضل استثمار ممكن لثروة المجتمع المالية والبشرية والاقتصادية .
هؤلاء هم الذين يفهمون أن قوله تعالى "الذين آمنوا وعملوا الصالحات" لا يعني مجرد الإيمان والعبادات ولكن عمل الصالحات يضم كل عمل نافع للمجتمع من صناعة وزراعة وتجارة وتنمية اقتصادية يؤديها المؤمن لينفع بها قومه والناس جميعاً وابتغاء أجر الله تعالى له في الدنيا ولآخرة .


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 25408
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   السبت 06 فبراير 2010
[45527]

تركيز الثروة والسلطة في يد قلة قليلة .

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيراً مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }التوبة34

فعلا هذه الآية الكريمة تنطبق على حالنا اليوم ، فلقد تعاظمت الفجوة بين الاغنياء والفقراء وأصبحت فجوة هائلة ، وليس السبب الوحيد هو الاكتناز فقط ولكن أيضا بسبب الفساد وتركز الثروة والسلطة فى يد قلة قليلة من المجتمع المصرى ، هذه القلة التى تعيش فى المنتجعات وتحظى بملاعب الجولف فى حين أن السواد الأعظم من المصريين لا يستطيع الحصول على مقومات الحياة من شرب مياه نظيفه وغذاء وكساء ، فلا يحصلون إلا على ما يكاد يبقيهم على قيد الحياه ناهيك عن الحالة الصحية والتعليمية ، فلو عدنا لديننا الصحيح ، و طبقنا تشريعات الزكاة والصدقات بطريقة صحيحة لدارت عجلة التنمية الاقتصادية ولما اتسعت هذه الفجوة لما هى عليه الآن ، ولكن للأسف فإن تلك الطبقة صاحبة الثروة والنفوذ أخذت على نفسها عهدا أن تظل تنحت فى قوت الشعب المصرى لآخر نفس حتى تنهى عليه وتتعاظم ثرواتها أكثر ، وإن اضطرت فى سبيل ذلك لبيع الشعب المصرى نفسه .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4464
اجمالي القراءات : 42,955,673
تعليقات له : 4,719
تعليقات عليه : 13,653
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


تعذيب آل ياسر : كلما اقرأ عن قصة وتعذيب آل ياسر ، وحديث الرسول عنهم ، يقل لي عقلي لماذا ياترى لم يدعوا لهم...

آدم ويأجوج ومأجوج: هل آدم عليه السلام أول البشر من حيث الخلق ؟ أم كان البشر موجودا وقت آدم...

ترجمات القرآن: نود ان نسال او ننوه لقضيه اعتبرها خطيره على فهم الدين وتقييده ضمن المفاهيم السلفيه او...

إحذر منها : انا شاب اعيش في المانيا تعرفت على فتاة منذ ثلاثة اشهر تقريبا ونويت ان اتزوجها و موعد زواجنا...

الصلاة من تانى .!!!: سلام عليكم د. احمد صبحي منصور اتمنى ان تكونوا بخير فالحقيقة قرأت كتاب الذي يتحدث عن الصلاة...

علاقات بريئة : كنت قد قرأت لك جوابا لسؤال سالك اياه احد الاخوة الشباب 17/05/2013 ..انا اعلم انها قديمة...

زواج بنت الزوجة : تزوجت من امراه تكبرني بسبعه اعوام وهاجرت الي استراليا و لدي زوجتي بنت جاءت الي والدتها وهي...

ماهية الشريعة أولا .: اسمح لى فقد صعقت عندما سمعتك تعترض على المادة الثانية من الدستور المصرى التى تجعل الشريعة...

قاعة البحث : لا أحسن رمي الورود و لاالمديح و لكني أقول بصدق أن منهجكم هو أصوب ما اطلعت عليه إلى حد...

معاملة النبى للنساء: - How did the Prophet (PBUH) treat women who were married to non-Muslim s? - Did he...

برجاء القراءة لنا : اريد التسجيل في موقعكم، ايضا اريد أن اسال احد الاعضاء الكاتبين هنا، كيف للقراني معرفة...

مكر الكافرين: أستاذي الحبيب د. أحمد صبحي منصور قرأت لك منذ 2009 وأصبحت قرآنيا منذ ذلك الحين وقرأت لك...

مفكر اسلامى كردى: السلام عليكم يا أستاذنا الكريم يا أستاذ أحمد والدكتور عثمان ، بارك الله بكم .وأطال الله...

صلاة بالهوى .!: لقد قرأت في موقعكم كتابك عن الصلاة و أنها وصلت الينا بالتواتر و هي اقرب الى ان تكون سنة نبوية...

شكرا جزيلا: سيدي العزيز السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عرفني صديقي من جامعة الموصل ( ....) بموقعكم،...

more