هات م الآخر

الثلاثاء 21 يوليو 2009


نص السؤال:
أحسست فى مقالك عن ابن خلدون أنك حين كتبته ونشرته فى جريدة العالم اليوم كنت تخاف من التصريح بالهجوم على الظلم وانغماس عائلة الحاكم فى التجارة .. وتعاطفت معك ، وأتعاطف معك الآن وانت تقول ما تريد بشجاعة بعد هجرتك من مصر.
آحمد صبحي منصور :
بالعكس ياعزيزى ..
الأمر كان متوقفا على شجاعة أو خوف من ينشر لى ، وليس متوقفا على شجاعتى ، فقد كنت أكتب بكل ما لدى من شجاعة ، ولكن جريدة العالم اليوم كان للسعودية تاثير فيها ، ولم يسكتوا إلا بعد أن فصلونى من العمل فيها، بأن أرغموهم على إالغاء الصفحة التى كنت أكتب فيها وأديرها ، وهى صفحة معاملات اسلامية ، وتراث. وقبلاها كانت تنشر لى الأحرار مقالات ملتهبة ، وكان رئيس تحريرها وحيد غازى صامدا فى الدفاع عنى ضد أذناب الاخوان المسلمين فى حزب الأحرار الذى كان يصدر الجريدة ، و وكان حزب الحرار متحالفا مع الاخوان . وللأمانة فقد كان رئس الحزب الاستاذ الراحل مصطفى كامل مراد متعاطفا معى وقارئا جيدا لما أكتب . وظلت جريدة الأحرار تنشر الى أن تولى قيادتها مصطفى بكرى فتركتها.
وأدعوك لقراءة هذا المقال :
قال الراوي
بقلم د.أحمد صبحي منصور


مـنـبـع الفســـاد
الأحرار7 /3/1994
( يبدو أن المواعظ لم تعد تجدي، والأفضل أن نجتهد في توضيح أسباب الفساد وجذوره .
الأصل في الدولة أن وظيفتها محددة بإقامة العدل وتوفير الأمن ،ومن مستلزمات العدل والأمن حراسة الوطن من الخارج والداخل، أى بالجيش والشرطة والعلاقات الدولية وإنشاء جهاز قضائي مستقل عن الدولة وظيفته تحري العدل التام ،ثم قيام جهاز مالي يجعل للضرائب وظيفة اجتماعية تأخذ من الغني لتعطي للفقير ما يعيش به حياة كريمة ، يتعلم ويتداوى..
وفيما عدا ذلك تترك الدولة الأفراد ليعملوا وينتجوا ويبدعوا وفق منطق السوق وما يستلزمه من ضوابط تتدخل فيها الدولة لإصلاح الميزان خصوصا في أوقات الأزمات تبعاً للاحتكار والسيطرة الأجنبية ..
تلك هى فلسفة الدولة الحديثة، وأقول أنها أيضا فلسفة الدولة الإسلامية التي عرفها عصر الرسول عليه السلام والخلافة الراشدة ، قبل أن تتحول إلى دولة دينية مستبدة تحكم بغير ما أنزل الله تعالى ،ويريد التيار المتطرف إرجاعها دون أن يعرف ماهية الإسلام الحقيقي.. والعادة أن الدولة الدينية أو الدولة التي يحكمها فرد أو حزب أو يحكمها العسكر تحاول أن تتدخل في كل شيء لأنها تعتقد أنها تملك كل شيء ،وأن الناس أو الجماهير مجرد رعايا يملكهم الحاكم وينفق عليهم، ولكي تدس الدولة أنفها في كل شيء فإنها تحتاج إلى جيوش من الموظفين ، وأولئك يكونون بحكم العادة أصحاب مرتبات هزيلة ونفوذ قوي، ومن هنا ينبع الفساد ، فصاحب النفوذ يحتاج للنقود ، وصاحب النقود يحتاج للنفوذ ، ويتحالف الإثنين معاً(الموظف والمقاول مثلا) يكون الفساد ..
ومهما قلنا من قصائد وعظ تحث على مكارم الأخلاق وتدعو للطهارة فإنها لا تجدى مع موظف لا يكفيه مرتبه الشهري عدة أيام . ولكن معه صلاحيات يمكن أن تجعله من أصحاب الملايين ، كما أن من العبث المطالبة بزيادة المرتبات، فالخزانة العامة تعجز، ثم إن زيادة المرتب عشرة جنيهات ستضيع في حمأة التضخم والغلاء ولن تجدي أمام عمليات فساد مضمونة ويربح منها عشرات الألوف في أقل وقت ..
إن الحل في تغيير فلسفة الحكم .. بتقليص دور الدولة ورجوعها إلى وظيفتها الطبيعية في إقامة القسط وتوفير الأمن ..
صحيح أن ذلك يستلزم وقتاً، فالدولة المصرية عمرها في البيروقراطية والاستبداد الحكومي سبعون قرنا من الزمان ومن المستحيل تغيير ذلك في يوم وليلة .
ويقال إن هناك خطوات عملية في الإصلاح ولكن فضائح الفساد تغطي عليها أو تصاحبها .. ولكني أعتقد أن البداية المثلي تبدأ بالصيغة التشريعية القانونية،أى بمراجعة عشرات الألوف من القوانين بعد أن عشنا سنوات من الإسهال التشريعي ، إننا نحتاج إلى لجنة من القمم القانونية في مصر لتكون في حالة انعقاد تام ، وتخرج لنا في النهاية بدستور جديد محدد البنود صارم في أحكامه لا يعطي الحرية باليمين ثم يسمح للقوانين بأن تقيد الحرية إذا شاءت.
ونحتاج من هذه اللجنة إلى تنقية القوانين المصرية المتضاربة والمتعارضة والمتداخلة في شتى الشئون السياسية والاقتصادية والاجتماعية،وبعدها نتعلم احترام القانون، ويتعلم المسئول أنه خادم للقانون وأنه يطبق القانون اليوم وهو في السلطة، ثم بعد أن يخرج من السلطة ويصير فرداً يعيش في حماية ذلك القانون ..
وبذلك يعيش الحاكم في أمن حتى بعد أن يترك المسئولية..
إن الإصلاح التشريعي والقانوني هو البداية الحقيقة للدخول في الدولة العصرية، وهو البداية الحقيقة للخروج من سرداب الفساد .. )
أخى
هذا ما قلته بقوة فى عصر مبارك منذ 15 عاما .
وقلت أكثر منه ولم تنشره الأحرار .
ماقلته منذ 15 عاما لا يختلف عما أقوله الآن .
والله جل وعلا هو المستعان .





مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 8908
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الإثنين 21 سبتمبر 2009
[42300]

روشتة لعلاج الوضع المؤسف ..

هذا المقال والذي نشرته جريدة مصرية وهي الأحرار منذ 15 عاما ،والذي يعد بمثابة روشتة علاج للوضع المصري المتأزم ، لهو خير دليل على أن من يقبع على رأس مصر يعرف العلاج جيدا ..!! ولكن ما هو السبب في تدني الأوضاع المستمر والذي تعيشه مصر ، لدرجة أننا أصبحنا نتدنى من سيئ لأسوأ ، من المؤكد أن الحاكم ومن يحيطون به من ميديا يقع عليهم العامل الأكبر ، وبالطبع ليس هو العامل الوحيد ، وذلك لأن الجماهير الصامته والتي ترضى الظلم من المؤكد أنها تشاركه في هذا .


2   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   السبت 06 فبراير 2010
[45528]

الإصلاح التشريعي والقانوني البداية الحقيقية .

" إن الإصلاح التشريعي والقانوني هو البداية الحقيقة للدخول في الدولة العصرية، وهو البداية الحقيقة للخروج من سرداب الفساد .. )"

إذن نحن الآن فى مصر نعيش فى قاع هذا السرداب ، حيث ترزية القوانيين والتشريعات يسنون قوانينهم ليس بهدف الإصلاح التشريعي والقانونى ولكن لخدمة النظام وأعوانه والطبقة القريبة من النظام ، فلم يعد المسئول هو الذى يخدم القانون ويطبقه ، بل على العكس أصبح القانون هو الذى يخدم المسئول .


 


3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 22 يونيو 2014
[74904]

نأمل في انصلاح الأحوال بعد عشرين سنة


الدكتور أحمد السىلام عليكم ، قامت ثورة  ,, وانتهت ومازالن الأحوال كما هي ، بل بدأ بعض الناس يترحم على عهد حسني مبارك ، لأن المشكلة لم تكن في زيادة المشكلات فقط  ، ولكن في عدم إحساس المواطن العادي بالأمن ـ وإن كنت لا أدري أهذا مقصود ـ وزيادة سقف الأمال للمواطنين  ..فإلى متى تكتب ولا مجيب ؟!



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4008
اجمالي القراءات : 34,884,240
تعليقات له : 4,378
تعليقات عليه : 12,986
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


بين الكفر والجهل.!!: اتمني تجيبني علي هذا السؤال فانا قارئ في جميع كتب الفرق الاسلاميه قرات هذه الروايه في كتاب...

أضحية عيد الأضحى: السلام عليكم عبد الاضحى على الابواب فما هو حكمه ,و هل واجب التضحية ام ممكن التزكية بالمال...

مسألة ميراث: أبويا مات وترك أمى وعمى واتنين أخوات بنات شقيقات واخت من الآب واخت من الأم . كيف نوزع...

الشهادة على الأب : عندما قرات مقالتكم حول شهد خطر سؤال هل يجوز ان يشهد الولد على ابيه والعكس في المحاكم ؟ ...

الفلاكة والمفلوكون: قرأت هذا التعبير فى احد مصادر العصر المملوكى ، وقرأت أن هناك كتابا يحمل ذلك العنوان. هل...

صلاتهم على الفيس: تأتى رسائل عشوائية على الفيس فيها إذا صليت على النبى كذا مرة يكون لك كذا وتوصية بنشر هذه...

الأمر بالمعروف وال..: ماذا يعني مفهوم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في القرآن الكريم؟ هل يعني هذا أنني كل ما...

عيدا الفطروالأضحى : هل احتفل النبى محمد عليه السلام بعيدى الفطر و الأضحى ؟ أم هما ابتداع ؟...

Read : Dear Dr. Mansour, Assalam Alaikum I have a question regarding Quran. It has been...

ذهب زوجتى : انت تعرف حضرتك عادتنا فى الريف فى مصر ، نشترى الشبكة بما فيها من حلى ذهب لتلبسها العروس فى...

حوار مع مأفون: دار حوار بيني وبين احد شيوخ الدين الارضي عن الصلاة وعن الاحاديث المنسوبة كذبا للرسول عليه...

صلاة الحائض: رغم تكرار السؤال أكثر من مرة حول مشروعية الصلاة والصوم أثناء الدورة الشهرية لكنني...

نعم .!!: السلام عليكم ورحمة الله مشكلتي مع نقل السنه هي انه ووفقا للاحاديث التبعه في كتب الاحاديث...

الدين الذكورى: عن الحلقة 28 ؛ صاحبنا عمرو بن ميمون قال انه وجدهم يرجمون قردة قد زنت ، و لكن أين القرد الذي زنى...

المثلية الجنسية: انا اعتقد الأخلاق ترفض المثلية الجنسية وانا ارفض المثل® 0;ة الجنس® 0;ة ،...

more