الشريك الفاسد

السبت 23 فبراير 2019


نص السؤال:
أنا استاذ سابق فى جامعات أمريكية . بعد إغتراب اكثر من ثلاثين عاما عشرين عاما رجعت لمصر بعد أن ماتت زوجتى وتركنى اولادى الى ولايات امريكية اخرى مشغولين بعملهم . رجعت لمصر أقضى فيها ما تبقى من عمر. حولت ثروتى الى مصر. وإلتقيت بالأصدقاء القدامى وزملاء الدراسة . أذهلنى التغيير الاخلاقى فى أخلاق الناس . لم يكونوا هكذا من عشرين سنة. وبدأت أقطع صلتى بهذا وذاك . وبقى واحد منهم يشاركنى ميولى الأدبية والثقافية . هو محامى ومستشار إقتصادى لبعض الشركات . أقنعنى بأن أستثمر رصيدى فى البنك فى تأسيس شركة ، إعتذرت بأنه لا خبرة لى مجال الأعمال وأننى لا أريد وجع القلب وتحمل مسئوليات ، أريد شيخوخة هادئة . قال يمكن يكون شريكا لى يتحمل عنى أعباء المسئولية ويستثمر أموالى فى عمل تجارى يفتح بيوت الناس ويستفيد منه بعض الشباب العاطل. أعجبنى أن يكون هذا خيرا لبلدى ، وشكرا لله سبحانه وتعالى أن وفقنى ووفق أولادى فى مناصبهم. وافقت ,بسرعة تم تسجيل الشركة وتكون الأرباح بالمناصفة بينى وبين شريكى بدون مسئولية لى سوى نصيبى فى الأرباح. وهناك تفصيلات قانيونية كثيرة لا علم لى بها ولم أناقشها مع شريكى لثقتى فيه. فى السنة الأولى حققت الشركة أرباحا لم يرض عنها شريكى. وأخذ موافقتى على التوسع فى نشاط الشركة لأن التوسع يعنى إضافة عمال وموظفين وتوسيع عملاء الشركة . أرباح الشركة كانت هائلة . ولكن نصيبى منها لم يكن هائلا . سألت شريكى فقال إن جانب من الأرباح يذهب الى شركاء سريين. عرفت أنه إجتذب بعض اصحاب النفوذ وجعلهم اولادهم شركاء فى الباطن . وعرفت أنه تلاعب فى الحسابات لدفع أقل ممكن من الضرائب . إعترضت عليه فقال إنه يعرف أننى لا أرضى بالحرام لذا فإن نصيبى فى الارباح هو من الربح الحلال فقط ، وأن ما أعتبره حرام هو من نصيبه وهو الذى يتحمل مسئوليته . ورفضت لأنى لا أعرف ما هى حدود الحرام والحلال ، وطلبت إنهاء الشركة ، فهددنى بنفوذ الشركاء. وأنه لا يستبعد أن يلفقوا لى تهمة . وأظهر لى فى العقد بنود تجعلنى مسئولا مشاركا فى أعمال الشركة. وإنه كان يعرف أننى قد أعارضه واستعد لهذا بتوريطى فى مخالفات فى الشركة وانه ممكن أن تضعنى فى السجن حتى بدون الحاجة الى تلفيق تهم. وان الأمر سينتهى بى أن اعيش ما تبقى لى من عمر فى السجن. أنا الآن بين نارين : إما أن أوافقه على الفساد وإما أن أرفض وأواجه نفوذ شركائه الفاسدين . ماذا أفعل ؟
آحمد صبحي منصور :

المفروض انك تحمل جنسية امريكية ، قد لا تحميك بما فيه الكفاية ، ولكن يمكن أن تهدد بها شريكك وانت تفاوضه للخروج من هذه الشركة . تفاوض معه فى الخروج من هذه الشركة بأصل أموالك ، أو بما يقترب من ذلك . وعش بما تبقى لك من اموال مستريحا هادىء البال فى مصر أو فى أمريكا .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 499
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 23 فبراير 2019
[90499]

كان الله معك .


بكل تأكيد افضل حل هو ما اشاربه استاذنا الدكتور منصور - وهو التفاوض على التخارج من الشركة برأس المال على الأقل .. وأُضيف أن شريكك لا يستطيع إيذائك من خلال اوراق الشركة لأنه شريك متضامن وربما يكون المسئول الأول عن مخالفات الشركة بصفته المدير الفعلى والتنفيذى لها وأن كل الأوراق  والمعاملات  بتوقيعه ، أو بتوقيعكما معا عليها .بل ربما يكون لك الحق فى أن ترفع عليه قضية نصب وغش إذا إستطعت أن تُثبت عدم علمك بهذه الأمور وهذه المخالفات ... فتأكد انه مجرد تخويف وتهديد فقط ليسرقك ويسرق حقك فى الشركة وأرباحها ...... أما عن تهديده  بتلفيق تُهم أخرى لك عن طريق الشركاء الآخرين ومعارفه من اصحاب النفوذ مثل المخدرات ،والأداب وخلافه  فهذا نعم موجود ويستطيع فعله طالما أنه (معدوم الضمير - وحرامى وبلطجى ونصاب ) ... فيُمكن لك فى هذه الحالة أن تبتعد  مؤقتا و تعود لأمريكا ،ثم تعمل توكيلا لمحامى  ومحاسب قانونى برفع قضية تخارج من الشركة بموجب عقود الشراكة ، ومن ثم تحصل على حقك كاملا فى رأس المال مع ارباحك التجارية ،ولكنها ربما تأخذ سنوات .



2   تعليق بواسطة   سعيد المجبرى     في   الإثنين 25 فبراير 2019
[90509]

)فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم( ... لا تستسلم لهذا الخائن !!

إذا سمح لي الدكتور أحمد مشكورا :
أنا أقول للسائل أن المال مالك و الشركة شركتك و هذا النصاب الخائن هو مجرد موظف عندك .. و أنصحك بعدم الاستسلام له و عليك بإتباع نفس أسلوبه في المكر و الخداع و التخويف )فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم( .. عليك بالبحث عن صاحب نفوذ أعلى من أصحابه و إدخاله في الموضوع و اشرح له نفس الكلام الذي كتبته في السؤال و حتى لو استدعى الأمر أن تشركه في الأرباح المستردة من هذا النصاب الخائن .. و عندما يعرف هذا النصاب الخائن و جماعته أن شخص كبير ذو نفوذ قد تدخل لصالحك فسيخافون و كل اعوانه سينسحبون .. و سيأتي إليك هذا النصاب الخائن مسترضيا و مرعوبا .. و سيقبل بكل شروطك سواء في مراجعة الحسابات و الأرباح أو فرض نظام إدارة جديد في الشركة أو تحجيم مسؤولياته في الشركة أو الاستغناء عنه نهائيا ... و إذا رفض طلباتك فسيكون مصيره السجن مع النصابين و المحتالين و اللصوص فهذا هو مكانه الطبيعي ‎... فلا تهرب لأمريكا ولا لغير امريكا و عليك بالبقاء في وطنك حتى تسترد جميع حقوقك كاملة بأصولها و أرباحها و لا تتنازل عن أي شي منها لهذا الخائن @@
جدي - حفظه الله - عنده مزرعة كبيرة يحرث فيها سنويا لزراعة الشعير لأغنامه ... في عهد الدكتاتور القذافي قام أحد رجال الأعمال من قبيلة الفواخر باقتطاع جزء من مزرعة جدي و ضمها إلى مزرعته و كان رجل الأعمال هذا من أقرباء عميد بلدية اجدابيا وقتها ... حاول جدي بالتي هي أحسن إسترداد أرضه و لكن رجل الأعمال كان يستكبر و يستقوي بقريبه عميد البلدية .. و قام شيخ قبيلتنا نحن قبيلة المجابرة بالاجتماع بوجهاء القبيلة لمناقشة الموضوع و كادت أن تقع معركة قبلية بين قبيلة المجابرة و الفواخر و لكن جدي طلب من‎ ‎شيخ القبيلة التهدئة لمدة أسبوع و بعدها يتم حسم الموضوع ولو بالقوة ... المهم سافر جدي إلى العاصمة طرابلس و بعد محاولات مضنية قابل اللواء أبو بكر يونس جابر قائد القوات الليبية وقتها - مع العلم أن اللواء رحمه الله هو من نفس بيتنا في القبيلة - ... و شرح له مشكلة الأرض بينه و بين رجل الأعمال و أطلعه على أوراق ملكية الأرض .. فقام اللواء بالإتصال بعميد بلدية اجدابيا لمدة ثلاث دقائق و قال لجدي خلاص إنتهت مشكلتك .. و في اليوم الثاني قام رجل الأعمال بإزالة الحاجز الذي بناه داخل أرض جدي و جاء هو و مجموعة كبيرة من وجهاء قبيلة الفواخر و اعتذروا لجدي و لشيخ قبيلتنا و انتهت المشكلة و كفى الله المؤمنين القتال بعد أن كانت ستحدث مواجهة دامية بين القبيلتين و لكن جدي اتبع نفس الأسلوب الذي اتبعه رجل الأعمال .. و الآن رجل الأعمال هذا من أصدقاء جدي المقربين جدا و اكثر الناس تواصلا معه .. و في يوم الخميس من كل أسبوع تقريبا يجتمعون هم و آخرين في مزرعة جدي و يقومون بشواء اللحم المتبل على نار التنور و يسهرون يتسامرون على الشوايات و الشاي الأخضر ... و كثيرا ما أذهب مع جدي إلى المزرعة و لكن لا انسجم مع ونستهم و لا أفهم كثيرا من مواضيعهم التي يتحدثون عنها فيأخذني النعاس فأدخل إلى غرفة جدي في المزرعة و استسلم لنوم عميق و بعد انفضاض السامر يأتي جدي و يصحيني من النوم و نعود إلى المنزل .

3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 25 فبراير 2019
[90512]

شكرا د عثمان وشكرا ابنى سعيد المجبرى ، واقول لصاحب الفتوى :


ألان لديك ثلاثة إجابات منى ومن د عثمان ومن إبننا سعيد المجبرى. وأنت الأدرى بحالك . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3880
اجمالي القراءات : 32,698,237
تعليقات له : 4,255
تعليقات عليه : 12,781
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


جامعة أهل القرآن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اود الاستفسار عن كيفية التسجيل في الجامعة هل هناك...

أهلا بك وبه أيضا: اسمه جلت اسمائه سلام عليکم و رحمه الله و برکاته. انا امين من ايران و لغتي کانت فارسيا فاذا...

الميت لا يرث : ابن توفي قبل والده فهل يرث ؟...

أذكار الطواف : ماهي الأذكار التي تختارها أثناء الطواف ؟...

الورثة والمعاش : راتب الزوج المتوفي هل يعد حقا من حقوق المرأة أقصد بذلك انه كلارث لأن القانون عندنا لا يسمح...

نية الصوم : تسيت أن أنوى الصوم أمس ، وركبتنى الوساوس ، هل صيامى صحيح ؟...

لسان الوحى: بأى لغة تكلم الله جل وعلا مع موسى ؟...

الايمان بالله وكتبه : تقول بأن الإنجيل الحقيقي مخبأبمعنى لايوجدالإن جيل الذي أنزل على المسيح.فهن ا ...

القبر المزور للنبى : ذكرت في احد الفتاوى بأن قبر الرسول المعروف حاليا (مزور) على أي أساس قلت بذلك ؟...

ابنى يذهب للكنيسة : اعيش فى أمريكا ، أنا مسلم غير متدين متزوج من مسيحية متدينة ولى طفل ، رفضت ان ابنى تاخذه امه...

الشهداء على القوم : الشهداء من كل قوم هل هم المؤمنين جميعا .ام هم اهل العلم فقط من الدين.؟...

تهنئة مقدما: أتابع حضرتك منذ فترة وكان عندي إستفسار في موضوع زواج المسلمة من غير المسلم وأود التوضيح من...

تنقيح العهد القديم !: بعد قراءة مقالاتكم" حوار ال سي ان ان مع النبي" لمعت فكرة في رأسي وأود أن اطرحها عليكم راجيا...

ابو لؤلؤة المجوسى: أبو لؤلؤة المجوسى قاتل عمر بن الخطاب : هل كان زردشتيا أم كان مسلما ؟ وما رأيك فيه كمفكر...

انواع الرشوة: انا مهندس استشاري و کثير من اعمال هندسي يربط به دواير حکومي. في اکثر حالات رب العمل تسليم...

more