قتل شبه عمد

السبت 26 يناير 2019


نص السؤال:
هل يوجد فعلا ما يسمى( بالقتل شبه العمد )فى الشريعة الإسلامية؟؟
آحمد صبحي منصور :

1 ـ التعمد هو شعور فى القلب لا يعلمه الا الله جل وعلا ، لذا يأتى التشريع الاسلامى فيه منوطا تنفيذه بالشخص نفسه كما فى

1 / 1  ـ القتل للنفس . قال جل وعلا : ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً ۚ وَمَن قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ إِلَّا أَن يَصَّدَّقُوا ۚ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ ۖ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ ۖ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللَّـهِ ۗ وَكَانَ اللَّـهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴿٩٢﴾ وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّـهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ﴿٩٣﴾ النساء ) ،

1 / 2  ـ قتل الصيد فى الحرم ، قال جل وعلا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ ۚ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَٰلِكَ صِيَامًا لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ ۗ عَفَا اللَّـهُ عَمَّا سَلَفَ ۚ وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللَّـهُ مِنْهُ ۗ وَاللَّـهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ ﴿٩٥﴾ المائدة ) وموضوع الحنث باليمين. قال جل وعلا : (لَّا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّـهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَـٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ ۗ وَاللَّـهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ ﴿٢٢٥﴾ البقرة ) ( لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّـهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَـٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ ۖ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ ۖ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ۚ ذَٰلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ ۚوَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴿٨٩﴾ المائدة ).

2 ـ الحساب الالهى مبنى على علم الرحمن جل وعلا بخطرات القلوب أو (النوايا) . يكفى هنا قوله جل وعلا : (وَمَا أَنفَقْتُم مِّن نَّفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُم مِّن نَّذْرٍ فَإِنَّ اللَّـهَ يَعْلَمُهُ ۗ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ ﴿٢٧٠﴾ البقرة ) .

3 ـ ويوم الحساب لن يؤاخذنا رب العزة جل وعلا إلا على ما تعمدت قلوبنا . قال جل وعلا :( وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُم بِهِ وَلَـٰكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ ۚ وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿٥﴾ الاحزاب ).

4 ـ  لذا فإن المؤمن ( وهو على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره  ) يقوم بتطبيق شرع الله تقوى وخوفا من الله جل وعلا. لا ينتظر حتى يتم ضبطه متلبسا بالضبطية القضائية ، بل هو يعلم أن الله جل وعلا يراه. لذا يدفع الكفّارة والفدية بلا رقيب من البشر بل خوفا من رب العزة الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور.

5 ـ ليس للقانون الوضعى دخل فى هذا. وعبارة مع سبق الاصرار والتعمد تأتى بالقرائن وليست باليقين .

6 ـ من حيث التطبيق : تطبيق القانون الوضعى يكون بإمكان البشر .

وهو نفس الوضع فى تطبيق الشرع الاسلامى فيما يخص التعامل بين الناس. ويكون التطبيق فى حفظ الحقوق بمراعاة العدل بكل المستطاع إبتغاء رضى الرحمن جل وعلا .



اجمالي القراءات 780
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   السبت 26 يناير 2019
[90231]

إضافة على القتل شبه العمد


بارك الله بك د . منصور و زادك من فضله , و اسمح لي بهذه المشاركة :



هذا مصطلح بشري في الحالات التي لا يعترف فيها الجاني بجريمته و ساعده في ذلك غياب الأدلة القاطعة و هي الشواهد أو الشهود , أو في حالات الإهمال .



فإن لم يعترف الجاني بجريمته و ساعده في ذلك غياب الأدلة , فعقابه مؤجل ليوم الحساب , خلوداً بالنار إن لم يعترف , لأنه بذلك قد أضاع حق المجني عليه و فر من العقاب الدنيوي , و لا نغلق في وجهه باب التوبة , بل عليه أن يتوب و يطلب العفو و السماح من أهل الفقيد و يدفع ديته , و حسابه على الله جل وعلا .



و في حالة الإهمال , كأن يسوق سائق حافلة للركاب بتهور و إهمال , او بصاحب مصنع لا يتقيد بشرط السلامة , أو بوسائل مواصلات تفتقر للصيانة و شروط السلامة , أو .. أو , فهذا يرقى للقتل العمد , و هذا رأيي الشخصي , أما إن تمت مراعاة القواعد و الأصول و حدث حادث , فحينها يكون قتلا غير متعمد . 



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 28 يناير 2019
[90249]

إضافة رائعة استاذ اسامة قفيشة ومشكور عليها


الذى يهمنى هو التوضيح القرآنى فى موضوع التعمد وصلته بالتقوى وتميز التشريع الاسلامى على التشريع الوضعى حيث يكون المؤمن فى التشريع القرآنى حسيبا على نفسه إذا تعمد شيئا قام بالتكفير ودفع الفدية دون أن أن ينتظر ضبطية قضائية من الجهة المسئولة.

وما اضفته أنت رائع . وهو موضوع طويل ، أتمنى أن تكتب أنت فيه مقالا مفصلا. 

3   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الثلاثاء 29 يناير 2019
[90256]

شكراً لك معلمنا الفاضل


هذا شكري و امتناني لك معلمنا ,



و إن شاء الله سأكتب في هذا الجانب قريباً بعد أن أنهي ما بين يديّ الآن . مع كل الاحترام و التقدير لكم . 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4032
اجمالي القراءات : 35,275,722
تعليقات له : 4,395
تعليقات عليه : 13,030
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الزمن و 6 أيام : كيف تتفق نظريه الانفجار العظيم مع خلق الله للارض فى 6 ايام؟...

ليس كمثله شىء: انا خايف اقع فى الفتنة ازاى الله كل موسى جل جلاله له لسان ولغة .. حاشاه ولكن حاول ...

معنى آية : معنى هذه الآية : (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّ ينَ ...

زكاة المال الحرام: هو محتاج للصدقة ومعظم من يعطيه الصدقات مفسدون وأموالهم حرام أو حرامية ... فهلا يأخذ منهم...

فضح الشيعة والصوفية: أريد منك أن تسجل برنامج فضح الصوفية وفضح الشيعة على يوتيوب إن أمكن مثل فضح السلفية ؟ ...

الصيام عادة اجتماعية: لماذا يهتم المسلمون بأن يصوموا أكثر من الصدق في المعاملات والشفقة والتعاون...

( قُل ) والصلاة : عن كتاب ( قل ) لماذا لم ترد ( قل ) فيما يخض الصلاة ؟ ولماذا لم يتساءل الصحابة عن الصلاة ؟...

فقدت عذريتى .!!: انا مع الاسف فقدت عذرتى مع الانسان اللى كنت بحبوا وضاع كل شىء فى حياتى . واستمر مع فى كدب. ...

بورك فيكم ..: قرأت كتابك عن مراحل الطفولة كما جاءت فى القران . ولقد اشتد اعجابى باسلوبكم الرقيق والجميل...

معنى الهجص: سلامي الحار إلى جميع المسؤولين والمشرفين على هذا الصرح الإعلامي النقدي التنويري الهام...

المحرمات فى الزواج : ماذا تقول فى عموم قوله تعالى: ﴿وأ حل لكم ما وراء ذلكم...

اليهود وقريش : استاذي الفاضل الدكتور احمد اسالك بالله ان تثلج صدري بجواب شافي عن موقف النبي محمد مع قريش...

الوصية لغير الوارث: أنت قلت إن الوصية للأقربين أى الورثة فقط . وأنا مقتنع بهذا لأن الآية الكريمة تقول هذا عن...

إلاّ من ارتضى..: قرأت فى التسعينيات هجوم الدكتور (محمد المسيّر ) عليك لأنك تنفى علم النبى بالغيب ن وقد...

يأجوج ومأجوج: :أستاذنا الدكتور أحمد السلام عليكم ورحمة الله سيدي أستسمحكم بسؤال صدر من ابني ذو 16 سنة...

more