هجص عن رمضان

السبت 19 مايو 2018


نص السؤال:
هل تؤيد بان الله تعالي فضّل شهر رمضان على الشهور الأخري فيغفر الله الذنوب و يعتِق من يريد من النار و فيه تُصفد الشياطين و تفتح فيه ابوب الجنة و تُغلق فيه أبواب الجحيم و تُغل فيه الشياطين...هل لنا حق ان نفرّق بين الشهور و نفضّل بعضها علي بعض ؟
آحمد صبحي منصور :

كل ما يقال فى الأحاديث عن شهر رمضان هو هجص ولغو وكذب وإفتراء .

الله جل وعلا لم يفضل شهر رمضان على غيره من الشهور .

الله جل وعلا جعل رمضان شهر للصيام ليتقى فيه الصائمون ربهم جل وعلا ، وأنزل فيه القرآن فى ليلة القدر التى هى خير من ألف شهر .

والله جل وعلا هو الذى فرض الحج الى البيت الحرام فى الأشهر ( ذو الحجة ـ محرم ـ صفر ـ ربيع أول ) ليتقى الحجاج ربهم .

ليس هنا تفضيل من رب العزة لشهر على الآخر . لو كان هناك تفضيل لجاء فى القرآن الكريم .

رمضان والأشهر الحرم هى شهور نمارس فيها التقوى حتى نصلح لدخول الجنة . فالجنة لا يدخلها إلا المتقون.

كل عام وأنتم بخير .


 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1899
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   صادق على     في   السبت 19 مايو 2018
[88659]



سلام عليکم. يکي از دروغها و تهمت هايي که مذهبيون خرافي شيعه ، سني و صوفي، بنام حديث و سيره و سنت به خداوند متعال و کلام او قرآن کريم و دين اصيل او اسلام عزيز زده اند اين است که : همانطور که بر خلاف منطق قرآن کريم در بين انبياء الهي عليهم السلام قائل به تفريق و تفضيل من عندي شده و با اين کارشان کافر به قرآن و مشرک بالله شده اند، آمده و بين ماه هاي دوزاده گانه عندالله نيز، قائل به تفريق و تفضيل شده و بدروغ، مثلا ماه رمضان را از ماه هاي ديگر جدا کرده و فضيلت و ثواب تلاوت قرآن کريم و اطعام مسکين و خوابيدن و نفس کشيدن ووو را در اين ماه، براي آن ثواب هايي بس مسخره و بدون دليل از قرآن کريم و عقل سليم برايش تراشيده و در هر مجلس و منبري، با پرويي تمام ، آن را مطرح و تبليغ مي کنند . و حال آنکه قران کريم کريم مي فرمايد : مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا ۖ وَمَن جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَىٰ إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ. در نتيجه خداوند با اين بيان رسا مي گويد : هرحسنه و ثوابي ده برابر و هر سيئه و گناهي به همان ميزان براي بندگان لحاظ خواهد شد . و خود شاهديد که، اصلا نگفته است، سال و ماه و روز ساعت و مکان و زمان اين قانون و نحوه محاسبه ما قرار است لحظه به لحظه بر اساس اين جدول هايي که بعضي خلائق، بنام دين درست کرده اند جابجا شده و عينا همان ثواب و گناه چند دقيقه پيش، ناگهان دچار اُفت و تنزل شديد شده و يا برعکس، در مسير صعود بيش از شش هزار برابري قرار بگيرد ! مثلا ثواب قرائت يک آيه قرآن کريم، معادل ختم و همه قرآن کريم، که خب قرآن کريم 6236 آيه دارد. حتي بقول اهل القرآن آنجا که مي فرمايد: شب قدر بهتر از هزار ماه است نيز، هيچ دليلي و ربطي و تصريحي بر هزار برابر ثواب و عقاب بندگان ندارد! وگرنه خداوند متعال مي بايست هم اين ميزان ثواب و عقاب را مي گفت که هرگز نگفته است، و هم موعد آنرا دقيقا مشخص مي کرد که اصلا مشخص نکرده است، تا اگر واقعا اينچنين است بندگان بتوانند آن شب را براي دريافت پاداش هزار برابري در مقابل هر عمل خوب کوچک و بزرگ، اقدام نموده و آن شب را غنيمت ويژه بشمارند. خداوند بعضي امور را مثل جنگ و قتال در ماه هاي حرام، بر بندگان خود ممنوع و حرام کرده که جزء احکام امضايي است و ربطي به مصلحت و تشريع الهي از ريشه ( ماه ها ) ندارد. و از آنطرف بعضي امور را مثل روزه و حج نيز در ماه هاي رمضان و اَشهرُ معلوماتُ ، براي صاحبان شرايط، واجب کرده و براي هر افق و زماني در 5 وقت شبانه روز، نمازهايي واجب کرده است که تصريح قرآني دارد و کوچکترين ارتباطي با عقايد خرافيون مذهبي نداشته و ندارد. پس ماه رمضان و ماه هاي قبل و بعد از آن، ( دوازده ماه ) براي تقرب الي الله و اجتناب از گناهان، دقيقا در يک سطح بوده و هرگز مکان و زمان ها نيز در اين خصوص کمترين تأثير و دخل و تصرفي ندارد مگر همان اندک مواردي که خداوند متعال بدان تصريح نموده است وگرچه همان نيزهرگز نشان تفضيل و برتري ماهي بر ماهي ديگر نبوده و ملاک محاسبه اعمال بندگان را دگرگون نمي کند.  و آخِر دعوانا اَن الحمد لله رب العالمين.


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 19 مايو 2018
[88660]

فيه حد فاهم حاجة ؟


لماذا لا تكتب بالعربية يا صادق على ؟ 

3   تعليق بواسطة   صادق على     في   السبت 19 مايو 2018
[88662]



مع تقديري لردکم الرائع و إجابتکم المقتنع. الحقيقة، قضية التفضيل شهر رمضان و کذالک اشهرمعلومات علي غيرها من الشهور، هي التي تواجه کل بلاد الإسلام ! کما ان محمديين فرقوا بين الله و رسله و فضلوا الرسل بعضهم علي بعض. و ليس هذا إلا بسب ابتعادهم عن المصدر الوحيد للإسلام  اي القرآن الکريم و التدبر فيها، سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ . تحيانى لکم يا دکتور .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4065
اجمالي القراءات : 35,863,383
تعليقات له : 4,424
تعليقات عليه : 13,105
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


لا تعارض : هل هناك تعارض بين الله جل وعلا ينسى وبين أنه جل و علا لا ينسى . يقول جل وعلا : ( فَذُوقُوا بِمَا...

متى أنجبت حواء: هل ادم علية السلام انجب من حواء قبل ارتكاب المعصية ام فقط بعد المعصية ؟...

الأعمار محددة سلفا: الى الدكتور احمد ،، تحبه من كل قلبي لك وارجو من الله ان يطيل في عمرك ويمتعك بالصحه ،،لأننا في...

عدة المطلقة حاليا : هلا لا بد من الانتظار ثلاث حيضات للتأكد من وجود حمل ؟ كان هذا فى العصور الماضية. الآن تستطيع...

هجص الفيس بوك: لما شخص بنزل أذكار أو قرآن او معلومة دينية و قرأها حد بياخد عليها ثواب ؟...

الاسلام ولغة العرب: هو هل دين الاسلام للعرب خاصة ؟ في ظل وجود ايات عن ان القرآن نزل بلسان عربى فلا يمكن ان يخاطب...

هذا الطعام: لنا جار اعطانا في السنة طعاما بمناسبة يوم المولد النبي محمد وأنا ما اكلته لكن اخذت الطعام...

إن نسينا ..: ما معنی هذه الای ة:رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْن َا إِن نَّسِينَا أَوْ...

ليس نجسا: هل الخنزير نجس ؟ وهل الكلب نجس ؟ ؟ ...

القضاء و القدر: هل لك ان تكتب لنا عن عقيدة القضاء والقدر وشكرا...

عن الحاكم الفاطمى: انا مسلمه شيعيه اسماعيليه من سوريا واقرا كتاباتك النيره التي تقف ضد الفكر الوهابي...

بيوت الله جل وعلا: (في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيه اسمه ..) كيف ترفع و يذكر فيه اسمه؟...

السرقة والزنا : ربنا الله ذكر الزانية والزاني وعقابهما في أية واحدة معا ، كونهما طرفا الجريمة ، فما هو السر...

الدعوة وتغيير الاسم: هل نحن مطالبون بدعوة الآخر الي الاسلام وهل لنا من أجر ان أمن بالله وأسلم فقد قابلت في غربتي...

نشجب هذا ..ودائما..: مرحبا وان شاء الله الجميع بألف خير لم استطع الكتابة الا في التعليق وحتى هذا لا يظهر في...

more