حديث الافك

الأحد 07 اكتوبر 2007


نص السؤال:
قرأت فى كتاب ( القرآن وكفى ) أنك تنفى وقوع حديث الافك للسيدة عائشة ، وتنسبه لاتهامات من المنافقين لمجموعة من المسلمين فى اول استقرار المسلمين فى المدينة ، وقلت أن اكذوبة حديث الافك التى نسبوها للسيدة عائشة يقولون انها حدثت فى اثناء الرجوع من غزوة بن المصطلق, نريد بعض المراجع التاريخية للتاكيد.
آحمد صبحي منصور :

غزوة بن المصطلق حدثت فيما يقولون عام 6 من الهجرة ( تاريخ الطبرى 2 : 604 ) وبعض المؤرخين لا يذكرها أصلا من ضمن الغزوات و هذا ما جاء فى تاريخ الطبرى حين تحدث عن الاختلاف فى عدد غزوات النبى محمد ( تاريخ الطبرى 3 : 152 ـ 154 )
ولكن من يذكرها يجعلها عام 6 أى بعد غزوة الأحزاب التى حديث عام 5 خمسة من الهجرة (تاريخ الطبرى 2 : 564 ـ ) وبالتالى فقد نزل الأمر لنساء النبى ( وقرن فى بيوتكن ) ( الأحزاب 33 ) قبل غزوة بن المصطلق فكيف يخالف النبى هذا الأمر و كيف تخالفه نساء النبى .؟؟
وكما قلت فى كتاب 0(القرآن و كفى ) خاصا بموضوع الافك فى القرآن الكريم أنه نزل فى سورة النور اول ما نزل من السور المدنية و التى تؤسس التعاليم الاسلامية الاجتماعية فى مجتمع ناشىء ، وتعكس وجود احتكاكات اجتماعية فيه بسبب الكارهين للوافدين الجدد ، واولئك الكارهون هم من سماهم الله تعالى بالمنافقين . وهم أساس حديث الافك الذى لا شان للسيدة عائشة به وإنما يخص جماعة المسلمين و المسلمات.
الغريب ان الطبرى فى تاريخه عندما تعرض لموضوع حديث الافك ( تاريخ الطبرى 2 : 611 ـ ) ذكر الرواية طويلة برواة مختلفين ..
ولو رجعوا الى القرآن و احتكموا اليه ما انتقلت الينا هذه الاسطورة ..
و الطريف ان الطبرى يذكر ان النبى محمدا تزوج السيدة عائشة فى العام الأول من الهجرة ( تاريخ الطبرى 2 : 398 ـ )
والطريف ان راوى اكذوبة حديث الافك عن عائشة عن شخص مجهول يزعم انه سمعه من مجموعة من التابعين . يقول الطبرى فى تفسيره ( جامع البيان .. ) ( حدثنا به ابن عبد الأعلى قال حدثنا به محمد بن ثور عن معمر بن محمد بن مسلم نب عبيد الله (ابن شهاب ).. قال : حدثنى عروة بن الزبير وسعيد بن المسيب وعلقمة بن وقاص وعبيد الله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود عن حديث عائشة زوج النبى 0(ص ) حين قال اهل الافك ما قالوا فبراها الله ، وكلهم حدثنى بطائفة من حديثها ، وبعضهم كان اوعى لحديثها من بعض ... الخ ) ( تفسير الطبرى مجلد 9 جزء 18 ص 71 )
الواضح هنا أن الرواية مرجعها شخص واحد هو ابن شهاب الذى يزعم انه سمع القصة من مجموعة من التابعين . ولقد رووها عنه مع قوله انه يقول ( زعموا أن عائشة زوج النبى قالت : كان رسول الله ( ص ) إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه .. الخ ) أى إنه زعم ... أو إدعاء. وإذا كان هذا الزعم يخالف القرآن فىقوله تعالى ( وقرن فى بيوتكن ).
والطريف ان الطبرى حين تعرض لتلك الاسطورة فى تاريخه فانه لم يذكر نفس الرواة مع اتيانه بنفس الرواية ( تاريخ الطبرى 2 : 611

مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 22080
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء 09 اكتوبر 2007
[11796]

وشكرا لكم أخي العزيز الدكتور أحمد على الجهاد السلمي في سبيل الله.


عزيزي الدكتور أحمد سلام الله عليكم،
في الحقيقة أنتم الذي يبرئ أمنا أم المؤمنين من الإفك، ـ لأن حادثة الإفك لا تقوم إلا على الظن ـ وذلك بالحجة والدليل على الخبل والاختلاف في الروايات ( في الزمن والمكان والرواة) وبعون الله تعالى سوف أضع بين يدي القارئ الكريم 17 رواية في صحيح البخاري وحده تتحدث عن الإفك، لنرى مدى ظلم البخاري لأم المؤمنين عائشة، وهذه نبذة عن جرح أحد الرواة الموجود في الحديث رقم: 2518 من صحيح البخاري لمن يريد الرجوع إليه ليقرأه كاملا...
باب تعديل النساء بعضهن بعضا 2518 حدثنا أبو الربيع سليمان بن داود وأفهمني بعضه أحمد بن يونس حدثنا فليح بن سليمان عن بن شهاب الزهري عن عروة بن الزبير.
صحيح البخاري ج 2 ص 942 و ما بعدها.

4544 عبد الله بن محمد بن يحيى بن عروة بن الزبير المدني عن هشام بن عروة وغيره وعنه ابراهيم بن المنذر ومن بلاياه عن هشام عن أبيه عن عائشة مرفوعا من لم يجد صدقة فليلعن اليهود قال ابن حبان يروي الموضوعات عن الثقات وقال أبو حاتم الرازي متروك الحديث وساق ابن عدي له أحاديث ثم قال عامتها مما لا يتابعه عليه الثقات.
ميزان الإعتدال في نقد الرجال ج 4 ص 177.
7797 محمد بن عبدالله بن شيبان عن أبيه عن عروة بن الزبير قال البخاري لا يتابع عليه ذكره ابن عدي قلت إنما هو ابن إنسان فهو الذي روى عن أبيه عن عروة في صيد وج وقد ذكر.
ميزان الإعتدال في نقد الرجال ج 6 ص 213.

هذا مجرد تعليق بسيط، وسوف أضع الموضع كاملا في صفحتي لأضع الخط واللون على المكان المناسب لأسهل للقارئ رؤية الركام الموجود في (صحيح البخاري) وغيره من كتب هدم الدين، وللقارئ كامل الحرية أن يعبدها أو يكفر بها ويؤمن بما أتى به الرسول من عند الله فقط فيحل حلاله ويحرم حرامه.
وشكرا لكم أخي العزيز الدكتور أحمد على الجهاد السلمي في سبيل الله.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4145
اجمالي القراءات : 36,889,975
تعليقات له : 4,461
تعليقات عليه : 13,159
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


أديان الخرافة والهجص: روى الكليني عن أبي جعفر قال: (كان الناس أهل ردة بعد النبي صلى الله عليه وآله إلا ثلاثة...

الهجوم على الصحابة : نراك تهاجم كل الصحابة . اليس منهم رجل رشيد ؟ ...

صلاة السُّنّة : ما حكم صلاه السنه حيث انها لم تذكر فى القرآن خصوصا و ان هناك صله وثيقه بين صلاه السنه و شفاعه...

القوامة للزوج: قال تعالى في سوره النساء بسم الله الرحمن الرحيم ال رِّجَالُ قَوَّامُون َ عَلَى...

فى مرية من لقائه: ارجو معرفة معني اية 23 من سورة السجدة ( فلا تكن في مرية من لقاءه) جزاك الله خيرا ...

هل أسكت ؟: انا شاكر الله تعالى عل اخراجي من دين اتباع ما وجدنا عليه اباءنا الى دين حب الحقيقة ....

زوجى حرامى: السلام عليكم ورحمة الله لديا سؤال وهو كالتالي : زوجي اخذ خلسة ومن غير علمي 7 اساور ذهبية...

دخول الاسلام والتشهد: ما رأي فضيلتكم بمن يقول أن دخول الاسلام يكون بقول "أسلمتُ لرب العالمين" ودليلهم هي الاية (...

إخوان داعش: مقالاتك عن الاخوان فى عصر عبد العزيز تصف ما يحدث لارهابيين اليوم ، داعش والنصرة .. انا اقرا...

الشهادة فى الزواج: إذا كان الشهود شرط لصحة الزواج فهل ممكن أن تدلني على الآية التي توضح ذلك لأني لا أعرفها ؟ . و...

الحيض وصلاة الخوف: أنا لا زلت متشككة فى رأيك فى أن الحيض لاقطع الصلاة ، وأن المرأة عليها أن تصلى وهى حائض ....

صيام فى الامتحان: هذه السنة لديا إمتحان البكالوريا و المشكلة أنه في شهر رمضان الكريم ،و حقيقة لا أستطيع أن...

مسألة ميراث: مات ابويا فى حادثة سيارة . كان راجع من عند عروسته وبعد كتب الكتاب حصلت الحادثة . ابويا الله...

الاجهاض والقتل : قرأت لك فتواك التي تبيح الاجهاض للمرأة التي لا تستطيع اعالة او تربية اولادها بدون تعب او...

انقذونى من فاتن : فاتن مش مراتى، هى الصديقة العزيزة لمراتى ظهرت فى حياتنا فجأة بعد أن تزوجت بناتنا التوأم...

more