تضييع الصيام

الجمعة 14 سبتمبر 2007


نص السؤال:
يلح علينا الإعلام بتوصيات من المذهب السني تشرح طريقة التصرف في رمضان ... و لكن كيف يجب أن يكون شكل الحياة في رمضان لنا و نحن لسنا من أهل السنة ؟ إذا كان أهل السنة يقرأون القرآن في رمضان كل يوم جزء لينتهوا منه كاملا في أخر الشهر لأنهم يعتقدون أنه و لمجرد القراءة فبكل حرف تحسب لهم مقابلة حسنة عند الله , و يصلون صلاة طويلة في الليل (التراويح) تأسيا بعمر بن الخطاب , و يزيدون من الزيارات العائلية و زيارة الأصدقاء و العزومات كوجه من وجوه التواصل و التراحم و عمل الخير و يعملون الخير بصفة عامة , و يؤمنون بأفضلية مكثفة للتعبد في الأيام العشر الأواخر , و يكثر عدد المعتمرين و عليه يرتفع ثمن العمرة إلى السماء ,و قبل نهاية الشهر يخرجون مبلغا من المال لوجه من وجوه الخير يسمونه زكاة الفطر لأنهم يعتقدون أن الصيام معلق بين السماء و الأرض لا يرتفع إلا إذا أخرجوا زكاة الفطر و يحبط أجر الصيام إن لم يفعلوا , و بعد نهاية الشهر يتبعونه بسنة صيام ستة أيام من شوال لأنه إذا كانت الحسنة بعشر أمثالها فصيام ثلاثين يوما و مضافا إليها ستة أيام يعدل (30 x 10) + (6 x 10) = 360 و عدد أيام السنة كلها ... إذا كانو
آحمد صبحي منصور :
الأهم من ذلك كله هو الهدف من الصوم أو من العبادات بوجه عام..
هذا هو الفارق بين الاسلام والدين السّنى الأرضى وغيره من أديان المسلمين التى صنعوها بالفقه و الحديث و النسخ التراثى و التاويل.
عندهم تأدية الفرائض من صلاة و صيام و صدقة وحج هى الهدف فإذا حققوه فليس عليهم ملام إذا ارتكبوا السيئات و الكبائر لأن تللك العبادات تغفر لهم ـ وبالتالى تصبح تادية الصلاة و الصوم و الصدقة و الحج مسوغا للانغماس فى المعاصى و مشجعا عليها.
فى الاسلام يؤكد القرآن العظيم أن تادية العبادات هو وسيلة للتقوى ـ اى الخوف من الله تعالى و الابتعاد عن المعصية ، وأن الصلاة الصحيحة هى التى تنهى المصلى عن الفحشاء و المنكر ، وأن الغرض من الصوم هو ( لعلكم تتقون ) وكذلك الحج والصدقات ، وكلها لتزكية النفس و الرقى بها .
بعد توضيح الفارق بين العبادة فى الاسلام و العبادة فى الدين السنى نتفرع الى نتائج أصبحت من معالم المتدينين فى الفقه السنى.
فتراهم مغرمين بالتدين السطحى من حيث الثياب واللحى و النقاب و الحجاب وفى نفس الوقت تجدهم اسوأ الناس فى التعامل مع الغير داخل نطاق الأهل و البيت و الشارع و العمل ..الخ ..، وأكثرهم إتيانا للفواحش سرا ، و أبعدهم عن التقوى القلبية .. ومنهم يأتى الارهابيون و سفاكو الدماء باسم الاسلام.
بسبب هذا التدين السطحى ترى رمضان قد تحول على ايديهم الى عكس المراد منه تماما ، فلم يعد شهر التقوى و تدبر القرآن الكريم ، بل أصبح مناسبة اجتماعية تمتلىء فيها البطون بالأطعمة العادية و الأطعمة المخصوصة برمضان ، وتمتلىء فيها العقول
والقلوب بشتى انواع التسلية من مسلسلات و برامج وومسابقات .
وبينما يمر نهار رمضان بطيئا مملا لا يعملون فيه إلا بشق الأنفس ، ويتحايلون على تمضيته بأى طريقة حتى ينتهى بالافطار فإن الليل يكثر فيه السهر فى المساجد للاستماع الى الرقص و الغناء والتغنى بالقرآن الذى تحول فى الدين السنى الى مادة للتغنى ، فهناك صوت الشيخ فلان وصوت الشيخ علان ، وفى زحمة الوصول للمساجد و الطرقات تنتشر بائعات الهوى جنبا الى جنب مع بائعى الكذب من شيوخ الوعظ .. ويقام مهرجان و مزاد للدخول الى الجنة بعدد ما تصلى من ركعات ( وليس بمقدار ما تخشع فيها أو بمقدار ما تتقى الله تعالى فى غير اوقات الصلاة ) وبقدر ما تقدم من اموال يذهب جزء منها للشيوخ و المنتفعين.
باختصار يتحول رمضان الى مولد شهرى ومواكب احتفال ولهو ولعب وزينة وتفاخر و تكاثر و تنافس وتقديس للبشر و الحجر.
تجد العكس تماما فى الاسلام .
فى الاسلام : رمضان شهر للتقوى و تصحيح السلوك و قراءة للقرآن قراءة تدبر وخشوع وفرصة للدعاء المخلص لله تعالى. الصائم ـ طبقا للاسلام ـ هو من يصوم قلبه عن التفكير فى المعصية تمسكا بالتقوى ، وتصوم جوارحه ولسانه عن فعل ما يغضب الله جل وعلا تمسكا بالتقوى ، وأن ينشغل القلب و تنشغل الجوارح بالمزيد من الطاعات وفعل الخير ابتغاء مرضاة الله تعالى دون مراعاة لرأى الناس أو مراءاة لهم.
وبالتالى ينعكس الصيام فى تعامل المسلم الحقيقى ليكون إحسانا فى التعامل مع الناس وصدقا فى القول و همة و حيوية فى العمل وخفة فى الطعام وتعلما للصبر ، ورأفة بالفقير و المحتاج وعطفا عليه.. وكل ذلك بدون مهرجانات ومواكب و مسلسلات و اناشيد وأغانى و وأضواء و جموع و صفوف متراصة للسهر

مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 10838
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   صلاح النجار     في   السبت 15 سبتمبر 2007
[10953]

شهر رمضان

نعم لقد صدقت استاذى العزيز فيما قلتم أن شهر رمضان شهر التقوى وتصحيح السلوك وقراءة القرأن بتدير وحشوع وفرصة الى الدعاء المخلص لله تعالى.الدين هو التقوى ومكارم الاخلاق والعلم والعمل والتآخى والمودة والرحمةوليس التدين السطحى والتعارك من اجل شكليات ومظهريات لاتمس لدين تماما من نقاب وجلباب ولحى.
الغرض من الصيام ليس الامتناع عن الاكل والمشرب ولاكن الهدف الاساسى هو التقوى وتأديب النفس والطاعة للاوامر الله.
ا

2   تعليق بواسطة   شروق shrook     في   الأحد 16 سبتمبر 2007
[10968]


أتفق معكم فيما قلتم عن المعنى العميق للصيام ولكن أختلف مع من قال :قبل نهاية الشهر يخرجون مبلغا من المال لوجه من وجوه الخير يسمونه زكاة الفطر لأنهم يعتقدون أن الصيام معلق بين السماء و الأرض لا يرتفع إلا إذا أخرجوا زكاة الفطر و يحبط أجر الصيام إن لم يفعلوا "
لقد أمرنا بالزكاة وليست مجرد مظهر من مظاهر الصيام وهذا لأسباب سامية وهى العطف على من يحتاجون...
وشكراً

3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 18 سبتمبر 2007
[11020]

الصيام

شكرا لك يادكتورنا العزيز على هذا التوضيح. وأحب أن أضيف شيئاً بسيطاً. وهو كيف يمكن للصائم أن يعرف أن صيامه وقيامه وعباداته كانت مقبولة بعد رمضان. أقول والله اعلم ،أنه يكفي للأنسان أن يشعر بأنه تغير نحو الافضل، وتخلص من عادات سيئة كان يمارسها قبل الصيام. وتحول الى إنسان هادئ، يمتلئ خشوها ،ورهبة من الخالق، ويشعر بأن قلبه أصبح سليما ، لايحقد ،وعلاقته مع أهله تغيرت ومع الناس بشكل عام نحو الافضل، واصبحت يده للخير معطائه... هذه كلها علامات تدل على قبول صيامنا وقيامنا إن شاء الله

4   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   السبت 22 سبتمبر 2007
[11157]

الصوم عن الكلام

جاء فى القرآن الكريم اشارات عن الصوم عن الكلام فى قصص مريم ابنة عمران وبعض الانبياء عليهم جميعا السلام فهل هو خاص بهؤلاء واحداث قصصهم ام يمكن التقرب لله تعالى به من جميع البشر

ارجو الافادة من د/صبحى
جزاكم الله عنا خير الجزاء
وكل عام وانتم بخير

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4062
اجمالي القراءات : 35,758,986
تعليقات له : 4,421
تعليقات عليه : 13,091
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


حقائق الدين الصحيح: منذ فترة استفيد من قراءة المقالات التي تتفض ل بكتابتها ورغم انني اختلف معك في بعض ما...

حزب وداد قلبى : أزيك يا دكتور أحمد انا رانيا صحفية من اليوم السابع وكنت عايزة اعرف من حضرتك هل تنووا...

غسيل الميت: ما رأيك في غسل الميت هل هو واجب؟ ما تقول في اللقطة ؟...

أهلا بك فى الموقع: السلام عليكم جميعا ،تحية طيبة للدكتور أحمد ولجميع روآد وأعضاء ومشرفي هذا الموقع...

الوصية لزوجة الأب : نحن اربع بنات ، توفي والدنا ، بعد دفنه اردنا توزيع التركه ، امي متوفيه ولكن لابي زوجه ثانية...

اوامر للنبى فقط ؟!: هل يصح أن نقول:بأن كل أمرجاء من الله لمحمد يشملنا أيضامثل قوله تعالى: ( فاصبر...

نقد أهل الكتاب: لقد اعترضتَ في أكثر من موضع على ما ينشر في الموقع من محاولات وكتابات لمعرفة أخطاء عقائد أهل...

بيع الخنزير: انا اعيش في اوروبا ولدي مطعم . فهل بيع لحم الخنزير محرم؟ ...

ملحد جاهل : التاريخ اثبت انه لا يوجد دليل واحد للانبياء الذين ذكروا في الكتب الدينيه و اولها التوراه...

الصلاة بغير العربية: هل يجوز الصلاة بلغة غير العربية ؟...

برنامج لحظات قرآنية: نود الاطمئنان عن صحة الدكتور احمد صبحي منصور حيث توقف برنامج لحظات قرآنية عن بث اي جديد...

فوائد البنوك: افتني شيخي اعزكم الله في مشروعية أخذ قرض لإقتناء سكن لأنه ضرورة قصوى بالنسبة لحالتي...

العقوبة العلنية: عشت فى السعودية سنوات سوداء ، وتحملت من أجل توفير حياة كريمة لأولادى ، وانتهت تقريبا كل...

الأبراج وعلم الغيب: زوجى مجنون بقراءة باب ( بختك اليوم ) والأبراج ، وهو برج العقرب وأنا برج الجوزاء ، ويعاملنى...

آل البيت: من هم اهل البيت في آیة 33 سورةالاحزا ب وشكرا كثيرا...

more