طالوت وجالوت

الخميس 26 اكتوبر 2017


نص السؤال:
ما هى صلة قول الله سبحانه وتعالى : (تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ (252) البقرة ) بما قبلها ؟
آحمد صبحي منصور :

قبلها يقول جل وعلا يحكى جزءا من تاريخ بنى اسرائيل بعد موت موسى عليه السلام :  (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمْ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَشْكُرُونَ (243) وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (244) مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (245) أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإٍ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمْ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمْ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمْ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلاَّ قَلِيلاً مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنْ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247) وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (248) فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلاَّ مَنْ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلاَّ قَلِيلاً مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ (249) وَلَمَّا بَرَزُوا لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتْ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ (251) البقرة ) . بعدها قال جل وعلا يؤكد على صحة الرسالة القرآنية : ( تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ (252) البقرة ) .

الله جل وعلا يخبر بالتاريخ الحقيقى ، والذى قام من حرّف التوراة بالكذب فيه . وبالتالى أمام الباحثين القصص القرآنى عن طالوت وجالوت وداود ، ثم المذكور فى التوراة المحرفة مخالفا للقرآن الكريم . والله جل وعلا أنزل القرآن الكريم ، ومن نوره أنه يقص على بنى اسرائيل أكثر الذى يختلفون فيه . قال جل وعلا (إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (76) النمل  )

من أين لمحمد بن عبد الله العربى القرشى أن يعرف هذه التفصيلات التاريخية عن بنى اسرائيل قبل موسى وبعده؟ هذا معنى قوله جل وعلا : ( تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنْ الْمُرْسَلِينَ (252) البقرة ).

وصدق الله العظيم .



اجمالي القراءات 2092
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4295
اجمالي القراءات : 39,252,780
تعليقات له : 4,569
تعليقات عليه : 13,355
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الفاتحة الابراهيمية: انا من المتابعين لموقعكم الكريم واشكر جهودكم لقد قرآت لكم ان الفاتحه كانت موجوده قبل نزول...

عمليات التجميل: ما حكم عمليات التجميل ؟...

مصحف على وابن مسعود : كيف يؤخذ بمصحف عثمان وحفصه ويترك ويحرق مصحف على بن ابي طالب وابن مسعود وهما اكثر تدينا منه...

التخلف الصوفى المصرى: لسلام عليكم دكتور أحمد من خلال تصفحى لموضعاتكم قرأت موضوع الكيمياء ,والدجالين وما قيل عن...

السحر: هل تري ان السحر حقيقة؟ وهل يمكن ايذاء شخص عن طريق السحر؟ و ما معني قول الله تعالي \"و ما هم...

جهل مبين.!!: اري تشابه كبير جدا بينكم وبين فكر طائفه المحكمه الذين يطلق عليهم تاريخيا الخوارج فقد ورد...

شهادة الزور: الشهادة الزور لانقاذ برىء :: هل تجوز ؟...

قرآنا عربيا: لماذا القرآن كرر في عديد من الصور على كونه قرآن عربي ، هل كان من يشك انه ليس عربي بل انجليزي؟...

إيمان أهل الكتاب : . منذ مدة دارت حوارات اختلف فيها الرأي حول هل ان المسيحي أو اليهودي والذي آمن بالرسالة التي...

العادة السّرية: اسمح لى بسؤال عن العادة السرية ، أى الاستنمناء باليد .. هل هو زنا اليد كما يقول الشيوخ ؟ وهل...

انت مولانا فانصرنا : اهل القرآن مسالمون ولا يمكن ان نحارب فكيف ينصرنا ربنا عز وجل على المحمديين ؟ لأن الله عز وجل...

بين الشبع والاسراف: يقولون لنا:الشبع أوزيادةالأ كل والشرب حرام،ويستد لون بقوله تعالى:كلوا واشربوا...

خطر التشيع: تابعت مقالاتك وردودك على الشيعة فى كتابك عن الفتنة الكبرى المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء...

إقرأ لنا لتوفر وقتنا: بما أن ألقرآن غير معني بأشخاص ولابأسماء ولا بألمكان وألزمان وبما أن ألله جل وعلا يأمرنا...

أيام الله : ما معنی مصطلح "ایا م الله" فی القرآن؟...

more