اسلام البحيرى

الجمعة 11 اغسطس 2017


نص السؤال:
أستاذنا يوجد تشابه بين مشوارك ومشوار الباحث إسلام البحيرى أرى أن إسلام البحيري كان أقوى ونجاحه كأن أقوى من نجاحك فقد حارب التطرف والتراثيين فى ديارهم رغم سجنه وصبر ولم يغادر البلاد ودافع عن قضيته بشجاعه هل لو كنت مكانه كنت ستظهر أفكارك وتدافع عنها أم أن لجوئك إلى أمريكا هو السر أستاذنا هذا ليس تقليل من شأنك ارجوا ان تقبل طرحى .
آحمد صبحي منصور :

أنت جديد فى الموقع .

إقرأ لنا ما ننشره حتى تتعرف علينا .! يكفى أن تقرأ ما ننشره الآن عن جهادنا ضد الوهابية .

نحن أول من بدأ المشوار ومهده لمن جاء بعدنا ، ومن جاء بعدنا هو تلميذ لنا ، ولا يزال حتى الآن متأخرا عنا ، يكرر ما كنا نقوله فى التسعينيات ، وقد توقف عنده ، بينما لا تزال إنطلاقتنا مستمرة .

نحن أول من دعا لاصلاح المناهج التعليمية فى مصر فى أواخر التسعينيات فى مشروع إصلاح التعليم ، وسنعرض له فى كتابنا الذى ننشر مقالاته الآن عن جهادنا ضد الوهابية .

عملنا نشطاء فى مصر وفى أمريكا نقرن الدعوة بالعمل .

نحن لا نجتهد فى القرآن فقط بل فى التاريخ والتراث والتشريع والسياسة المعاصرة ، ونضع الحلول .

 لا يوجد فى العالم كله من كتب عدد مؤلفاتنا ، ولم يسبقنا أحد فى إجتهاداتنا . ودخلنا السجن مرتين .. إنه نضال من 1977 ، ومستمر حتى الآن .

لجوؤنا لأمريكا أنقذنا من السجن للمرة الثالثة ،  ومن محاولات إغتيال  وفتح لنا المجال لتأسيس التيار القرآنى على المستوى العالمى ، وأتاح لأمثال اسلام البحيرى أن يقرأ وأن يشاهد برنامج فضح السلفية .

برنامج فضح السلفية هو سبب تنوير عشرات الألوف وتشجيعهم على الكفر بالبخارى وترك السلفية .

لو أتيح لنا برنامج فى قناة فضائية مصرية لتغيرت المعادلة .

النفوذ السعودى فى مصر وفى أمريكا ينفق البلايين لنشر الوهابية وللتعتيم علينا ومحاصرتنا .

 لا نملك إلا إيماننا بالرحمن جل وعلا ،

ويكفى فى نجاحنا ظهور اسلام بحيرى وأمثاله بعدنا بربع قرن .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1689
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   زكريا المغربى     في   الجمعة 11 اغسطس 2017
[86823]

هناك فرق كبير و الله أكبر


اسلام البحري يبدل ما في وسعه لمحاربة التدين السياسي ،أستمع اليه فيتعبني لأنه  يتكلم كثيرا لتحصل على فكرة بسيطة  و هو مشكور على ذلك ، لكن الأستاد أحمد صبحي منصور،  من كلام  خفيف و قليل منه ، تحصل على أفكار كثيرة وغنية و محفزة للبحث و التعلم ، فتلكم هي الحكمة ، ومن أوتي الحكمة  فقد أوتي خيرا كثيرا . و أعداء الأستاذ أحمد  يدركون ذلك ، لذلك  أخرجوه مرغما من وطنه الأم  ، و أغلب الأنبياء هجروا و أخرجوا من أوطانهم  . هذه شهادة حق أقولها ، و أجرك على الله يا شهيد قومه يوم الدين .



2   تعليق بواسطة   عادل بن احمد     في   الجمعة 11 اغسطس 2017
[86824]

و تبقى الافضل يا دكتور احمد


شكرا للاستاد اسلام البحري و لكن يبقى الدكتور احمد افضل مفكر عرفه عالمنا الاسلامى البائس 



3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 11 اغسطس 2017
[86825]

القرآن وكفى .


انا كباحث إسلامى قرأ وبحث بجد وإجتهاد فى مُعظم كُتب التراث ، ولمُعظم  كتاب وأئمة الكُتاب المسلمين  أقول بشهادة حق وإنصاف  لم يوجد مُفكر إسلامى فى تاريخ المُسلمين القديم والحديث والمُعاصر مثل المُفكر الإسلامى الكبير  الأستاذ الدكتور -احمد صبحى منصور .. ولن يوجد مثله فى ال 100 سنة القادمة (وهذا ليس رجما بالغيب ،ولكن من مُتابعتى لما هو موجود على الساحة ) ... وأستطيع أن أقول أنه الوحيد كمفكر إسلامى الذى أسس لمنهج (( القرآن وكفى )) وفصل بين (الإسلام - القرآن ) وبين الديانات الأرضية ، ثم تعلم منه ابناء مدرسة (اهل القرآن ) .. اما ماعداهم ممن هم موجودين على ساحة الإعلام الرسمى العربى والإسلامى فهم لازالوا يخلطون بين القرآن وأقوال البشر ويوهمون الناس بأنها جزء من الدين ..فلا فرق بينهم وبين مشايخ الأزهر والوهابية إلا فى كم التلوث العقلى الذى ما زال عالقا بعقولهم وافكارهم ........



===



ومن الإجحاف والجحود والظُلم أن يُقارن بين الدكتور -منصور -- وأمثال هؤلاء ...


4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 12 اغسطس 2017
[86829]

أكرمكم الله جل وعلا أحبتى ، وجزاكم عنى خير الجزاء


ظهرت عدة مرات فى قناة تليفزيونية مسيحية متطرفة فى برنامج رشيد . هذا أضاف آلافا الى أهل القرآن ، وجعل آلافا آخرين يهاجموننى بحجة أننى قبلت الظهور فى هذه القناة المسيحية المتطرفة. لم يسألوا أنفسهم : هل أتيح لى عرض بالظهور فى قناة ( إسلامية ) ورفضت .

أمنيتى أن يكون لى برنامج فى أى قناة . أو على الأقل أن تنشر أى قناة حلقات من برنامج فضح السلفية أو لحظات قرآنية ، وان يتاح لمن يريد أن يناقش وأن يسبّ وأن يلعن . لازلت أحلم ، ولا أملك غير الحُلم .

والله جل وعلا غالب على أمره .

5   تعليق بواسطة   حسن عمر     في   السبت 12 اغسطس 2017
[86831]



إسلام البحيرى لم يكن يوماً مُفكرا .



.هو قرأ دون فِكر  بعدما أذهلهُ كّم الحقائق التى عُرضت عليهِ فى الدّين .



هناك فرق شاسع بين إستاذنا احمد صبحى منصور وإسلام البحيرى 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3572
اجمالي القراءات : 28,600,861
تعليقات له : 4,026
تعليقات عليه : 12,216
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


المكر السىء: ( وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ ) برجاء تفهيمنا الآية الكريمة ...

هو الله جل وعلا .!: لماذا يعبر الله في القرآن عن نفسه ب( هو)؟...

جائزة نوبل: بمناسبة فكرة صحيفة وول ستريت جورنال لترشيح أشخاص من تلك الدول التي تبذل فيها جهود لنشر...

اجتناب الخمر من تانى: لدي سؤال عن مهندس كهرباء يريد أن يعمل في أحد الفنادق السياحية في قسم الصيانة و لكنه ...

عرفنا حقائق الاسلام: الى الاستاذ احمد صبحي كنت قد ارسلت لفضيلتكم رساله حول الايمان بالقران الكريم وكنت قد قلت...

شريعة المصالح : ما مدى صحة هذه القاعدة وخاصة جماعة الإخوان يستعملهاأك ثر.وهي( أينما وجدت المصلحة فثم...

ارتفاع الاسعار: كان يعيش في بلده على "الكفاف" يكسب قليلا بعد عمل شاق ، وما يكسبه يكاد يكفيه ، ثم لاحت له فرصة...

قم بهذا أنت ..!: انا يوسف حسان احد كتاب موقع اهل القرأن كتبت عدة مقالات وكنت مسرورا لعدد القراءات ولكن بعد...

اختلاف القيم العليا: ان القيم الانسانيه من عدل وحق وحقوق انسان قيم لا خلاف عليها وهى ذاتها قيم الاسلام...

الحكم في الاستمناء: ما هو الحكم في الاستمناء. ؟ ...

هدم الأصنام فى مكة: هل واقعه هدم الرسول عليه الصلاه والسلام لاصنام كفار مكه صحيحه ؟ واذا كانت صحيحه فكيف...

عريس لابنتى: لى بنت وحيدة هى كل حياتى بعد موت أمها ، وكل شاب أنظر اليه أتوسم فيه هل يصلح زوجا لها ، و فى...

دفاعا عن الاخوان: من قبل سألتك عن موقفك من الإخوان المسلمين (قبل صدور الأحكام) فقلت انك مع كل مظلوم ثم أشرت...

استحلال السرقة : الفتوى باستحلال سرقة الدولة الأوربية التى يعيش فيها اخذها من علماء الدين السني منذ اكثر...

مصر..هناك: كمتخصص في التاريخ يهمني أن أعرف رأيك في ما ذهب إليه فريق من الباحثين على موقع جمعية التجديد...

more