هذا الخلط الملعون

الخميس 28 يناير 2016


نص السؤال:
هل هناك مقال يشرح الخلط المتعمد بين الاسلام بمعنى الدين والاسلام بمعنى الشريعة الخاتمة؟ لقد وجدت أن الخلط بينهما واعتبارهما شئ واحد ثم الاستشهاد بالآية القرآنية:" إن الدين عند الله الاسلام" آل عمران 19. وجدت ذلك يؤدي الي تكفير 80% من سكان العالم اليوم لأنهم لا يتبعون شريعة النبي محمد. رغم أن كثير منهم يتبعون شرائع أخرى مقبوله عند الله سبحانه وتعالى. فما رأي سيادتكم؟
آحمد صبحي منصور :

كلمة اسلام العربية هى التى تسبب هذا الخلط  الآن، خصوصا مع عدم الفصل بين الاسلام دينا الاهيا بأوامر ونواهى وبين المسلمين بشرا لهم تاريخ بشرى وحضارة بشرية وتراث بشرى و أديان أرضية بشرية . وكتبنا فى هذا كثيرا ننبه على خطورة هذا الخلط وشيوعه بما يجعل أعدى أعداء الاسلام ( الوهابية وبناتها ) يُطلق عليهم ( إسلاميون ) . وقلنا إن الاسلام نزل بألسنة الرسل السابقين قبل أن تنزل خاتمة الرسالات باللسان العربى . وشرحنا كثيرا معنى الاسلام فى التعامل مع الله جل وعلا ( الاستسلام والانقياد ) وفى التعامل مع الناس بالسلام . وهذا بكل الألسنة وفى أى مجتمع . فالجنة لجميع من يموت مسلما ، والصلاة هى خشوع قلبى بغض النظر عن اللسان عربيا أو غير عربى ، وتقديم الصدقة وسائر الفرائض تستلزم إخلاصا ، وهذا الاخلاص وتلك التقوى ( لغة ) قلبية ، وبهذا الايمان والعمل الصالح يكون الفرد مسلما عند ربه ، ويدخل الجنة بإيمانه وعمله بغض النظر عن اللون واللسان والزمان والمكان . فالجنة لمن يستحقها من كل البشر ، وكذلك النار لكل من يستحقها بظلمه وبغيه . ورب العزة جل وعلا ليس منحازا لأحد ، وهو جل وعلا لا يظلم مثقال ذرة (إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً (40) النساء ) ويحكم بين الناس يوم الحساب بالقسط ( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ (47) الأنبياء ) هذا هو معنى الدين عند رب العزة ، ولن يقبل رب العزة غيره يوم القيامة ، ونقرأ السياق فى موضعيه فى سورتى البقرة ( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19)  ) وآل عمران : ( قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ (85)) وواضح فيهما ( لاإله إلا الله ) والتسليم له جل وعلا وحده . وهذا هو دين الله لكل البشر . 

   ) من الأفضل عندى أن يقال الاسلام بمعناه الانجليوى مثلا (      Submission and peace ) هكذا يمكن فهمه بعيدا عن اوزار وأخطاء وخطايا المنتسبين للإسلام .

 -  



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 3200
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   الجمعة 29 يناير 2016
[80222]

عقود الاحتكار..!!


القرآن الكريم لكل العالمين وليس هناك تفويض الهي لأحد من خلقه باحتكاره .. فهو للناس سواء .. كما هو بيت الله الحرام .



عقلية الاحتكار هذه تنم عن استبداد .. ورسالة القرآن ضد الاستبداد .



فلتكن رسالة اهل القرآن للعالمين هي عالمية القرآن لكل البشر .. لابد للزصول برسالة القرآن (نصا ) للجميع ليس هناك فارق بين الجميع فالجميع عبيد لله ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4005
اجمالي القراءات : 34,819,131
تعليقات له : 4,377
تعليقات عليه : 12,981
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الصلاة والحجاب: لو سمحت فية نقطة انا عايزة استفسر عليها .. انا مقتنعة ان الحجاب مش فرض انما عادة اجتماعية...

علم النفس : يتحدث اساتذة علم النفس واطباء علم النفس . فعن اي نفس يتحدثون وهم لا يعرفونها (فطرتها - )ولم...

التاريخ ليس دينا: إذا كنت تنتقد صحيح البخاري لأن الاحاديث الواردة فيه قد حمعت بعد 200سنة من وفاة...

عن الفراعنة: استازى الطيب يقول التاريخ المويق والناطق بالحقيقة ان البدو الرعاة الهكسوس طردوا من مصر...

من وحى الشياطين: وعن أبي ذرٍّ رضي الله عنه قال: خرجتُ ليلةً من الليالي، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم...

أهلا بك فى الموقع: تعليقي على مقال الرسول سليمان و ملكة سبأ: - بعث الله الرسول سليمان لبني إسرائيل فقط ، و لم...

أ : عبد الفتاح عساكر: نداء من : الكاتب الإسلامي : عبد الفتاح عساكر . يقول الحق تبارك وتعالى : وما كان لمؤمن ولا...

الورثة والمعاش : راتب الزوج المتوفي هل يعد حقا من حقوق المرأة أقصد بذلك انه كلارث لأن القانون عندنا لا يسمح...

كتاب الموت : تعرضت لنقاش حاد مع احد اصدقاء حول الموت و العودة للحياة.هل يمكن للمرء الموث و مشاهدة تفصيل...

أول المسلمين: السلام عليكم. اريد ان اعرف من هو اول المسلمين هل هو محمد خاتم الانبياء كما نفهمه من الاية...

دار الفطرة: فى كتاب عن الدولة الفاطمية تكررت عبارة ( دار الفطرة ) فهل كان للشيعة الاسماعيلي ة ...

الزوجة الهاربة : انا مسلم عربى أمريكى . تعرفت على فتاة أمريكية وتزوجتها زواجا شرعيا اسلاميا فى المسجد ،...

البحث فى الموقع : كان قد اخبرنا الدكتور احمد ان خانة البحث في الموقع مفتوحه لمن اراد ان يبحث ولكنها عندي تظهر...

ارتفاع الاسعار: كان يعيش في بلده على "الكفاف" يكسب قليلا بعد عمل شاق ، وما يكسبه يكاد يكفيه ، ثم لاحت له فرصة...

زينة المرأة .!!: عندي سؤال. الله يأمر ابن آدم بإتخاذ زينتهم عند كل مسجد. والخطاب مشمول للجنسين. ولكن يأمر...

more