هل الانبياء أحياء؟

الجمعة 02 فبراير 2007


نص السؤال:
الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء. والأنبياء أفضل من الشهداء، واذا كان الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون فلا بد أن يكون ألأنبياء أيضا أحياء عند ربهم يرزقون. ..أليس كذلك ؟
آحمد صبحي منصور :

أولا : تأكيد موت النبى محمد عليه السلام وعدم حياته فى قبره
كان النبي محمد عليه السلام حيا يسعى في نشر الدعوة بمكة حين نزل عليه قوله تعالي "( إنك ميت وإنهم ميتون ):39/30 أي كان حيا يرزق حين أخبره ربه تعالي بحتمية موته وموت خصومه الذين كانوا أحياء يناصبونه العداء . والمستفاد من الآية الكريمة تأكيد الموت بالنسبة للنبي وبالنسبة لخصومه المشركين وأن موعدهم يوم القيامة عند الله حين يختصمون لديه " إنك ميت وإنهم ميتون، ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون " أي أن النبي سيموت ونفس الموت سيلحق بخصومه ، والموت يعني طلوع النفس إلي البرزخ وفناء الجسد وعودة عناصره إلي الأرض ، يقول تعالي ( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخري ): 20/ 55".ولكن التعبير القرآني يجعل تأكيد الموت بالنسبة للنبي أكثر منه بالنسبة لأعدائه المشركين ، ويبدو ذلك من التدبر في الآية الكريمة ، فالله تعالي يقول للنبي يخاطبه مباشرة " إنك ميت " بينما يقول عن خصوم النبي بضمير الغيبة " وإنهم ميتون " وضمير المخاطب في التأكيد أشد هنا من ضمير الغائب .
وكأن الله تعالي حين يؤكد مسبقا علي موت النبي إنما يلمح إلي أنه سيأتي في عصور الخرافة من يدعي أن النبي حي في قبره يمارس سلطات إلهية حيث تعرض عليه أعمال البشر ، ويرد السلام علي كل من صلي عليه وسلم لذلك كان تأكيد القرآن علي موت النبي ، بل يأتي التأكيد علي موته أكثر من التأكيد علي موت خصومه .
وحتى لو افترضنا تساوي النبي وخصومه في استحقاق الموت فإن ذلك يضع أصحاب الخرافات في مأزق مع القرآن ، فإذا كانوا يزعمون أن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء فإن القرآن يؤكد أن الموت هو فناء الجسد الإنساني للجميع من أنبياء وصالحين وغيرهم ، لأن الموت هو إعادة الجسد للتراب الذي جاء منه " منها خلقناكم وفيها نعيدكم .." والموت هو تحول عكسي لعملية الخلق وتلك سنة الله تعالي في الخلق والموت الذي يسري علي الجميع ..

ثانيا :الذين يزعمون أن النبي حي في قبره يسيئون إليه

إذا أنهم يحكمون عليه بأن يظل سجينا تحت الأرض في تلك الحفرة الضيقة التي يتخيلون أن النبي قد وضعوه فيها، ويحكمون عليه أن يظل مسجونا فيها إلي يوم القيامة ، وتلك إساءة هائلة للنبي لا نرضاها له.
والذين يزعمون أن النبي حي في قبره يسيئون إليه أيضا حين يتخيلونه تحت الأرض وهم فوقها ، أي يكون ــ بزعمهم ــ مسجي برأسه تحت الأرض ، وهم بأقدامهم فوقه.. إذن يضعون من شأنه الكريم بتلك الخرافة وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ..
وأولئك يسيئون إليه أيضا حين يزعمون أن الأرض لم تأكل جسده .. لأن من تكريم الله تعالي للإنسان أن علم الإنسان كيف يواري جثة الميت ، وسمي تلك الجثة " سوأة" أي يسوء النظر إليها والاقتراب منها والأفضل دفنها ، وبذلك تعلم ابن آدم القاتل لأخيه كيف يواري سوأة أخيه بعد أن قتله. وحين أراد الله معاقبة فرعون لأنه تطرف في الكفر والفساد حكم بأن تظل جثته أو بدنه عبرة فقال "( فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية) 10/92" فالأرض لم تأكل جسد فرعون وليس ذلك تكريما لفرعون بل هو تحقير له .
والذين يزعمون أن الأرض لم تأكل جسد النبي إنما يجعلونه في موضع لا يليق إلا بفرعون .. أعوذ بالله من الضلال ...!!
إننا حين نخرج بالنبي عن طبيعته البشرية فإننا نسيء إليه دون أن ندري .. نسيء إليه كإنسان وبشر ونسيء إليه كنبي صاحب رسالة تنهي عن تأليه البشر فتكون النتيجة أن يخدع الشيطان بعضنا فيبالغ في حب النبي إلي درجة الإساءة إليه في شخصه وفي دعوته ..
والعادة أن النبي له نوعان من الخصوم ، خصوم كرهوه في حياته واتهموه وكذبوه وخصوم آخرون جاءوا بعد موته يبالغون في حبه إلي درجة التأليه والوقوع في الشرك .. ويتفق الجميع في أنهم لم يتلفتوا إلي القرآن بل اتخذوه مهجورا ، لذا سيأتي النبي يوم القيامة يتبرأ منهم جميعا " و قال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ، وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفي بربك هاديا ونصيرا" 25/30:31.

ثالثا : الله تعالى أشار تلميحا الى أن محمدا عليه السلام سيموت موتا عاديا دون قتل:

لقد تولى الله تعالى حفظ خاتم النبيين عليه و عليهم السلام الى أن يتم ابلاغ الرسالة وهى القرآن ، وجاءه الأمر بالتبليغ مقترنا بالوعد الالهى بأن يحفظه الله تعالى و يعصمه من الناس ، قال تعالى (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ) ( المائدة 76 ) . وحين اضطرب المؤمنون فى غزوة أحد عندما أشيع أن المشركين قتلوا النبى فيها نزل قوله تعالى (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ الله كِتَابًا مُّؤَجَّلاً) ( آل عمران 144 ـ 145 )أى أنه لن يموت إلا بإذن الله ، اى سيظل الله تعالى يعصمه من الناس الى أن يموت ميتة طبيعية بعد أن ينتهى من مهمة التبليغ للقرآن . وهذا فعلا ما حدث. مات النبى محمد عليه السلام على فراشه، ولم يقتله أحد ، وقد كان المطلوب رقم واحد للقتل فى عصره. ولو قتله المشركون ـ كما كان يحدث من قبل ـ لكان ممن قال تعالى فيهم (وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ) ( آل عمران 169 ـ 170 )

رابعا : هل نؤمن بالقرآن أم نكفر به ؟

اذن لدينا أيات واضحة تؤكد أن النبى ميت ، وقد قيلت له فى حياته ، و هو على الأرض يسعى حيا . فما البال بعد أن مات فعلا.
ولدينا آيات واضحة تنهى عن اعتبار المقتول فى سبيل الله تعالى أمواتا . وتقول بصيغة النهى الجازم (وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ ) ( البقرة 154 )
وبالتالى لا بد لمن يؤمن بالقرآن ان يطيع. فيقول عن النبى محمد إنه ( ميت ) ولكن لا يقول عن المقتول فى سبيل الله إنه ( ميت ) بل يقول إنه ( حى )
اذا خلط بين هذا وذاك فقد كفر بالقرآن. أو على الأقل اتخذ القرآن مهجورا و صار من أعداء رسول الله الذين سيتبرأ منهم يوم القيامة.
وكل انسان له تمام الحرية فيما يختار.
وموعدنا يوم الحساب.


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 16347
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء 06 فبراير 2007
[2179]

ألبس أبي قميصك الذي يلي جلدك قال سفيان فيرون أن النبي صلى الله عليه وسلم ألبس عبد الله قميصه

باب هل يخرج الميت من القبر واللحد لعلة 1285 حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان قال عمرو سمعت جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن أبي بعد ما أدخل حفرته فأمر به فأخرج فوضعه على ركبتيه ونفث عليه من ريقه وألبسه قميصه فالله أعلم وكان كسا عباسا قميصا قال سفيان وقال أبو هارون وكان على رسول الله صلى الله عليه وسلم قميصان فقال له بن عبد الله يا رسول الله ألبس أبي قميصك الذي يلي جلدك قال سفيان فيرون أن النبي صلى الله عليه وسلم ألبس عبد الله قميصه مكافأة لما صنع 1286 حدثنا مسدد أخبرنا بشر بن المفضل حدثنا حسين المعلم عن عطاء عن جابر رضي الله عنه قال لما حضر أحد دعاني أبي من الليل فقال ما أراني إلا مقتولا في أول من يقتل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وإني لا أترك بعدي أعز علي منك غير نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن علي دينا فاقض واستوص بأخواتك خيرا فأصبحنا فكان أول قتيل ودفن معه آخر في قبر ثم لم تطب نفسي أن أتركه مع الآخر فاستخرجته بعد ستة أشهر فإذا هو كيوم وضعته هنية غير أذنه.
صحيح البخاري ج 1 ص 453.


قال علي بن خشرم حدثنا وكيع عن إسماعيل بن أبي خالد عن عبد الله البهي أن أبا بكر الصديق جاء الى النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته فأكب عليه فقبله وقال بأبي وأمي ما أطيب حياتك وميتتك ثم قال البهي وكان ترك يوما وليلة حتى ربا بطنه وانثنت خنصراه قال ابن خشرم فلما حدث وكيع بهذا بمكة اجتمعت قريش وأرادوا صلب وكيع ونصبوا خشبة لصلبه فجاء سفيان بن عيينه فقال لهم الله الله هذا فقيه أهل العراق وابن فقيهه وهذا حديث معروف قال سفيان ولم أكن سمعته إلا أني أردت تخليص وكيع قال علي بن خشرم سمعت الحديث من وكيع بعدما أرادوا صلبه فتعجبت من جسارته وأخبرت أن وكيعا احتج فقال إن عدة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم عمر قالوا لم يمت رسول الله فأراد الله أن يريهم آية الموت رواها أحمد بن محمد بن علي بن رزين الباشاني قال حدثنا علي ابن خشرم وروى الحديث عن وكيع قتيبة بن سعيد فهذه زلة عالم فما لوكيع ولرواية هذا الخبر المنكر المنقطع الإسناد كادت نفسه أن تذهب غلطا والقائمون عليه معذورون بل مأجورون فإنهم تخيلوا من إشاعة هذا الخبر المردود غضا ما لمنصب النبوة وهو في بادىء الرأي يوهم ذلك ولكن إذا تأملته فلا بأس إن شاء الله بذلك فإن الحي قد يربو جوفه وتسترخي مفاصله وذلك تفرع من الامراض وأشد الناس بلاء الأنبياء.
سير أعلام النبلاء ج 9 ص 160.

لاحظوا أن الشهيد لم يتغير بعد دفنه مدة ستة أشهر!!! وأن الرسول " عليه أصلي و أسلم" ربا بطنه وانثنت خنصراه بعد يوم و ليلة من وفاته عليه أزكى الصلاة والتسليم.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3217
اجمالي القراءات : 25,290,815
تعليقات له : 3,804
تعليقات عليه : 11,672
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


فتنة قطر واخواتها: ماهى رؤيتك فى الصراع الخليجى الخليجى (قطر و سعودية )ومامصالح مصر سياسيا واستراتيجي ا ...

لأنه يضرب زوجته: إنفصلت عن زوجتى وتركتها فى مصر مع بنتنا الوحيدة ، وركزت فى عملى فى الخليج ونجحت فيه . كبرت...

الذكر فى الحج: ما معنى قول الله عز وجل : (فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَك ُمْ فَاذْكُرُو ا اللَّهَ...

الثقافة السمعية .!!: ما قول سيادتكم في هذه القصّة المرعبة الّتي يتمّ تداولها حاليا في أغلب مواقع التّواصل...

المصادر التاريخية: نريد ان نعرف ماهى المصادر التاريخيه الاكثر اعتمادا للرجوع اليها لمعرفة احوال الصحابه...

رسالتان متناقضتان : الرسالة الأولى : مرتزقة و حمفي انتم . الرسالة الأخرى انا سمير من الجزائر من اشد...

الجزية : ما تفسير الآية 29 من سورة التوبة ؟ ...

مسألة ميراث : اطرح مسألة ما جاءت فی القرآن: مات شخص لیس له ذوصلة الا عم واحد . کیف...

التبرى والتولى: تقول عن الدين الفارسى قبل الاسلام فى إله النوروالخي ر وإله الظلام والشّر قد أعاده...

أين الحق ؟!: استاذ أحمد : أين الحق ؟...

السلفى شاهدا: هل الرجل السلفي يكون شاهداعدلا لعقدالزواج ؟...

مللنا من الهُواة : أنا ....دكتور صيدلي ، مولود في 9/11/1979 ، مصري ، أعيش في مصر ، الإسكندرية .أنا خريج...

صاعقة على نافوخى: كتابك ( المسكوت عنه فى تاريخ الخلفاء الراشدين ) نزل كالصاعقة على نفوخى . كان كابوس منعنى من...

انتماء المسلم : أقرأ لكثير ممّن يغتبرون أنفسهم " علماء الإسلام " موقفا سلبيّا من القوميّة العربيّة إذ...

الصلاة بالأمازيغية : نحن امازيغ المغرب ( من ليبيا إلى جزر الكناري) أغلبتنا مسلمون و الحمدلله لكننا نقدس لغتنا و...

more