تولى النصارى للسلطة

الأحد 28 يناير 2007


نص السؤال:
في كل الدول الأسلاميه أو العربيه يقول القانون أو الدستور أو التشريع بأن على رئيس الجمهوريه او رئيس الدوله ان يكون مسلماً وهذا يعني مهما كان المسيحي عظيماً وفي أي مستوى كان لا يحق له المساواة مع المسلم الذي يركض خلف الجمال في الصحراء . علماً بأن كل الدول العربيه أو الأسلاميه قد وقعت مواثيق الأمم المتحده التي تنص على عدم التفرقه بين الناس بسبب (الدين . أو اللون . او الأصل ) الآن لماذا لا يطبق الأسلام لماذا لا تنفذ الدول الاسلاميه ما تعد به . لماذا لاتطبق ماوقعت عليه . لقد وضع هذا القانون العنصري وهذه التفرقه لأن القرآن يقول : المائده 5-آ51: يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء لكم (إذا كنتم لا تقبلون بحكم المسيحي فكيف سيقبل المسيحي بحكم المسلم . أين هي الديمقراطيه والحريه والمساواة والعداله التي يتكلم عنها الأسلام في المؤتمرات والمحافل الدوليه ولماذا وقع رؤوساء وقادة الدول الأسلاميه مواثيق الأمم المتحدة التي تنص على المساواة والعداله لماذا لا يحترم المسلم توقيعه وتعهده كما قلت بأن الأسلام يؤمنون بالقرآن الذي لا يقبل بالمساواة والعداله . الآن ما رأيك بهذا القانون المط
آحمد صبحي منصور :
بالنسبة للسؤال و السائل فيمكنه أن يدخل موقعنا و يقرأ فيه الاجابة على أسئلته ، فعلى سبيل المثال فقد شرحت موضوع الموالاة لليهود و النصارى فى بحث قرآنى منشور فى الموقع عن سورة الممتحنة. اما موضوع المواثق الدولية لحقوق الانسان فاننا نرى أنها اسلامية ويجب أن تحل فى كل الدساتير الاسلامية محل أى مادة تجعل الشريعة الاسلامية مصدرا للتشريع. وقد أعلنا هذا فى حوار منشور فى موقع ( ألأقباط متحدون ) وهو أيضا منشور فى موقعنا. أكثر من هذا أننا نسعى جاهدين لعقد مؤتمر اسلامى لينادى باحلال مواثيق حقوق الانسان الدولية فى دساتير الدول الاسلامية لتكون بديلا عن أى احالة الى الشريعة الاسلامية.
نريد من كل من يسأل أن يقرأ أولا قبل أن يبادر بالاحتجاج و الاستفهام

مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 11345
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   محمود عبدالله     في   الإثنين 29 يناير 2007
[1932]

عزيزتي Amal Hop

مبدئيا لست انا من سأل السؤال و لكني أراه سؤال عادي جدا و من الواجب الرد عليه و تبرئة أفكارنا من شبهة العنصرية و الارهاب
و أي سؤال مهما كان لا يستحق ان نرميه في سلة المهملات بل ان نرد عليه, و هذا هو الجهاد الحقيقي و الا يكون هروبا لضعف الموقف و عدم وجود رد مقنع.

طاب يومك و شكرا لك

2   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الإثنين 29 يناير 2007
[1937]

الاخ محمود عبدالله المحترم

مرحبا
وعلى العموم ,
لا اعرف ولازلت غير مقتنعة بأسلوب السؤال وليس بالسؤال نفسه .
وحسب ما اعتقد فليس هذا ضعف موقف او يضعف ( بضم الياء) موقف انسان اذا تجنب شيئا لا يريده .
اخ محمود , تعلمت من موقع اهل القرأن مثل اعجبني جدا , ولا اذكر تحديدا من كتبه وهو ((معزة حتى لو طار)) , وهذا السؤال برأيي ( معزة حتى لو طار) .
وشكرا للملاحظة وساستفاد منها مستقبلا ان شاء الله.
طاب يومك بكل خير

3   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الثلاثاء 30 يناير 2007
[1968]

فليتقدم المسيحي لإنتخابات الرئاسة

لا أرى مشكلة فى أن يرشح مسيحي مثلا نفسه لرئاسة دولة مثل مصر، سوريا أو حتى ليبيا. المشكلة الوحيدة أنه سيخسر الإنتخابات لأن الغالبية المسلمة لن تصوت له. تماما مثلما يرشح مسلم نفسه لرئاسة أمريكا و لا ألمانيا مثلا، سيخسر 100% فقط لكونه "مسلم". لا يوجد ما يدعى بالديمقراطية فى العالم كله. الغلبة للأقوى. يعانى أولادنا من الإضطهاد فى أمريكا و الكثير من دول أوروبا و لم أجد شخص ينادى بحقوق المسلميين فى الغرب كما تنادون بأحقية المسيحى فى حكمنا فى بلاد المسلميين فيها أكثر من 80% من تعداد السكان.

4   تعليق بواسطة   البدري البدري     في   الثلاثاء 30 يناير 2007
[1981]

هَذَا كِتَابُنَا يَنْطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ

(وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِير)ٍ
سبحان الذي قال ( أفلا يتدبرون القرءان أم على قلوباً أقفالها)
أضم صوتي الى صوت الأخت آية محمد

5   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء 30 يناير 2007
[1990]

المساواة أمام القانون

المساواة ودولة المواطنة .. تعني حق أي مواطن بصرف النظر عن الدين او الجنس بتولي أي منصب في الدولة .. ألا يكون هناك قانون يمنعه أو يمنعهامن ذلك ..
أن يصبح من حق القبطي في مصر أو المرأة أن يترشحا لمنصب رئيس الجمهورية وعدم وجود نص دستوري أو قانوني يمنعهما من ذلك ..
وهذا هو الحال في مصر وهو نفس الحال في أمريكا أو الغرب .. لا يوجد قانون يمنع المسلم الأمريكي الجنسية والمولد من الترشح لهذا المنصب ..
أما أن ينتخب هذا المرشح للمنصب فهذا يعود الي إرادة الناخبين ..
ولهذا أشجع القبطي المصري أو المرأة في مصر الترشح الي أي منصب في الدولة بصرف النظر عن رأي المفتي أو غيره .. لا يوجد قانون يمنعهما من ذلك ولا نص قرآني ..
ومع الوقت والممارسة سيصبح الأمر عاديا ... وتكون الكفاءة فقط هي معيار الاختيار .. وعندما يأتي هذا الوقت ستكون بلادنا قد وصلت الي مرحلة التحضر .. مصر في طريقها ولكنها لم تصل بعد ..نتيجة مفاهيم خاطئة من قبيل فتوي المفتي المنشورة هنا ..

6   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الثلاثاء 30 يناير 2007
[1993]

ما فرطنا في الكتاب من شيء

*المائدة (آية:51): يا ايها الذين امنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى اولياء بعضهم اولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم ان الله لا يهدي القوم الظالمين

*المائدة (آية:57): يا ايها الذين امنوا لا تتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزوا ولعبا من الذين اوتوا الكتاب من قبلكم والكفار اولياء واتقوا الله ان كنتم مؤمنين

*النساء (آية:144): يا ايها الذين امنوا لا تتخذوا الكافرين اولياء من دون المؤمنين اتريدون ان تجعلوا لله عليكم سلطانا مبينا

*ال عمران (آية:28): لا يتخذ المؤمنون الكافرين اولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء الا ان تتقوا منهم تقاه ويحذركم الله نفسه والى الله المصير

7   تعليق بواسطة   المعتزلي للأبد     في   الإثنين 26 مارس 2007
[4610]

و العاقبة للمتقين

" وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ " (آل عمران، 85)
"إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ " (الأعراف، 128
" لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ " (المائدة، 73)

لو ان اي قبطي يؤمن بأن الله واحد و ان محمد رسول مثله مثل عيسى و سائر الأنبياء
لو ان اي قبطي يرفض اكل لحم الخنزير و شرب الخمر و يتقي الله كما امر الله في القرأن

فاهلا و سهلا به رئيسا للجمهورية و سوف اكون اول من ينتخبه فهل يا ترى هناك قبطي في مصر يعترف بمحمد رسول الله و يحرم لحم الخنزير و الخمر و ما حرمه الله في القرأن الكريم؟

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4066
اجمالي القراءات : 35,868,100
تعليقات له : 4,424
تعليقات عليه : 13,105
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الامتناع عن الحمل: ارجو منكم عدم تجاهل سؤالي لانني فعلا محتاجة لردكم انا ام لثلاثة اطفال كانت ولاداتي...

بديل التشهد: قرات كتاب الصلاة لكني لم اجد فيه ماعلينا ذكره في الصلاة بمعنى اخر ماهي الايات البديلة...

بلاد القهر والكفر: الرائع دكتور أحمد صبحي منصور لو كان كل المسلمين يفكرون مثلك لكانت الحياة اجمل. ...

هات م الآخر : أحسست فى مقالك عن ابن خلدون أنك حين كتبته ونشرته فى جريدة العالم اليوم كنت تخاف من التصريح...

أهلا بك قارئا : اعجبني موقعكم وقرأت بعض الافكار حول معتقداتكم والتي اتفق مع معضمها واختلف مع اقلها ولكن...

لست شيعيا ولن أكون: اقرأ كثيرا عن كتاباتك وفتاويك ، وانا مؤمن بها جدا ومؤمن بان البخاري ومسلم وغيرهم هم جاءوا...

اسرائيل: • سلام عليكم دكتور، أنا أقرأ مقالاتك في وقت فراغي . واتطلعت على العديد منها . بالعربية...

زانى مريض : اذا كان المستحق لعقوبة الزنا مريضا لا يتحمل مائة جلدة ، وأكّد هذا الطبيب المختص . فهل ترتفع...

السجائر والتدخين: اطلعت على هذا الخبر بواسطة أخي الشقيق الساكن في استراليا وقد بعث الي بهذا الخبر حول...

السرقة والقصاص: حبذا لو تخبرنا عن حد السرقة و كيف ممكن تطبيقة في زمانناو شكرا بين الله تفصيل القصاص في...

لا بد من القضاء: صلاةالفجرف اتتني هل أقضيهامع صلاةالظهرأ م مع صلاةالفجرف ي اليوم القادم؟ ...

هذا الشيعى .!!: لقد ضللت ضلالا بعيدا وجعلت الحكم في الاسلام بيد الناس وبالشوري علما ان ايه الشوري ليس لها...

الزكاة بعد الضريبة : أنا ملتزم بدفع الضريبة . فهل يكفى هذا عن دفع الزكاة ؟ ...

الصلاة على النبى: كيف نصلي نحن على الرسول عليه السلام؟ وكيف يصلي الله عز وجل على الرسول؟ وكيف تصلي...

أول سورة التوبة: لما ذا لم يذكر الله تعالى في أول سورة توبة البسملة؟...

more