هل من أجر لمن يحافظ على التراث:
هل من أجر لمن يحافظ على التراث

أحمد أبو إسماعيل في الخميس 25 يناير 2007


">1/: ما جاءنا من قرآن مخطوط وتفاسير مخطوطة عليه فالقرآن الكريم إرث صحيح محفوظ من قبل الله فكل ما كتب من مصاحف بشتى أنواع الخطوط والأحجام مشروع حفظه كتراث لأن تقدير لكلام الله واعتبار بمن سبقنا فلولا مجهوداتهم الجبارة في التدوين ما وصل إلينا شيء من كتاب الله تعالى .

2/: كتب التفاسير المختلفة وكتب الفقه وكل العلوم النافعة وخاصة التاريخ فحفظ مخطوطاتها مشروع أيضا لتصحيحها والتعليق عليها وطباعتها لينتفع بها الناس .

ومن الجانب الاجتماعي نحصر تراثه فيمل يلي:

3/: الرسائل أو المراسلات بين الأفراد والجماعات مشروع حفظها بكل ما تحمله من أمور نافعة وغير نافعة لتدرس ويستخلص منها العبرة من قبل المختصين كل في ميدانه لأن المراسلات تكون بين بين الناس على مختلف مشاربهم وتكون بين العلماء والحكام والمحكومين إلى غير ذلك .

4/: المقالات الصحفية والصور النادرة يجوز حفظها والاعتناء بها وخاصة إذا كان مضمونها يخدم الدين أو المسلمين أو الوطن وهذا من التراث المعاصر وهو شهادة حية في جميع المجالات.

5/: الأثاث القديم من أفرشة وأغطية وألبسة والأدوات المستعملة في الدار كالأواني القديمة والمستعملة في الفلاحة كالمنجل وغيره من أدوات السقي كالدلو وجميع الأدوات والآلات القديمة المستعملة في جميع المجالات يجوز لنا المحافظة عليها لما في حفظها من عبرة للأجيال القادمة وهذه الأدوات هي الأصل ومنها تطور الإنسان فوصل إلى ما وصل إليه اليوم من تقدم والناظر إلى هذه الأدوات القديمة يستشعر نعمة الله تعالى ويعتبر بمن كان يستعملها قبله من بني البشر رغم بساطتها .

6/: المحافظة على التسجيلات السمعية والبصرية وخاصة إذا كان في مضمونها ما يخدم الدين والمسلمين والوطن أما غير ذلك من مسرحيات وأغاني وغير ذلك فلا .

7/: المحافظة على البنايات القديمة وترميمها كالمساجد والكنائس والبيع والصوامع والديار المبنية والمنحوتة وغير ذلك من مجسمات قديمة في بلاد الفراعنة وغيرها فهذا التراث مما اعتنى به الغرب وصار محفوظا عالميا وقد أصبح علما يعتنى به ويدرس فما يخدم منه تاريخ المسلمين ومجدهم جاز الاعتناء به .

8/: المحافظة على المراكب القديمة كالدرجات والسيارات وغير ذلك من التراث الذي لا يحده هذه النقاط الثمانية فالقاعدة العامة فيه للوسائل حكم المقاصد فما دام هذا التراث معظمه يخدم الإسلام والمسلمين وتاريخهم فهل يجوز صرف الأموال تبرعات وزكاة في حفظه والعناية به ؟؟؟

وهل يجوز حفظ هذا التراث النافع بنية جمع المال منه بواسطة المتاحف ؟؟؟

وهل يؤجر من أمضى جميع حياته وأنفق الكثير من ماله في حفظ نوع من أنواع التراث المذكور آنفا ؟؟؟

وهل هذا العمل فرض كفائي أم فرض عين ما دام فيه منفعة للدين والوطن والمسلمين هذه الأسئلة وغيرها ننتظر الإجابة عنها من أولي العلم حتى يكون العمل في هذا الميدان مضبوطا بضوابط شرعية لأن ما كان منه تحت تصرف الدول قد أخذ طريقه بضوابط قانونية والمهم فيه أن الشيء المحافظ عليه قديم وذو قيمة أثرية وغالبا ما تكون الدول لها المال الكافي للمحافظة على تراث معين دون ضوابط شرعية أما ما كان في نطاق الأفراد والجماعات فكان على حسب الأذواق والهواية كذلك وقد غاب التقيد بالشرع في كثير منهم لأن مجال التراث واسع والاستفادة منه متنوعة .

 

وخلاصة القول :

جمع التراث أو الميراث شيء مهم على الإجمال والأهم فيه ما كان فيه خدمة للدين والمسلمين والوطن وفي مجتمعنا جمعيات وأفراد يحافظون على هذا التراث ويحققونه ويعتنون به وينقصنا في هذا التنسيق وتكاتل الجهود والعمل في ضوء دراسات معمقة في الميدان تختصر لنا الطريق وتوفر لنا المال والوقت وتسهل لنا الاستفادة التامة من التراث على اختلاف أنواعه النافعة هذا رأيي في الموضوع جال في خاطري فأودعته القرطاس ووضعته هنا لأستفيد من خبرة ذوي الاختصاص وأتمنى أن أجد ضالتي بمداخلاتهم والسلام عليكم . 

  

 


 

اجمالي القراءات 11773

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-12-22
مقالات منشورة : 34
اجمالي القراءات : 381,011
تعليقات له : 32
تعليقات عليه : 49
بلد الميلاد : Algeria
بلد الاقامة : Algeria