لا ريب

لطفية سعيد في الإثنين 15 ابريل 2013


 
    ذكرت عبارة" لا ريب" في الفرآن الكريم في  أربعة عشر موضعا ... أدعوكم لأن نعيش معها سوياً  ، ونحاول ان نستخلص منها على قدر توفيق الله سبحانه وتعالى : 
 1 – الموضع الاول في سورة البفرة "الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) البقرة " .. وهذا يعني أن القرآن الكريم هو الكتاب الوحيد المعلوم لدينا أنه لا ريب فيه وباقي الكنب لابد أن يدخلها الريبة .. وأنه هو الوحيد الذي فيه هدى للمتقين فقط  
 
 الموضع الثاني والثالث والرابع والخامس (سورة آل عمران ، آل عمران , النساء , الأنعام )  وهي جميعا تخص اليوم الآخر ( يوم القيامة ) وهي
"رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9) آل عمران " 
فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ (25) آل عمران..
 اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لا رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ حَدِيثاً (87) النساء
 ..  قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لا رَيْبَ فِيهِ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (12) الانعام 
الموضع السادس في سورة يونس "وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنّاً إِنَّ الظَّنَّ لا يُغْنِي مِنْ الْحَقِّ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (36) وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (37) يونس"  وهو يعني القرأن الكريم لا ريب فيه وفي انه بوضح ويؤكد ويصدق ما سبقه من كتب سماوية , مما يعني ان من يصل اليه ريب في ان القرآن فيه تفصيل كل شئ :هو غير مصدق لله سبحانه وتعالى .. ) 
   وفي الموضع السابع سورة الاسراء تأني مع الأجل وأنه لا ريب فيه  ..
 " أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَات وَالأَرْضَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ وَجَعَلَ لَهُمْ أَجَلاً لا رَيْبَ فِيهِ فَأَبَى الظَّالِمُونَ إِلاَّ كُفُورا (99) ً..الاسراء.."
وفي الموضع الثامن والتاسغ  في سورة الكهف والحج تظهر كلمة الساعه وانها لا ريب فيها 
 وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَاناً رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِداً (21) الكهف
. وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُورِ (7) الحج .. 
وفي الموضع العاشر المذكور في سورة السجدة عودة إلى ان الكتاب لا ريب فيه
 الم (1) تَنزِيلُ الْكِتَابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2)السجدة  .. 
وفي الموضع الحادي عشر المذكور في سورة غافر نعود إلى الساعة وانه لا ريب فيها ..
إِنَّ السَّاعَةَ لآتِيَةٌ لا رَيْبَ فِيهَا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ (59) غافر 
وفي الموضع الثاني عشر في سورة الشورى يظهر فيه القرآن  وصفة اخرى ليوم القيامة وهو يوم الجمع واته لا ريب فيه بصيغة المفرد وعائدة على القرآن ويوم الجمع. . مما يعني أنه جمع للقرآن واليوم الآخر وجميع مخلوقاته ..
وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ (7) الشورى
وفي الموضع الثالث عشر في سورة الجاثية يأتي الجمع بين جميع من يخاطبهم القرآن الكريم وذلك يوم القيامة ..وأنه لا ريب فيه أي الجمع ويوم القيامه 
قُلْ اللَّهُ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يَجْمَعُكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لا رَيْبَ فِيهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (26)  سورة الجاثية  
وفي آخر موضع في القرآن الكريم وهو الرابع عشر يأتي فيها إأن الريب من شيئ معناه عدم التيقن منه ..
وَإِذَا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لا رَيْبَ فِيهَا قُلْتُمْ مَا نَدْرِي مَا السَّاعَةُ إِنْ نَظُنُّ إِلاَّ ظَنّاً وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ (32) الجاثية  
 
اجمالي القراءات 5627

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-30
مقالات منشورة : 113
اجمالي القراءات : 1,535,648
تعليقات له : 3,703
تعليقات عليه : 378
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt