(أهل الله ) ..؟ ... أستغفر الله .!!

آحمد صبحي منصور في الثلاثاء 29 مايو 2012


 

أولا :

1 ـ مسكين ذلك المصرى قليل البخت،قليل البخت في الدنيا ، وفي الآخرة أيضاً.! يتحمل ظلم الحاكم ويهتف له ، ولا يجد له عند الحاكم فى مقابل ذلك إلا الاستهانة والنكران ، ويقوم المصرى المسكين بالرد على ذلك بطريقته الخاصة ، يستغيث بالأولياء والصالحين أو ما يسميهم " بأهل الله " ويقف أمام الأضرحة والقبور المقدسة يطلب منهم رفع الأذى ، وربما كتب مطالبه فى ورقة ورسالة وأودعها عند الإمام الشافعى أو عند "السيدة "فهى "رئيسة الديوان " "وأم العواجز" و" ندهة المنضام " .

2 ـ والمصرى حين يفعل ذلك يعيش على وهم كاذب بأن الظلم سينقشع ، ويكتفى بالأمل وينشد مواويل الصبر ،ويأمل أن يقوم الصبر بحرق الدكان طبقاً للمثل الشائع ، ولكن يظل الدكان عامراً بالظلم ،فييأس المصرى من الدنيا ويتمنى أن يكون صاحب حظ في الآخرة ، إذ ليس معقولاً أن يكون قليل البخت في الدنيا والآخرة ،ولكنه لايعرف أنه أضاع نفسه فى الآخرة أيضاً حين استغاث بغير الله ، وحين طلب المدد من الموتى الذين صاروا تراباً ، وحين قال عن الأولياء الذين يقدسهم أنهم " أهل الله " !!

2 ـ  هل لله تعالى أهل ؟  إن الأهل هم الزوجة والأولاد ،  فهل يصح أن يقال ذلك على الله تعالى وهو الأحد الصمد الذى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كواً أحد ؟ ! !

لقد حفلت عشرات الآيات في القرآن الكريم بنفى أن يكون لله تعالى ولد ، والله تعالى يقول" بَدِيعُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (101) ( الأنعام )   والصاحبة هى الزوجة ، والله تعالى يقول عن ذاته " وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَداً (3) ( الجن )

ومع أننا نقرأ هذه الآيات كثيراً، ومع أننا ننفى باللسان أن يكون لله تعالى ولد أو زوجة أو أهل إلا أننا نقف أمام الأضرحة المقدسة نستغيث (بأهل الله ) ونهتف قائلين: (مدد يا أهل الله )، ونعتقد أن لهم تصريفاً وجاهاً وتحكماً في ملك الله ،ونخدع أنفسنا فلا نطلق عليهم لقب الآلهة ، مع أننا نصفهم بصفات الآله الواحد جل وعلا ونعتبرهم (أهل الله ) الذين يتحكمون في الدنيا والآخرة .. ومن يدعى العلم والمعرفة من الصوفية فيقول أن( أهل الله) هم المتحكمون فى الباطن ، أما حكام الدنيا فهم أصحاب دولة الظاهر، وعلى هذا فالمصرى المسكين ضائع بين أهل الباطن وأهل الظاهر  ، تظلمه الحكومة فى الظاهر ، وتخدعه مملكة أهل الباطن بمشايخها واعوانها المستفيدين من الأضرحة والقائمين على صناديق نذورها، وبين أولئك وأولئك يفقد المصرى أمواله وكرامته ودنياه وآخرته.

3 ـ  وإذا أردت أن ترى الخشوع على حقيقته فانظر إلى المصرى وهو يقف أمام مقصورة الضريح المقدس ... إنه يؤدى صلاة كاملة ، يقف خاشعاًقانتاً كأنه يقف أمام الله تعالى يصلى ، ثم تراه في تلك الوقفة أمام الضريح يقرأ الفاتحة، ثم يركع بأن ينحنى يقبل زجاج المقصورة ويتنسم عبيرها المقدس، ثم يجلس ليلمس و(يبوس الأعتاب )، والمثل الشعبى يقول " إللى يبوس الأعتاب ما خاب!!" ، ثم يجلس وقد أسند رأسه للمقصورة يشكو حاله ، وهو يعتقد بأن المدفون في الضريح يعلم ما في خلجات نفسه ، وقد يتلو القرآن في جلسته ويتهجد بالأوراد . إذن هى صلاة كاملة وعبادة تامة ، فيها القيام ،والركوع والسجود والجلوس للتشهد ، وفيها الفاتحة وقراءة القرآن والدعاء والاستغاثة .

4 ـ والفارق الوحيد بين صلاة المصرى لله تعالى وصلاته أمام الضريح أن المصرى حين يصلى لله الصلوات الخمس فإنه يشغل عقله بكل شئ عدا الصلاة وتنطلق أفكاره حول كل شئ وربما فى المعاصى ، ويكتفى بآداء الحركات في الصلاة وينطق الفاتحة والتكبير والتسبيح والتشهد كأنه آلة دون أن يعقل شيئاً مما يقول ، أما حين يقف ضارعاً متوسلاً أمام الضريح فهو يقرأ الفاتحة في خشوع ، وينهال تقبيلاً وتقديساً على زجاج المقصورة وقماش الضريح ، ودموعه تسبقه وقلبه ينتفض وجوارحه ترتعش ، وخوفه هائل وأمله في صاحب الضريح عظيم ..! !  وبعدها يعود وقد أحس بالراحة والإنشراح واعتقد أن الفرج قريب .

5 ـ  ومع ذلك فالظلم باق ومستمر ومنتشر ... لأن المصرى – وهو المظلوم – قد ظلم رب العالمين حين وقع في الشرك وعبادة الأولياء والأضرحة، وليس مهماً إن كان يفعل ذلك بحسن نية وعن طيبة قلب ، لأن الطريق إلى الجحيم مفروش دائماً بالنوايا الحسنة ... وكان يكفى المصرى أن يقرأ القرآن بعلم وتعقل وتدبر ليتأكد أن الشرك ظلم عظيم .

ثانيا :

1 ـ نشرت هذا المقال فى جريدة ( الأحرار ) من عشرين عاما. ولا تزال الأضرحة عامرة بروادها ، وستظل عامرة بروادها لأن ابليس يخدع كل جيل بعبادة الأحجار من تماثيل مقدسة ( أصنام ) وقبور مقدسة ( أنصاب ) .

2 ـ وبعض الصحابة الذين إجتمعوا حول خاتم النبيين وصار إسمهم الذين آمنوا ـ أى بالايمان الظاهرى بمعنى الأمن والأمان والمسالمة والسلام ـ كانوا يؤمنون بالأضرحة أو بالأنصاب ، وبمتعلقاتها من الأزلام أو الزعم بعلم الغيب ، وكانوا يؤدون القرابين للأنصاب أو القبور المقدسة فحرّم الله جلّ وعلا الأكل مما يقدم نذرا من طعام للقبر المقدس وما يتم ذبحه عليه من أضحيات فقال جلّ وعلا : (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالأَزْلامِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ )(3) ( المائدة ).وواضح أن سورة المائدة من أواخر ما نزل فى المدينة قبيل وفاة النبى عليه السلام ، لأن فى هذه الآية يقول جل وعلا: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِيناً )(3)( المائدة )وفيها يقول جل وعلا للمؤمنين الصحابة ينهاهم عن شرب الخمر ويأمرهم باجتناب الذهاب للأضرحة وتقديسها : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) ولم ينتهوا ، يقول جل وعلا لهم : (إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ (91) ولم ينتهوا ، فأمرهم بطاعة الله ورسوله وإلّا فما على الرسول إلا البلاغ : (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ (92)( المائدة )

هذا كان حال بعض الصحابة وهم حول النبى ، وقد نجح ابليس فى السيطرة على بعضهم فظل متمسكا بتقديس الأنصاب وشرب الخمر .. ثم فيما بعد نجح ابليس فى جعل الأجيال الآتية من (المؤمنين ) يقدسون الصحابة أنفسهم من خلال أحاديث منسوبة اليهم بعد وفاتهم بقرون !..

3 ـ ويوم القيامة سيقول رب العزة لبنى آدم : (أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (60) وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (61) وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلاًّ كَثِيراً أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ (62) ( يس )، أى ظلّ ابليس يخدع كل جيل نفس الخدعة ، ويجعلهم يعبدون الحجارة ويؤلفون أحاديث ويقدسونها ، وسيظل ابليس يخدعهم بأحاديثه وأحجاره وأساطيره من جيل الى جيل حتى قيام الساعة ، وبنو آدم أكثرهم لا يعقلون ، يعبدون ابليس وهم لا يشعرون .!

ويوم القيامة سيتبرأ منهم ابليس ويسخر منهم وهم معه فى جهنم : ( وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) ( ابراهيم )

4 ـ يخرب بيتك يا ابليس .!! إيه العبقرية دى .!!

اجمالي القراءات 8141

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 29 مايو 2012
[66953]

الأضرحة المتحركة والأضرحة الثابتة..!!

ما ذكره الدكتور منصور في هذا التحليل أمر واضح جدا في المجتمعات العربية وفي مصر خصوصا ، يعشق كثير من المصريين تقديس الأشخاص ، وتحويلهم لأولياء صالحون بدون أي مقدمات أو مؤهلات


وهناك أضرحة مقدسة على نوعين : الأول : ضريح ثابت وهذا ما وضحه الدكتور منصور في المقال فيما يخص الشيوخ والاولياء الذين ماتوا ودفنوا في القبور وصورهم الشيطان وكأنهم اهل الله ينفعون أو يضرون


الثاني : ضريح متحرك وهو شخص ما يكتسب قدسية عند البشر قد يكون شيخا أو داعية كما يقدس الاخوة السلف مشايخهم لدرجة العبادة ولدرجة استحالة تصديقهم أنهم يكذبون ووصل هذا التقديس لدرجة أن الانصار والتابعين لأي شيخ يسيرون  خلفه في كل مكان يسهرون ولا ينامون إلا بأمره يتظاهرون ويحتشدون ويموتون ويواجهون السلاح بأمره دفاعا عنه هو وعن كلمته هو وعن شخصه وجثته هو ولا يشكون لحظة واحدة انه كذاب مهما فعل ومهما ظهر من أدلة تثبت كذبه ، ورغم ذلك فهؤلاء الانصار يرفضون عبادة الاضرحة ويرفضون وجودها اصلا في البلاد الاسلامية ويريدون هدم جميع الاضرحة الموجودة في مصر لكي تنتهي عبادة الاوثان من وجهة نظرهم على الرغم أنهم يمارسون نفس العبادة بصورة أكثر ضررا على المجتمع أي نعم كلاهما يضر نفسه ويخالفق تشريعات القرآن الكريم ونهييه عن الشرك وعبادة وتقديس غير الله لكن عبادة الاضرجحة والاحجار والقبور تضر صاحبها فقط اما عبادة الاشخوص الاحياء والعتقاد بصدقهم في كل شيء واستحالة كذبهم واختلاط هذا بالحالة السياسية في المجتمع يضر بالمجتمع وقد يعل فيه الفتن الطائفية التي تحرقه كله ..


 


2   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأربعاء 30 مايو 2012
[66963]

مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى ..

هل ننتظر أن يتحسن الحال وتتحسن أحوال المصريين وبينهم نسبة لا يٌستهان بها  بهذا الجهل الديني وبمختلف الأنواع ، إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم .


فهذه الاستكانة والرضا بالذل والقهر والاستعانة بالموتى في قبورهم الذين يعتقدون فيهم أنهم سوف يخلصوهم من ظلم الظالمين وقهر القاهرين .


إن من يعتقد ويؤمن بهذه الخرافات نبأ الله تعالى بحالهم في آيات القرآن الكريم  ، وما يقومون بفعله هذا ما هو إلا شرك واضح ، أن يستعينوا ببشر حى أو ميت واسطة لكي يقربهم إلى الله


{أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ }الزمر3.


فهذا هو وصف الله تبارك وتعالى لهم


3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 30 مايو 2012
[66982]

هنا تنهمر الدموع

السلام عليكم يا دكتور ، المفارقة بين وقوف االمرء بين يدي الله في الصلاة بجسمه، بينا ينشغل عقله بكل الأمور الدنيوية، التي تبعده عن أي خشوع ! بينا نجد الصورة عكسية ،عند وقوف المرء على الضريح بكل خشوع ، وهو يقدم كشف طلباته ، هذا المنظر ذكرني بمشهد مشابه عند قبر الرسول : فبينما نحن واقفون للعبرة والعظة ، وجدت أصوات البكاء قد علت وأصبحت نحيبا ، وقد وقف الحرس لحراسة القبور تحسبا لأي موقف طائش ، ومعهم كل الحق في ذلك ، وقد التفتت لي زميلة باكية بكل ما أوتيت من دموع ، وكانت بجواري وقالت لي : لماذا لا تبكين ؟ هنا تنهمر الدموع ، فلم أجبها إلا بآية قد ألهمني الله سبحانه أن اتذكرها في هذا الموقف : " {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ }آل عمران144 وظللت أكرر هذه الآية مرات عديدة ، حتى انصرفنا من هذا المكان ، وقتها أدركت عمليا ، أن إبليس مصمم على موقفه في غواية البشر ، وخاصة عندما يقتربون من ربهم في العبادات ، فهو يحاول بكل ما أوتي من قدرة تضييع تلك العبادة، وهذا القرب على المرء ،وتحويل العبادة من وسيلة للقرب من الله ،وأخذ الثواب ،إلى وسيلة للبعد عن الله واخذ السيئات !! فسبحان الله العظيم إذ يقول عن غواية الشيطان للإنسان والدخول له من كل الأبواب : {ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ }الأعراف17


4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 30 مايو 2012
[66983]

هنا تنهمر الدموع

السلام عليكم يا دكتور ، المفارقة بين وقوف االمرء بين يدي الله في الصلاة بجسمه، بينا ينشغل عقله بكل الأمور الدنيوية، التي تبعده عن أي خشوع ! بينا نجد الصورة عكسية ،عند وقوف المرء على الضريح بكل خشوع ، وهو يقدم كشف طلباته ، هذا المنظر ذكرني بمشهد مشابه عند قبر الرسول : فبينما نحن واقفون للعبرة والعظة ، وجدت أصوات البكاء قد علت وأصبحت نحيبا ، وقد وقف الحرس لحراسة القبور تحسبا لأي موقف طائش ، ومعهم كل الحق في ذلك ، وقد التفتت لي زميلة باكية بكل ما أوتيت من دموع ، وكانت بجواري وقالت لي : لماذا لا تبكين ؟ هنا تنهمر الدموع ، فلم أجبها إلا بآية قد ألهمني الله سبحانه أن اتذكرها في هذا الموقف : " {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ }آل عمران144 وظللت أكرر هذه الآية مرات عديدة ، حتى انصرفنا من هذا المكان ، وقتها أدركت عمليا ، أن إبليس مصمم على موقفه في غواية البشر ، وخاصة عندما يقتربون من ربهم في العبادات ، فهو يحاول بكل ما أوتي من قدرة تضييع تلك العبادة، وهذا القرب على المرء ،وتحويل العبادة من وسيلة للقرب من الله ،وأخذ الثواب ،إلى وسيلة للبعد عن الله واخذ السيئات !! فسبحان الله العظيم إذ يقول عن غواية الشيطان للإنسان والدخول له من كل الأبواب : {ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ }الأعراف17


5   تعليق بواسطة   حمد حمد     في   الخميس 31 مايو 2012
[66997]

الغلبان الفقير من اهل الله.....استغفرالله

شكرا دكتو أحمد, عندا كذلك في دول الخليج مثل شعبي شائع ولا أعلم متي ظهر ولكن منذ كنا صغار نسمع اذا شوهد عامل او موظف في موقف لايحسد عليه واراد احد ان يدافع عنه او يعبر عن مشاعره يقول يا أخي هذا من ( اهل الله ) ويقصد منها انه غلبان او فقيراو علي (نياته)  المشكله انهم يرددونها كثيرا لاي موقف ندعوا الله جل وعلا المغفره والرحمه .


6   تعليق بواسطة   حسين بسام لافي     في   الأحد 01 يوليو 2012
[67577]


 بارك الله فيك استاذ احمد صبحي منصور


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3172
اجمالي القراءات : 24,911,948
تعليقات له : 3,787
تعليقات عليه : 11,642
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي