سرعة الضوء:
القرآن والفيزياء-الجزء الثاني

نبيل هلال في الإثنين 21 مايو 2012


قديما كان العرب وغيرهم يعبِّرون عن الأبعاد والمسافات بالزمن , كأن يقال مثلا إن القاهرة تبعد عن الإسكندرية بمسيرة أربعة أيام (مقياس زمني) وهكذا , على اعتبار أن الزمن محدد للجميع وثابت إذا ما وصفناه بحركة (زمن) , والعرب كانوا يتبعون التقويم القمري , ولما كانت مقاييس المسافات كالمتر والياردة في واقع الأمر وضعية أو اتفاقية , كان القياس الزمني للمسافات هو ما عاد إليه الأمر حديثا لمَّا استخدمنا الزمن الذي يقطعه الضوء في قياس المسافات الكبيرة ومقياسه( السنة) الضوئية أي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة(سنة أرضية), أي باستخدامنا السنة الضوئية قياسا للمسافات نكون قد عدنا لاستخدم الزمن كمقياس للأبعاد , وسرعة الضوء ثابتة في الفراغ وهي السرعة القصوى المعروفة في الكون الفيزيائي حتى الآن , وهي تساوي سرعة سائر القوى الفيزيائية في الفراغ وتُعرف بالثابت الكوني للحركة.

كانت تلك مقدمة لما بعدها . كان الفلكي(أولاس رومر) هو أول من حاول تحديد سرعة الضوء وكان ذلك في سنة 1676 م , وكلنا يعرف أن سرعة الضوء في الفضاء هي : 300000 كم /ث تقريبا, لكن سرعة الضوء على وجه الدقة تقل قليلا عن هذه القيمة بعد قياسها بأحدث تقنيات القياس في سنة 1983 م . حيث حددوا سرعة الضوء في الفراغ بقيمة 299792,458 كيلومتر/ ثانية . (أرجو أن يتذكر القارئ العزيز هذا الرقم) .

 يقول الله تعالى:{يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ} السجدة5 , وبتأمل هذه الآية الكريمة يمكن استنتاج سرعة الضوء بحساب المسافة التي يقطعها القمر في مدة ألف سنة قمرية , ثم قسمة الناتج على القيمة الزمنية لليوم الأرضي , كما يلي : أ‌-المسافة التي يقطعها القمر في مدة 1000 سنة : الشهر القمري هو(المسافة)التي يقطعها القمر في دورانه حول الأرض خلال شهر واحد. ومن المعلوم فلكيا أن هذه المسافة هي: 2152612,34كيلومترا , وبضرب هذه المسافة المذكورة في 12(عدد شهور السنة) يكون الناتج هو المسافة المقطوعة في سنة قمرية (12 شهرا قمريا) , أي : 2152612,34 كم ×12 = 25831348,08 كم .

 وعليه تكون المسافة التي يقطعها القمر في دورانه حول الأرض في ألف سنة قمرية هي: 25831348,08× 1000أي يكون الناتج هو: 25831348080 كيلومترا ......(البند الأول) -ب: القيمة الزمنية لليوم الأرضي بالثواني: يقول الفلكيون إن زمن اليوم الأرضي على وجه الدقة هو : 23 ساعة +56 دقيقة +4,0906 ثانية, فيكون بالثواني =23 ×( 60 × 60 )+56×(60) + 4,0906 = 86164,0906 ثانية....(البند الثاني). ولما كانت السرعة = المسافة المقطوعة ÷ زمن الحركة, تكون السرعة (المشار إليها في الآية)=المسافة المذكورة في البند الأول ÷ الزمن المستغرق في البند الثاني , أي: 25831348080 ÷ 86164,0906 = 299792,458 كم / ثانية . انظر السرعة التي حددها العلماء (في أول المقال) وانظر موسوعة أكسفورد ص316.., وهي بالضبط سرعة الضوء كما تم التوصل إليها حديثا في سنة 1983 , وطبعا لا يمكن لعاقل أن يبرر ذلك بالصدفة .

 قد يقول قائلهم : وما يدريك أن المقصود بكلمة (أمر الله) في الآية أنها سرعة الضوء؟ نجيب بما سبق أن قلناه بأن الحقائق العلمية في القرآن لا يذكرها النص صراحة بل تلميحا , فحقائقه لا تسقط عليك كتفاحة نيوتن ولكن على العقل الواعي أن ينبش عليها بين النصوص ,فلا يظنن أحد أن يقول له النص القرآني : يا عباد الله إن سرعة الضوء هي كذا . وبتأمل الآية الكريمة:{وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }النحل77 , والآية {وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ }القمر50,نلاحظ أن(أمرالساعة), و(أمرنا) في الآيتين متعلقتان(بسرعة) .وسرعة الضوء كما أسلفنا هي أقصى سرعة نعرفها حتى الآن, وعلماء الفيزياء الحديثة يفترضون أن ثمة سرعات أكبر في عوالم وأكوان أخرى ربما توصل إليها العلماء في أزمان مقبلة , وربما كان ذلك ما تلمح إليه الآية الكريمة: {تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ }المعارج4 .

يقول الله تعالى:{يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ }السجدة5 , والمدهش أن كل ما ذكرناه من حسابات لا قيمة له مالم يذكر الله تعالى في الآية كلمتيْ (مما تعدون). , ف(مما تعدون)تعني: الذي تحسبون وتظنون وليست السنة محل ظن, لكن السياق يشترط أن تكون حركة القمر وفق ما يحسبون ويظنون وإن كانت الحقيقة بخلافه, فوجود الشمس يغير خصائص الجاذبية للفضاء ، لذا يتعين عزل تأثير جاذبيتها من على النظام الأرضي- القمري بأن نتجاهل دوران النظام الأرضي- القمري حول الشمس.

 بمعنى آخر نقول إن عبارة(مما تعدون) تعني الأخذ بالحركة الظاهرية للقمر(دورانه حول الأرض) وهي ما يعرفه العرب بل لم يعرفوا غيرها ,لأن القمر له حركة أخرى وهي حركته هو والأرض معا حول الشمس حيث يتأثر بقوى الجذب الشمسي مما يغير في قيمتي المسافة والزمن ,وهي حركة لا يمكن معاينتها إلا لراصد خارج الأرض . فالمراقب الأرضي لا يدرك بالعين المجردة نسبة تغير ال variation ratio في البعد أو السرعة فيظن أن مدار القمر يخلو منها كما لو كانت حركته منسوبة للنجوم في دائرة كاملة الاستدارة وكأنها في نظام معزول خال من تأثير الشمس لأن حركة القمر مع الأرض معا حول الشمس لا يعاينها إلا مراقب خارج النظام الشمسي .(ومما تعدون)تعني حصر الأمر والحساب على نوع التقويم القمري الذي تعرفونه وتستخدمونه .

والتعبير(مما تعدون) ينفرد به القرآن فهو يحصر حركة القمر حول الأرض كمقياس للمسافة في نظام معزول وهذا الحصر ينفرد به القرآن دون غيره . تلك هي طريقة القرآن في الكشف – بل قل الإشارة في لطف وخفاء- إلى الحقائق الكونية المركبة الصادمة للعقول. يبقى أن نُرجع الفضل في كشف هذه الحقيقة وإجراء هذه الحسابات إلى كل من الأستاذ الدكتور محمد دودح الباحث في رابطة الإعجاز العلمي للقرآن, والأستاذ الدكتور منصور حسب النبي استاذ الفيزياء بجامعة عين شمس بالقاهرة. وسبحان من قال:{سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }فصلت53 , صدق الله العظيم

اجمالي القراءات 12873

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 22 مايو 2012
[66731]

الحقائق العلمية في القرآن لا يذكرها النص صراحة بل تلميحا ,

الأستاذ الفاضل / نبيل هلال السلام عليكَ ورحمة الله .. لقد عشنا مع مقالك العامر بالايمان والعامر بحب القرآن والعامر بإعمال العقل .. وتزكيته عن درن الشرك بالتدبر لأيات القرآن العظيم.. وحده وفي هذا التدبر المنفرد لألفاظ القرآن ومعنايه ما يثبت أن الفرد المسلم لايحتاج إلى تفاسير السابقين ليحلق ويسمو في منظومة وعالم الاعجاز العلمي للقرآن العظيم وهكذا أراد الله تعالى للحقائق العلمية في القرآن الكريم أن لا يذكرها النص صراحة بل تلميحاًً ليميز الله تعالى الخبيث من الطيب من العرب ومن المصريين والمسلمين جميعاً..


 ولعلك تلاحظ أنه لم يكن بنا حاجة لامن قريب ولا من بعيد إلى ذكر حديث واحد ولا ومقطع منه  مما نسب انه من أقول النبي محمد عليه وعلى الأنبياء جميعا السلام.. في هذا الحوار والنقاش العلمي الاعجازي لألفاظ القرآن..


وكأن الله تعالى يجعل هذه النص القرآني وفي تدبره واستخراج معانيه وتشريعاته مسؤولية كل فرد وكل عصر يعيش فيه مجتمع معين.. حتى لايكون للناس على الله حجة من بعد نزول القرىن إلى قيام الساعة..


 اللهم نجنا من هول قيامها وثبت قلوبنا على حب القرآن والتدبر فيه والبحث في علومه وإعجازاته اللانهائية.. حتى نلقى أمرك العظيم بالبعث والحساب والجزاء.


شكرا لك وإلى لقاء.


2   تعليق بواسطة   مصطفى نصار     في   الثلاثاء 22 مايو 2012
[66732]

سبحان الله

 شكرا لك أ/ نبيل هلال على هذا المجهود وللأستاذين محمد دودح ومنصور حسب النبي , كنت قد سمعت معلومة عن آينشتاين أنه قال إذا استطاع الإنسان أن يسافر بمركبة فضائية بحيث تكون سرعتها أكبر من سرعة الضوء فإنه يخرج من دائرة الزمن ويفقد الشعور به , فكلما زادت السرعة قل الزمن , ولقد تذكرت الآن قصة عرش ملكة سبأ (قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ {النمل/39} قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ {النمل/40} ) الله تعالى وهب هذه الخاصية للجن وهي القدرة على قطع مسافات كبيرة في أزمنة بسيطة ......أما ما كتبه مشكورا الأخ محمد عبدالرحمن محمد بأنه بالفعل الحقائق العلمية في القرآن تلميحية فلو قال الله تعالى صراحة أن الأرض كروية لصعب على الناس إستيعاب هذه الحقيقة في زمن الرسول ولربما ازداد عدد الذين اتهموه بالجنون ولكنها جاءت تلميحية (يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل) وصدق الله العظيم (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ )


3   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الثلاثاء 22 مايو 2012
[66740]

سبحان الله

أكرمك الله أستاذ نبيل ، ولا أزيد على كل ما قيل في التعليقات السابقة،  فهم قد قالوا ما أردت قوله ، ولكنني أكررر الآية القرآنية التي تقول : {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد16:القرآن كتاب لم يقرأ بعد،  ويحتاج منا جميعا إلى قراءة بهذه الطريقة ، كل في مجاله ،  فقط نتقي الله وسيعلمنا الله !!!!


4   تعليق بواسطة   نبيل هلال     في   الثلاثاء 22 مايو 2012
[66748]

شكر وتحية

أشكركم جميعا أعزائي القراء على مروركم على المقال وإطرائكم الرقيق ,شكرا جزيلا


5   تعليق بواسطة   مولود المغربي     في   الخميس 01 اغسطس 2013
[72667]

خطا في الحساب؟

 قسمة العدد 25831348080 على 86164,0906 تعطي 299792,499 وليس 299792,458.


6   تعليق بواسطة   محمد دودح     في   الجمعة 07 مارس 2014
[73923]

Speed of light Part 1


In Physics; the velocity is a vector quantity like force and acceleration; i.e. it has a magnitude and a direction. To accelerate in a certain time an object moving uniformly in a perfectly circular orbit; is to increase its velocity magnitude, or to change (positively) its direction relative to a far fixedpoint. When the direction of the velocity changes; then it has an acceleration as a vector due to an external force from outside its isolated system ofmotion. The angle of the change in direction reflects the degree of the outside effect, and the extent of the acceleration.



According to the geocentric model; it was reckoned that the earth is motionless; i.e. its motion around sun is zero, and the moon circles it uniformly in a perfectly circular orbit. In thiscase, the moon's orbital velocity (v') is constant because it is forever tangential (90°) to the line between the two centers of the earth and moon , but its direction changes every moment; hence it is accelerating every moment. After one cycle (360°); it comes back again to its original direction relative to a far star, so, in every cycle there is no acquired acceleration due to an external force from outside the isolated earth-moon (E-M) system. By analysis; the component of the orbital velocity (v') in the original direction after one cycle has the same magnitude and direction as its original value (v) and direction at the beginning of the cycle (v' = v cosine0° = v ×1 = v). In this case; the moon's orbital velocity is basic, i.e. it is devoid from any acquired acceleration because the E-M system is considered isolated from any external effect.



According to the heliocentric model; the moon circles the earth, and it circles the sun as well to cover an angle (Ø) around sun each cycle around earth relative to a far star. Hence; the direction of the moon's average velocity is changed by the same angle each cycle, because the whole E-M system is transferred each moon cycle to cover this angle around sun relative to a far star.



7   تعليق بواسطة   محمد دودح     في   الجمعة 07 مارس 2014
[73924]

Speed of light Part 2


Because of the change of the moon's average velocity each cycle relative to a far star; there is an acceleration in the moon's average velocity. In this case; the E-M system should not be considered isolated. Rather than a perfectly circular moon's orbit as reckoned before; it is an ellipse due to the effect of implied ratio of motion around sun in the average velocity.



According to the basics of an ellipse; the parameters of the moon's motion can be defined:The eccentricity (deviation from a circle) e = ae/a,Apogee (far distance) A = a (1 + e) & Perigee (near distance) P = a (1 – e); where the semi-major axis a = (A + P)/ 2 = 2R/ {1 + (1 - e²)0.5}. The mean distance R = (a + b)/2; the semi-minor axis b = {a² - (ae)²}0.5. The variationratio in the average velocity or the mean distance = (A – P)/ a = 2 (A – P)/ (A + P) = 2 ae/ a = 2e. The orbit length L = 2π R = V × T'; where V is the average velocity, T' is the moon's revolution period & the value π =3.1415926535898. The angle Ø = 360 (T'/ Y')°, where Y' is the revolution period of the earth.



Relative to a far star; a revolution period of the moon (a sidereal month) is: 27.32166088 mean earth days, and a revolution period of the earth (a sidereal year) is: 365.25636 mean earth days, hence the angle Ø is: 360 × (27.32166088/ 365.25636) = 26.92847817° (about 27°). By analysis; the average velocity (V) component in the original direction after one cycle; represents the ratio of the basic velocity (v') if the motion around sun is zero, i.e. if the system of moon's motion around earth is isolated from any external effect: v' = V cosine Ø = V cosine 26.92847817° =  0.8915725423 V. The rest value (1 - 0.8915725423 = 0.1084274577) represents the variation ratio (2e) due to the motion of the moon around sun; hence the ratio (V cosine Ø) should equal the ratio (1 – 2e) since formation of the E-Msystem, and the eccentricity of theorbit (e) now should be: 0.1084274577/ 2 = 0.05421372885 (near: 0.055); providedthat the near celestial objects have no effect on the moon's orbit, i.e. its eccentricity is not a mean value.      


8   تعليق بواسطة   محمد دودح     في   الجمعة 07 مارس 2014
[73925]

Speed of light Part 3


Since 1983 the accepted value of the speed of light (c) is huge: 299792.458 km. per second in vacuum, so what is the distance should be covered by the speed of light in a day, it is an out of imagination value, no distance on the surface of earth is suitable, it necessitates to be described; an astronomical measure by the motion of a celestial objet with a known motion, hence the moon is the choice; because it is the nearest celestial object and its motion around earth is known well.



In Physics; the light and all physical forces in nature have a unified uppermost magnitude of speed, in vacuum only, i.e. in a system of motion isolated from any outside effect. So, to use the E-M system as a measure in a balanced equation it should be isolated also from anyoutside effect, i.e. as it was reckoned before that earth has no motion around sun, and the moon isdevoid from the variation ratio in distance; that cannot be detected by the naked eye.



By using the isolated E-M system as a measure to the distance covered by the speed of light in a day; the motion should be relative to a far star, hence the moon's mean orbital velocity should be analyzed in the original direction after a cycle; and the rotation period of the earth (a sidereal day) is considered, which is: 86164.09966 seconds. According to NASA; the moon's mean orbital velocity is about: 1.023 km./ seconds (Revised 08-01-2014), By calculation using the value:1.022794272 (about 1.023) km./ seconds; the distance covered by the speed of light in a day is comparable to the distance covered by the moon in 1000 lunar years (12000 cycles), as the lunar year is considered in the lunar calendar by many nations as 12 cycles of the moon around earth.



The average moon's velocity is: 1.022794272 km./ seconds, the basic ratio is: 0.8915725423; so the basic moon's velocity is: (1.022794272 ×0.8915725423) = 0.9118952893 km./ seconds. Themoon's revolution period (T') is: 27.32166088 mean earth days= 27.32166088×24 ×60 ×60 = 2360591.5 seconds, hence the length of the basic moon's orbit (L') after one cycle = v' ×T' = 0.9118952893 ×2360591.5 = 2152612.269 km., the lunar distance in 12000 cycles = 2583134723 km., then the speed of light in vacuum is: 2583134723/ 86164.09966 = 299792.458 km. per second, which is the exact known & accepted value in Physics for the speed of light in vacuum since 1983.



9   تعليق بواسطة   محمد دودح     في   الجمعة 07 مارس 2014
[73926]

Speed of light Part 4


According to the Edwin Hubble notion that have been proclaimed in 1929; far galaxies out of our own local group of galaxies seems to be receding by velocities proportional to their distances. The maximal receding velocity should not exceed the speed of light, hence the Hubble equation: a distance of a celestial object = receding velocity/ Hubble constant. The barrier of receding velocity is equivalent to the barrier of the observable distance and the age of the universe, hence theHubble equation that:  the age of the universe = (speed of light ×1ooo,ooo)/Hubble constant.



The value of Hubble constant was controversial, hence the age of the universe was so. But recent values are limited to: 10-15 billion earth years. Based on a variation in thebackground radiation; Charles L. Bennett has found in the year 2001 an age of: 13.75 billion years. The gap between different estimations is now narrow, but all are based on a universe with no gravity.  Based on the notion that the age of the universe is at least as old as the age of the oldest thing in it; Roger Cayrel and his colleagues in many observatories (France, Sweden, Italy, United states, and Brazil) have found in the same year, using for the first time the detection method of thedecay of the Uranium-238 in the oldest celestial objectsthat; the age of the universe should be at least: 12.5 billion years. It is confidently and most precisely as a lower limit estimation. All previous estimates for age of universe overlap with this figure but have a larger uncertainty.



The age of the universe is connected to its expansion, that must be measured by thedistance covered by the maximal speed in the universe in the maximal time unit in our local world, which is the period covered by sun to complete a cycle around the centre of our galaxy. It reaches about 0.25 billion earth years and called the galactic year or the cosmic year. It is a suitable unit of time to be covered by the speed of light for measuring the huge astronomical distances. Because the minimal age of universe was found recently to be about 12.5 billion earth years, this maximal period can be expressed simply by the galactic year (12.5 / 0.25) to be only 50. The maximal observable distance in the universe should be covered by light in the same age of the universe, hence it should be 50 (of the maximal unit of time) by the speed of light, or Literally in brief: 50by the speed in a day; its measure is 1000 years. This maximal distance cannot be covered by a matter that have a mass, except by spiritual beings following the curved path of the universe if so.


10   تعليق بواسطة   جعفر الحاج يحي     في   الجمعة 18 يوليو 2014
[75193]

إرتداد الطرف


 



 



قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ﴿38﴾ قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ ۖوَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ ﴿39﴾ قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَـٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ ﴿40﴾



قال (سليمان) أيّكم يأتيني بعرشها (ملكة سبأ) ...  38 سورة النمل



أنا (عفريت من الجن)آتيك به قبل أن تقوم من مقامك   ... الآية 39



أنا (من عنده علم من الكتاب)آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك  ... الآية 40



من حوار بين سليمان و"عفريت من الجن" وآخر"عنده علم من الكتاب" للإتيان بعرش ملكة سبأ.



فيه تفاضل في الإسراع، تنافس عليه . وفيه قياس للسرعة بحركتين يأتيهما الإنسان اعتيادياً: حركة جسدية هي القيام، والحركة الاخرىهيالنظر يتصل فيها الانسان بظاهرة طبيعية هي الضوء. والحركتان يدركهما كل إمرئ فيظن أنه يستوي فيهما مع غيره أو يتقارب، فتصلحان وحدتين تقريبيتين لقياس الزمن.



إلا أن توسّل حركة ذات سرعة هائلة ودقيقة كإرتداد الطرف للقياس، فيه أيضاً تقريب لهذه السرعة من إدراك الناس وإستثارة لفضول العقل البشري، وفيه تنبيه إلى أن الضوء يسافر ويرتد وله سرعة. والضوء كان في تراث بني البشر حتى تلك الحقبة، عصر نزول القرآن، شأن من شؤون الميثولوجيا البعيدة عن التحليل الكمي أو الزمني.



ولو ان الإغريق القدماء كانوا قد فكّروا في ظاهرة الضوء، وفي هندسته وزوايا انعكاسه على المرآة، إلاّ إن بحثاً عن مزايا الضوء لم يتطور حتى القرن السابع عشر عصر غاليلو، ثم في نهاية ذلك القرن مع إسحاق نيوتن. ولم تحدث قفزة معرفية نحو النظر في سرعة الضوء إلا في عصر إينشتان.



والآية لم تقس السرعة برفّة الجفن، وهي الحركة الجسدية التي يلاحظها الناس عند إرسال النظر، إنما قاستها بإرتداد الطرف. وشتان بين الجفن والطرف. والطرف يحمله الضوء الذي يسافر ليرتد عن الاشياء المشاهدة.



يستتبع قياس سرعة حركة ما بإرتداد الطرف، والطرف مسافر على الضوء، أن يكون للضوء سرعة، وأن سرعته تقارن وتقاس.



وكأنما "من عنده علم من الكتاب" بنحوه إلى الضوء يؤشر الى السرعة الكونية القصوى التي لم يُـعرف الا مع اينشتاين ان حدودها المادية هي سرعة الضوء. ويضيف أن المادة (عرش سبأ) يمكن أن تُـنـقل بسرعة قد تفوق سرعة الضوء.


11   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 18 يوليو 2014
[75194]

شكرا استاذ جعفر على تعليقك المتميز


وننتظر تعليقاتك المستمرة بهذا المستوى لتثرى الموقع .

وكل عام وانتم بخير 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2011-01-12
مقالات منشورة : 123
اجمالي القراءات : 894,069
تعليقات له : 109
تعليقات عليه : 282
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt