ولو كتب ونفذت مشيئة ذلك المفتي لهدمت كنائس وبيع ومعابد

يحي فوزي نشاشبي في الإثنين 19 مارس 2012


 

بسم الله  الرحمن  الرحيم

 

ولو  كتب  ونفذت  مشيئة ذلك  المفتي

لهدمت  كنائس  وبيع  ومعابد

 

ورد  في  ريط الأخبار  ليوم  الأحد 18.مارس 2012  بموقع  أهل القرآن  أن  مفتيا  من  المملكة  السعودية  أفتى  بوجوب  هدم  الكنائس المتواجدةفي  الجزيرة  العربية.

نعم هذه فتواه  حسب  الظاهر  وبكل  بساطة.

وحبذا  لو  كان  هذا  الشيخ  أكثر  تفصيلا  وتوضيحا  وتبريرا  وتعزيزا  لما يراه هو هينا ، وحبذا  لو جاء  مستندا  إلى  حديث  الرحمن  الرحيم ، لأن  من  يقرأ  فتواه سيبقى  متعطشا  لا  محالة  إلى ما  يروي ظمأه ،  ذلك  الظمأ  الذي  سارع  إلى إفراز  تساؤلات  عديدة  سواء  كان  ذلك  المتعطش  مسلما  أو  غير  مسلم.  ومن  بين  الأسئلة التي توجه  إلى   فضيلة  المفتي ما  يلي :

1)   فتواه القاضية  بالهدم  تعني  أن  الكنائس  هي  موجودة  أصلا  ،  وتعني أن لها عمرا معينا وأنها قد  بنيت  في  يوم  من الأيام الغابرة ، ثم  من  بناها ؟  ولماذا  أجيز  بناؤها أصلا ؟

2)   ثم ما  بال  معابد  اليهود ؟  ألم  يكونوا  يعيشون في  مدينة  المدينة  قبل  وأثناء  وبعد  عصر النبي  محمد  عليه  الصلاة  والتسليم ؟

3)   ألم  تكن  مدينة  المدينة  تأوي  قبل وإبان  وبعد  عصر  محمد النبي  الذي  صلى  عليه  الله  هو وملائكته ، ألم  تكن تأوي  كلا من  اليهود  والمسيحيين  والمنافقين  الذين لا  يعلمهم  إلا  الله  وحده  لا شريك  له ؟  وبتصريح  منه  سبحانه وتعالى حيث  قال : (( وممن حولكم من الأعراب منافقون  ومـــن أهل  المدينة  مردوا  على النفاق  لا  تعلمهم نحن نعلمهم ... )).

4)   ماذا عسى  يفعل  أو  أين  يجعل الشيخ  المفتي  الآية المذكورة ،  والآية الأخرى حيث  قال الله : (( ... ولله على  الناس حج  البيت ...)) ءال عمران-رقم97.

*ثم ما هو  رأي  المفتي في ذلك الرأي الآخر الذي  يرى  أن  الحج  هومن حق  الناس  كل الناس وجميع  الناس ، دون اعتبار الدين  اليهودي أو المسيحي  أو  حتى  غيرهما.؟

       5) ثم إن مثل هذه الفتوى،  ألا  تعني  أن  المفتي يخشى على  الدين  الإسلامي الذي  يعتنقه ؟ والذي  يراه  دينا خائر القوى نحيفا  ضعيفا  يعاني من فقر  الدم ، وأن أية  هبة  ريح  تؤثر عليه؟

       6) وفي حالة ما إذا نفذت مشيئة  المفتي  وهي  إعدام كل  الكنائس  والبيع  والمعابد ،  فهل يبقى  بعد  ذلك كبير معنى  أومغزي  للآية القرآنية  الكريمــــــة حيث يقرر  فيها  سبحانه وتعالى : (من شاء  ..  ومن شاء ..)

       7) وعندما يعلم المفتي  وكل مسلم  آخر أن  المساجد  الإسلامية والمحلات  التي تقام  فيها  صلاتهم المنتشرة  بشتى  بقاع  العالم ومنها  بصفة خاصة وبكثرة  تلك  البقاع التي تقطنها  الأغلبية  الغالبة من غير المسلمين ،  نعم عندما  نعلم  أن  تلك المساجد  تحصى وتعد  بالمئات   وحتى  بالآلاف ،  وماذا سيكون رأي  المفتي  أو موقفه  في  حالة  ما  إذا فرض  أن  أهالي  تلك  البقاع  غير  المسلمين  أرادوا  وعبروا  عن  إرادتهم  في  تقليص عدد  تلك المساجد أو إعدامها  كليا  وتحويلها  إلى  خبر كان ؟

*  ولعله  من سخريات  القدر أن نعلم  أن جميع  المسلمين  الذين رحلوا  أو  فروا  فرارا  إلى  تلك  البقاع   التي  أهاليها  الأصليين  هم  من  غير  المسلمين  والتجأوا  بها ، من المفارقات  أن  نعلم  أن جميعهم  يشعرون  براحة   نتيجة  تلك  الحرية  الحرة  التي  ينعمون  بها  في  ممارسة  طقوسهم  الدينية   الإسلامية،  ولعل  السبب الرئيس  هو  نتيجة  ما  تفعله  تلك  الأقفال  المحكمة  على  تلك  القلوب  الضحايا .؟   

       8) ثم ، وحتى  لو فرضنا  أن الأراضي  السعودية لا  يقطنها  حاليا إلا  المسلمون  وحدهم ،  فمن يضمن  أو  يعلم  يقينا  أنه لا  يوجد  بها   ولا  واحد  من  غير المسلمين ؟  ثم  إن  الإبقاء  على  الكنائس  وكل المعابد  كما  هي  ولو  مغلقة  ،  وإن  رعايتها  وصيانتها  وعدم  السماح من  الجاهلين  بانتهاك  حرماتها ، ألا  يدل ذلك  على  رحابة  صدر الدين  الإسلامي ؟  وأنه  جاء رحمة  للعالمين؟ ومن  رحماته  أن تسود  الحرية كل  الحرية  وطليقة  في  العالم ،وليتصرف  كل مخلوق  ويتحمل المسؤولية كل المسؤولية ؟

       9) وإذا  كان  المفهوم  من  القرآن  الكريم أن الله سبحانه وتعالى لا  يمقت ولا  يحــرّم  أن  تكون  هناك  كنائس  وصوامع  وبيع  وصلوات ،  نعم  إذا  فهم أنه  سبحانه  وتعالى يجيز تواجدها  وفي نفس العصر  وجنبا  إلى  جنب  مع  المساجد ، فلماذا  كل  هذا  التشنج والتحمس من بعض  الفقهاء  إلى درجة  أنهم  يحتسبون  الأجر في  مطاردة   هذه  المعابد   وإعدامها؟

       10)  وفي  الأخير المرجو أن يتسع  صدر فضيلة  المفتي  اتساع  ورحابة صدر  الدين  الإسلامي  الحنيف ، ونفس  الرجاء موجه  إلى كل قارئ  قد يكون ذا  رأي  مغاير .    

اجمالي القراءات 9047

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الإثنين 19 مارس 2012
[65231]

الفاضل الكريم الأستاذ يحي فوزي تحية من عند الله عليكم،

الفاضل الكريم الأستاذ يحي فوزي تحية من عند الله عليكم،

شكرا على هذه الفتوى الغريبة، ألم تقم الدنيا حين منع السويس الآذان من على الصوامع، ألم يحرقوا علم السويس، بمجرد منع الآذان، فكيف لو أفتى راهب بهدم مسجد في بلاد الغرب، التي أغلب سكانها من غير المؤمنين بآخر الأنبياء وآخر الكتب المنزلة من الله تعالى.




هذه الفتوى في نظري تفسد في الأرض ولا تصلح، لأن العليم الحكيم يقول: الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ(40). الحج.


ونلاحظ أن الآية جاءت في سورة الحج لأن الحج كما تفضلت وأشرت، للناس عامة، وكلمة الناس في الكتاب تعني الناس جميعا، بغض النظر عن الدين والشرعة التي تُتبع. أمر الله تعالى إبراهيم عليه السلام أن يؤذن في الناس بالحج، ليأتيه الرجال والنساء، رجالا وعلى كل ضامر يأتون من كل فج عميق. قال تعالى: وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ(27). الحج.

شكرا لك على هذا المقال ونرجو المزيد...

تحياتي.


2   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الثلاثاء 20 مارس 2012
[65242]

الإسلام السمح بريء منهم ومن فتواهم

الأستاذ المحترم / يحي فوزي نشاشبي  نضم صوتنا لصوتك في ضرورة التصدي لهذه الفتاوى الهدامة التي سوف تجلب علينا جميعا المزيد من التعدي على حقوق وحريات الآخرين والمزيد من إراقة الدماء .


فالإسلام دين تسامح وهو يدعو للتعايش السلمي بين المختلفين في عقائدهم ، ويأمرنا الله تعالى بأن نرجئ كل هذه الخلافات ليوم القيامة لأن الله تعالى هو من سوف يحاسبنا جميعا على أعمالنا .


ولكن المتشددين السلفيين الوهابيين لا يرضون بكلام الله ويجعلون من أنفسهم اوصياء على دين الله ويريدون تنفيذ الأحكام بأنفسهم .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 261
اجمالي القراءات : 2,369,741
تعليقات له : 265
تعليقات عليه : 356
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco